أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي حامل بطفلي الثاني واشعر بالياس
الإستشارة رقم: 227252

انا حامل بطفلي الثاني والان في الشهر الرابع ولدي طفل عمره عام تمام ولادتي فيه كانت قيصريه نتيجه لتعرضي لتسمم حمل وارتفاع في ضغط الدم
حاليا اشعر بالكره اتجاه جميع من حولي حتى زوجي وحتى طفلي والذي انا حامل فيه اتمنى التخلص منه
اكره الكلام الكتير وافضل ان اجلس في هدوء تام بعيدا عن ازعاج الاخرين
حتى ابني اصبحت انهره واصرخ عليه واضربه احياانا وسرت اكره وجوده واخاف في يوم ان اذيه
افكر كثيرا في التخلص من نفسي او ان اوذي نفسي باي شي او ان يصيبني مكروه وتصيبني حاله غيبوبه ولا استقيظ منها الا بعد مده من الزمن لكن استريح من الحياه هذه
ضهرت هذه الاعراض بعد حملي الثاني لا اعلم ماذا افعل

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا بك في قسم الاستشارات ,,,,,

    نود التوضيح ان ما تعاني منه هو ما يعرف باكتئاب الحمل ونؤكد عليكي بضرورة الذهاب للفحص العيادي لدى طبيب نفسي في اقرب وقت للحصول على الخطة العلاجية الانسب لكي لتجنب حدوث اي مضاعفات لا قدر الله ,,,,

    كيف يمكن علاج اكتئاب الحمل ؟
    هناك نوعان رئيسيان من العلاج المتاح وهما: العلاجات النفسية والأدوية، وكل امرأة تختلف عن الأخرى لذا يحاول الطبيب إيجاد أفضل علاج، أو مزيج من العلاجات.

    العلاجات النفسية
    العلاج الذي ينصح به الطبيب هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT) من خلال إعطاء الحامل الأدوات التي تحتاج إليها للتعرف على مشاعرها، ومكافحة الأفكار السلبية.

    إذا كان الاكتئاب خفيفا، قد يعطي الطبيب منشورات أو كتب للمساعدة في علاج الاكتئاب، وإذا كان هذا لا يساعد، أو إذا كان الطبيب يعتقد أن هناك خطر الاكتئاب بشكل أكثر حدة، فقد يحيل الحامل لجلسات نفسية متخصصة.

    الأدوية (مضادات الاكتئاب)
    إذا لم تكن المساعدة النفسية مناسبة، أو كان الاكتئاب شديدا، فقد يوصي الطبيب بمجموعة من الأدوية جنبا إلى جنب مع العلاج النفسي، مثل استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.

    ليس هناك ما يكفي من الأدلة لتحديد ما إذا كانت مضادات الاكتئاب آمنة تماما في الحمل، ولكن عدم تناول الدواء عند الحاجة إليه قد يسبب مخاطر بالنسبة للأم وللطفل، ولكن يجب تجنب أخذ أي علاجات عشبية للاكتئاب، أو أدوية مضادة للاكتئاب أثناء الحمل دون استشارة الطبيب.

    نصائح لتخفيف اكتئاب الحمل
    مشاركة المشاعر
    مشاركة مخاوفك ومشاعرك مع الزوج والأصدقاء، والعائلة يمكن أن يساعد على الشعور بالتحسن، ويمكن أيضا أن يكون من المفيد التحدث إلى النساء الحوامل الآخرين الذين يعرفون بالضبط ما تمرين به.

    أخذ وقت للاسترخاء
    الإجهاد والتعب عوامل تزيد من الاكتئاب، لذا تأكدى من الحصول على قسط كافي من الراحة والاسترخاء اثناء الحمل، مع الحرص على تناول الطعام الصحي المتوازن، والحصول على قسط كافي من النوم.

    ممارسة التمارين الرياضية
    ممارسة التمارين الرياضية المناسبة للحمل على وجه الخصوص أمر هام بالنسبة للأم وللطفل، فالتمارين الرياضية تطلق المواد الكيميائية التي تعزز الحالة النفسية الجيدة والمزاج، فيجب الحرص على الذهاب في نزهة مشيا على الأقدام، أو السباحة على مهل، أو ممارسة بعض من يوجا الحمل.

    تمنياتنا بحمل يسير وولادة امنة

إعلانات