أسلام عليك: اني شاب عصبي جدا لا استطيع ان اصمط ان عارضني اي احد انا حساس جدا احاول ان لا اكون عصبي لا استطيع تحكم في نفسي اضررت من احب خاصتا امي لا استطيع التكلم الا باﷲفاض النابيه عنظما اغضب لا اسيطر علی ما اقول لا اعرف سبب كل هاذا تعبت من عصبيتي يمكن لاني اعيش في حالت كءابه داءمه انا متخرج و عاطل عن العمل هل يوجد حل لحالتي ؟

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً أخي الفاضل ،

    تحدث العصبية من خلال استثارة فسيولوجية لك عند التعرض لموقف معين و عند تذكر تجربة سابقة قد حدثت لك من قبل، فتريد أن تُنهي الموقف سريعاً ولا يحدث مجدداً، فتتصرف بعدائية.

    هناك عدة أسباب للعصبية، فنجد سبب يختلف من شخص لآخر نتيجة لاختلاف حياته، وهي:
    أسباب مكتسبة

    هذه الأسباب تكون مكتسبة في اللاشعور، حيث قام العقل اللاواعي بتخزينها في عقلك تأتي نتيجة مواقف تعرضت لها، وهي:

    أساليب التربية الخاطئة، التعامل مع الطفل بطريقة عصبية تجعل الطفل يعتاد على هذا النوع من الأسلوب، ويجده وسيلة للتعبير عن الغضب الداخلي، التدليل الزائد والقسوة الزائدة تسبب العصبية.
    عدم التفاهم الأسري وكثرة الخلافات أمام الأطفال.
    الإحباط، وعدم تنمية موهبة الشخص.
    المقارنة بين الأطفال.
    عدم إظهار شعور الحب.

    الأسباب المرضية

    اضطراب هرمون الغدة الدرقية.
    سوء التغذية.
    التغيرات الهرمونية للفتيات.
    الإرهاق الجسدي.
    انخفاض في مستوى السكر في الدم.
    الصداع.

    هذه الطرق ستهدأ تدريجياً وستتمكن من علاج العصبية الزائدة ، وهي:

    فكر بذكاء، حاول أن تفكر في التعبير عن غضبك بأسلوب يريحك في النهاية ؛منعاً لأن يقوم الشخص الآخر بالرد عليك، وتصبح مشاحنة من الممكن أن تُطرد خلالها من عملك فهناك آلاف المنتظرين للوظيفة التي تشغلها، أو تنتهي بآلام الانفصال إن كان الخلاف مع الزوجة لذا فكر جيداً قبل التحدث.
    فكر بحيادية من خلال التفكير في السلوك نفسه وليس الشخص الذي قم بإغضابك، هذا سيخفف من حدة مشاعرك إن كان لديك مواقف سابقة معه، ويسهل عليك الحكم على الموقف.
    حاول ألا ترد سريعاً، فأنتَ لست بحاجة إلى الرد السريع.
    غير من وضعيتك إن كنت واقفاً اجلس أو العكس، لأن هذا ينشط الدورة الدموية في جسمك ويساعدك على التفكير والهدوء.
    عندما يصرخ مديرك، ليس أمامك سوى سماعه، لكن في العادة الناس عندما يتعصبون لا يقولون شيء مهم، لهذا فكر بإيجابية أن مديرك واقع تحت تأثير الإنفعال ولا يقصد ما يقوله.
    اسأل نفسك، هل الموقف يستحق الصراخ؟ ما الذي فعله الشخص الآخر؟ وما التصرف المناسب إن كنت مكانه؟
    تعرف على تمارين تنظيم التنفس ستساعدك على إخراج غصبك، قم باستنشاق الهواء ثم احبس نفسك وأخرجه.
    تأمل كثيراً؛ فالتأمل يساعدك على التخلص من الضغوط.
    استمتع بشيء تحبه، انظر إلى النهر إن كنت ستمر عليه خلال رحلتك إلى العمل أو انظر للزرع.

    مع خالص تمنياتنا بالصحة و العافية .