والدتي 57 عاما وتأخذ دواء ليفيال بعد إنقطاع الدورة ،ومنذ خمس سنوات وجدت كتلة بحجم حبة الحمص في الثدي الأيمن وأجريت ماموجرام وأشعة على الثدي وبفحص الأطباء قالوا لا يوجد شيء مقلق وسيقل حجمها وتختفي مع الوقت وهذا ما حدث بالفعل. منذ شهرين بدأت تشعر بألم في الثدي وتحت الإبط على فترات ،ولا يوجد أي كتل أو كلكعة في الثدي أو أي تغيير في شكل الثدي أو الحلمة ولا يوجد أي إفرازات.فهل يمكن أن يكون هذا سرطان الثدي ؟ مع العلم أنها تعاني من اضطرابات الغدة الدرقية ووجع في الرقبة واليد مع المجهود.

  1. مرحبا أختى الفاضلة ,

    نرجو منكي التوضيح :

    – متى حدث انقطاع للدورة الشهرية ؟

    – هل تتناول ادوية لعلاج اضطرابات الغدة الدرقية ؟

    في انتظار توضيحك .

    تحياتي .

  2. انقطعت الدورة عنها في سن 48 ونصف وكانت تتناول دواء للغدة الدرقية وتوقفت بعد ان عاد الهرمون للمستوي الطبيعي وهي متوقفه عنه منذ عام ،،، ولكن تأخذ علاج ليفيال هرمون بديل لسن اليأس وومن حوالي 3 شهور توقفت عنه ث لانه كان ليس متوافر في الصيدليات ثم عادت تأخذه هذا الشهر من جديد ،،، فما تشخيصكم للحالة ،، لاننا متخوفين ان يكون سرطان ،، ارجو الافادة وشكرا

  3. مرحبا أختى الفاضلة ,

    في البداية نود التوضيح ان علامات سرطان الثدي تشمل :

    – وجود كتلة بالثدي .

    – ظهور حيل تحت الإبط .

    – تغيير في شكل الثدي , الحلمة .

    – نزول افرازات من الثدي .

    الآلم ليس دليلا على وجود السرطان لاقدر الله , قد يكون الآلم ناتج عن حدوث التهابات بالثدي , وأيضا في سن اليأس قد تشعر المرأة بحدوث تحجر في الثدي , و هو لايدعو للقلق .

    مع تمنياتنا لوالدتك بدوام الصحة والعافية .