كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

لو سمحت هل تركيب اللولب لمنع الحمل يؤدي الى حدوث نزيف مهبلي ؟  فأنا عندي البريود تكون شديدة جداً لأني مركبة لوب لمنع الحمل لكن  آخر  مره نزلت  إستمرت  10 أيام وخلصت وبعد أقل من أسبوع نزلت مرة أخرى  لكن ليست شديدة ومستمرة لمدة  أسبوعين مع العلم أني كنت في مشاكل كبيرة جداً ونفسيتي كانت تعبانة جدا  فهل هذا له علاقة ؟ وماذا أفعل  ؟ وهل هذة بريود أم ماذا ؟

  1. مرحباً اختي الكريمة ،

    = أسباب نزيف المهبل بالنسبة للنساء تتضمن :

    غزارة الدورة الشهرية (الطمث) ويحدث بسبب:
    وجود أورام ليفية داخل الرحم.
    وجود أورام داخل بطانة الرحم.
    إستخدام اللولب (وسيلة لمنع الحمل).
    نقص في وظائف الغدة الدرقية.
    اضطرابات تخثر الدم.
    بعض الأدوية التي تؤدي إلى تخثر الدم.

    النزيف بين فترات الطمث ويحدث بسبب:
    إستخدام وسائل منع الحمل مثل حبوب منع الحمل واللولب.
    الضغط النفسي.
    تغير مستويات الهرمونات بالجسم.
    بالنسبة للنساء بعد إنقطاع الطمث:
    اختلال الوظيفة العصبية لمنطقة تحت المهاد.
    مرض نقص الشهية العصبي.
    تكيس المبايض.

    بالنسبة للنزيف المهبلي أثناء الجماع:
    إصابات في جدار المهبل.
    إلتهابات المهبل مثل السيلان.
    إنخفاض مستويات الإستروجين مما يؤدي إلى ضعف بطانة الرحم .
    أورام عنق الرحم.

    بالنسبة للنزيف المهبلي أثناء الحمل:
    الإجهاض.
    الحمل خارج الرحم .
    عدوى عنق الرحم.

    = مضاعفات نزيف المهبل :
    نقص خلايا الدم في حالات النزيف الحاد.
    فقر الدم في حالات النزيف المستمر.

    = تشخيص نزيف المهبل :
    فحص الغدة الدرقية والثدي إذا كانت المرأة تعاني من عدم إنتظام الدورة الشهرية.
    فحص عنق الرحم لإستبعاد الإصابة بسرطان عنق الرحم.
    إختبار الحمل الروتيني.
    فحص عينات الدم لإستبعاد فقر الدم .
    في بعض الأحيان فحص لوظائف الكبد ,والكلى.
    فحص مستويات هرمون البروجيستيرون.
    أشعة بالموجات فوق الصوتية (US).

    = علاج نزيف المهبل يعتمد علاج نزيف المهبل الغير طبيعي على علاج السبب المؤدي لحدوث النزيف ؛ حيث يشمل :

    إذا كان السبب هو عدم وجود التبويض فقد يصف الطبيب:
    البروجيستيرون (progesterone) .
    أدوية منع الحمل والتي تحتوي هلى هرمون البروجيستيرون (progesterone)، وهذه

    الأدوية تعمل على خلق توازن هرموني ,وتقلل من فرص الإصابة بسرطان الرحم.

    إذا كان السبب هو حدوث تغيرات في الغشاء المبطن للرحم:
    أدوية البروجيستيرون (progesterone) للحد من تراكم الأنسجة السرطانية.

    إذا كان السبب هو حدوث الإلتهابات:
    العمليات الجراحية.
    المضادات الحيوية.

    إذا كان السبب هو الأورام الحميدة:
    إزالة الورم جراحيا.

    = الوقاية من نزيف المهبل تكون من خلال :
    المحافظة على الوزن.
    عدم إستخدام وسائل منع الحمل إذا كان هناك إضطراب هرموني.
    ممارسة تمارين الإسترخاء.
    إستخدام الأدوية المقاومة للإلتهاب (NSAID) حيث أثبتت الدراسات قدرتها على تقليل نزيف الطمث.

    و في حال استمرار المشكلة دون تحسن او ظهور اعراض جديدة ، فستحتاجو لمراجعة طبيب نسا من اجل عمل تقييم عيادي شامل يتضمن تفاصيل التاريخ الصحي للحالة و التحاليل و الفحوصات من اجل تحديد أصل المشكلة و علاجه بشكل جذري .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .