أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الامراض المعدية انا متزوجة من سنتين وعندى23سنة والدورة

انا متزوجة من سنتين وعندى23سنة والدورة

الإستشارة رقم: 31629

انا متزوجة من سنتين وعندى23سنة والدورة غير منتظمة وعملت تحاليل وطلعت كويسة بس فيها نسبة تكيسات بسيطة وعملت اشعة بالصبغة طلع الانبوبة اليمين الصبغة معديتش كلها منها وانا دلوقتى باخد منشط فيمارا والدكتور قالى نمشى علية 3شهور ولو مجبش نتيجة هنعمل حقن مجهرى انا محتارة انا دة3شهر وانهاردة اليوم14 وانا قلقانةجدا وخايفة هو كدة لو محصيلش حمل طبيعى الشهر لازم اعمل الحقن ومينعيش ليا حمل طبيعى وشكرا واسفة على الاطالة

  1. مرحباً أختي الفاضلة ،

    بداية لا داعي للقلق المبالغ فيه ؛ حيث أن نسبة كبيرة من المتزوجين حديثاً يمرون بمسألة عدم حدوث حمل في اول سنتين من الزواج ، و ليس بالضرورة ان يكون الأمر مرتبط بمشكلة مرضية مزمنة لا قدر الله ، بل غالباً ما يكون مجرد اضطرابات هرمونية بسيطة لا سيماً مع تزايد التوتر شهر وراء شهر بسبب تأخر الحمل .

    على اساس هذا فإنه من الممكن في حالة عدم حدوث حمل هذا الشهر أن تعطوا أنفسكم فترة راحة و استرخاء قبل مسألة الحقن المجهري ، فسنك مازال صغير ، ولا بأس من اعطاء فرصة أكبر لكي تسيرالامور في مجراها الطبيعي .

    و مرة اخرى .. نود التأكيد عليك انه لا داعي للقلق الزائد بإذن الله ؛ حيث أن كثير من الأزواج ما يمر عليهم العام الأول و العام الثاني من الزواج دون حدوث حمل بدون ان يكون لديهم اي مشاكل او عقم لا قدر الله . . لذا فإن هناك احتمالية كبيرة أن يكون تأخر الحمل ناتج عن :
    – عدم اختيار مواعيد الجماع المناسبة لوقت التبويض خاصة اذا كان زوجك يعمل في مدينة اخرى او يسافر كثيراً .
    – تأثير التوتر الزائد على حدوث الحمل و هذا الضغط النفسي يرفع من نسبه هرمون الادرينالين وهرمون الكورتيزون في الدم ، مما يقلل من فرص الحمل بنسبه 12 % ، و هناك ابحاث تؤكد ان القلق والتوتر يسبب خلل هرموني في الغده النخاميه .

    كما أن زوجك اذا لم يكن قد اجرى اختبارات تحليل السائل المنوي ، فربما عليه اجراؤها من اجل الاطمئنان في المقام الأول .

    من ناحية أخرى . .
    أثبتت البحوث مؤخراً أن زيادة الوزن تؤثر على نسبة الخصوبة بالسلب وتقلل من فرص حدوث الحمل, وأن فقدان للوزن للذين يعانون من السمنة تحسن في نسبة الخصوبة وتزيد من فرص حدوث الحمل .

    لذا فإن أول الخطوات الغذائية المساعدة على تحسن الخصوبة هي ضبط وزنك من خلال برنامج يدمج بين :
    – التمارين الرياضية التي تساعد في حرق السعرات الحرارية .
    – التغذية المتوازنة منخفضة السعرات التي تعتمد بنسبة كبيرة عل ىالفواكه و الخضروات و الطازجة لأمداد الجسم باحتياجاته من الفيتامينات و الاملاح المعدنية المتنوعة .

    و رغم أنه ليس هناك غذاء معين ذو تاثير سحري في علاج ضعف التبويض ، إلا أن هناك بعض الارشادات الغذائية العامة التي ينبغي ان تضعيها في اعتبارك :

    – استبدال البروتين الحيواني كاللحوم ببروتين نباتي مثل البقوليات يساعد في تحسين فرص الخصوبة .
    – الحرص على الموازنة بين اللبن منخفض الدسم و اللبن عالي الدسم ، و عدم استبعاد اللبن عالي الدسم بنسبة 100% لأنه بكميات قليلة يكون مفيدة للجسم .
    – سلطة الخضار و الفواكه يجب ان تكون اعمدة اساسية في نظامك الغذائي .
    – الانتظام على المكملات الغذائية التي يصفها لك الطبيب مثل حمض الفوليك .
    – بالنسبة للاسماك تجنبي الاسماك التي تحتوي كميات عالية من الزئبق .
    – احرصي على شرب كميات كافية من المياه على مدار اليوم .

    مع خالص دعواتنا بالصحة و الذرية الصالحة ان شاء الله .

إعلانات