انا فتاة في العشرين من عمري رأعاني من التهابات منذ سنوات ولم اخبر احد خوفًا من اصطحابي للطبيبة وانا استحي جدًا والغالب ان الطبيبة ستجري فحص سريري وهذا شيء كبير بالنسبة لي ، كيف أعالج الموضوع دون الحاجة للذهاب الى الطبيبة ؟ علمًا ان الالتهابات لونها يميل الى الاصفر الغامق ومصحوبة بحكة بعض الأحيان ، قرار الذهاب الى الطبيبة صعب جدًا واخاف ان تتطور الحالة وتعود علي بمضاعفات خطيرة مالحل ؟

ستوري

  • فوائد الشاي
  • فوائد ملعقة عسل على الريق
  • فوائد القهوة الصحية
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  1. مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    بداية نود ان نوضح لكي انه لا غني عن الذهاب للطبيبة لاجراء الفحص المباشر لتاكيد التشخيص ولا يوجد ما يقلل من حياءك في ذلك فهي طبيبة سيدة مثلك .

    إن الإفرازات المهبلية عموماً ليست شيئاً يدعو للقلق، ولكن هناك بعض الحالات التي تكون فيها الإفرازات دليلاً على وجود مشكلة، حيث أن هناك أنواع مختلفة من العدوى قد يكون لها نفس الأعراض، ولكن يتم علاجها بطرق مختلفة، لذلك يجب استشارة الطبيب في الحالات الآتية:

    وجود إفرازات خضراء، أو صفراء، أو رمادية اللون.
    وجود حكة أو حرقان في المهبل.
    وجود الإفرازات المتكتلة أو التي تشبه الجبن القريش.
    وجود رائحة كريهة تشبه رائحة السمك.
    المعاناة من آلام في منطقة الحوض والمهبل.

    كيفية الوقاية من الإفرازات غير الطبيعية
    لا يحتاج التفريغ المهبلي الطبيعي إلى الوقاية، ومع ذلك، يمكن أن يؤدي اتخاذ بعض الاحتياطات إلى منع التفريغ غير الطبيعي، ومن هذه الاحتياطات ما يلي:

    تجنب الدش المهبلي، والذي يمكن أن يدمر البكتيريا الجيدة في المهبل، ويزيد من فرص العدوى.
    ارتداء الملابس الداخلية القطنية، والتي تمتص الرطوبة ويمكن أن تمنع عدوى الخميرة.
    الحد من استخدام السدادات القطنية أو المنتجات المعطرة القوية ومنتجات النظافة، والتي قد تخل بتوازن البكتيريا في المهبل، وتزيد من خطر العدوى.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل