أنا حامل بالشهر السادس, ولدي ثلاثة ضروس متضررة بسبب التسوس, فأجريت حشواً بالبلاتين , وبعدها بيومين شعرت أن الحشو عالٍ, فذهبت إلى الدكتور لإزالة جزءٍ من الحشو, فبرده بآلة ولم أقم بمضمضة كافية, وأكلت وشربت وبعدها وجدت رذاذ من الحشو في فمي ومؤكد أنني بلعت منه الكثير,وقد قرأت أن الزئبق يسبب تشوه الجنين . والحشو يحتوي على مادة الزئبق وقرأت أنها تسبب أضراراً بالغة للأجنة, وتؤثر على الجهاز العصبي وتسبب ضعف الذاكرة ومرض الزهايمر, فما مدى صحة هذا الكلام؟ ولو كان له تأثير سلبي, كيف أكتشفه؟ وكيف اعالجه؟

ستوري

  • التوقيت الأفضل للخصوبة
  • البندق يحارب الشيخوخة
  • فوائد زيت جوز الهند للبشرة
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  • نسائية وتوليد
  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    لا داعي للقلق الزائد حيث ان تلك الأضرار تطلب نسب معينة من التسمم بالزئبق ، و رغم أنه من الصعب الحكم على الكميات التي امتصها جسدك من الزئبق و وصلت للجنين ، لكن يمكنك الاستفسار عن ذلك من خلال طبيب الاسنان و سؤال عن مكونات تركيبات الاسنان و نسب الزئبق بها .

    على جانب أخر يمكنك أكتشاف المشكلة من خلال قياس نسب الزئبق في الدم و المتابعة المستمرة مع طبيبة النسا لفحص الطفل بالسونار لكتشاف اي مضاعفات لا قدر الله . و رغم ذلك فإن كونك في الشهر السادس يعني ان الطفل تخطى مرحلة التكوين الأولية مما يقلل احتمالية حدوث عيوب خلقية لا قدر الله .

    ننصحك بمتابعة الامر مع طبيب الأسنان و طبيبة النسا المتابعان لحالتك و تقييمها وفقاً لكافة تفاصيل التاريخ الصحي الخاص بك .

    مع تمنياتنا بالصحة و العافية لك و لطفلك القادم ان شاء الله .