أعاني منذ فترة من حرقان بعد التبول يأتي بصورة غير دائمة ، تأتي لأيام وتذهب لأيام، ليس لها موعد، وحمض البول عالي وأخذت زيلوريك 300 يوميا ، وأخذ حبوب الضغط يوميا ، مع العلم أن حرقة البول تأتي أثناء التبول وبعد التبول أي في آخره، عملت فحص بول وراسب النتيجة لا شئ ، فقط أوكزيلات ، وقطرة دم قال الطبيب أنها طبيعية، أنا خائف من أمراض البروستاتا ....ماذا علي أن أفعل ؟؟ افيدوني

  1. كل يوم معلومة طبية
    فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أخي الفاضل ,

    أغلب الظن ان ما تعاني منه هو احتقان البروستاتا .

    احتقان البروستاتا بالضبط يعني زيادة حجم البروستاتا نتيجة تراكم في السوائل مما يؤدي لأعراض اثناء التبول . و هي مشكلة بسيطة تحدث بمعدلات مرتفعة نسبياً نتيجة عدم الاشباع الجنسية لفترة طويلة .

    و في نفس الوقت فإن الأدلة الطبية الخاصة بهذه الحالة غير واضحة بشأن معايير تشخيصية ، و لكنها تعبر عن مجموعة من الاعراض الغير مرتبطة بمشاكل مرضية اخرى يتم استبعادها من خلال التاريخ الصحي و التحاليل ، بالاضافة للفئة العمرية الأكثر عرضة المتمثلة في الشباب في مرحلة ما قبل الزواج .

    و هي أمر لا يمثل خطورة على الجهاز التناسلي في المراحل المبكرة بشرط ان يكون تحت اشراف و متابعة طبية مستمرة لوصف أدوية تساعد على تخفيف الاعراض .

    و علاقتها بالعادة السرية تتمثل في أنها ترتبط بحدوث استثارة جنسية غير مكتملة مما يفاقم الاعراض ، و أحيانا يكون الاستمناء طريقة لتخفيف الاحتقان مما يخفف الأعراض .

    الوقاية الاولية تتمثل في ارشادات بسيطة مثل :

    – تجنب التعرض للاستثارة الجنسية الغير مكتملة .
    – تجنب تاخير سن الزواج .
    – تجنب ممارسة العادة السرية .

    و كذلك من النصائح المبدأية التي تساعد على تخفيف حدة الأعراض :

    – الحصول على مساج البروستاتا و الذي يجب ان يتم على يد طبيب مدرب .
    – ممارسة المشي اليومي لمدة 30 دقيقة يمكن ان يساهم فى تخفيف الاعراض .
    – الحصول على حمام دافئ لمدة عشر دقائق يومياً يساعد فى بعض الحالات .
    – الانتظام على العلاجات التي سيصفها الطبيب .
    – عدم محاولة تناول ادوية مضادة للاحتقان دون مراجعة طبيب لأنها قد تفاقم الحالة .
    – تجنب التوتر و قلل من تناول الشاي و القهوة .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .