زوجتي)26( ظهر ب اصبع السبابة و الابهام عندها من الداخل ما يشبه الحساسية الجلدية و قد تجنبت استخدام المواد الكيميائة و كذلك اية كريمات إلا أن الموضوع تطور واصبحت تقسو علما انه طوال هذه الفترة لا يوجد الم اطلاقاً ، ذهبنا الى طبيبة عامة و افادتنا بانها من انواع الاكزيما و اعطتنا كريم ( اليكا ) و عند الاستخدام شعرت ببعض التحسن و لكن اصبحت اكثر قساوة،راجعنا طبيبة جلدية مختصة و افادت بانها حساسية ايضا واعطتنا كريم للحساسية ، الان اصبحت تتقشر و اصبح فيها مثل الشق و ينزف دماً ، زوجتي قلقة جدا من ذلك حيث أن والدها اصيب ب الميلانوما و قد بدا المرض عنده على شكل قرحة في قدمه ، آمل ارشادي

  1. مرحبا بك في قسم الاستشارات………

    أغلب الظن أن ما تعاني منه زوجتك هو الإكزيما الجلدية.

    نود ان نوضح لك طرق علاج إكزيما وتشمل :

    الحفاظ على الجلد رطب بشكل جيد من خلال الكريمات أو المراهم .
    تجنب الإفراط في الاستحمام .
    الكورتيزون :
    – توصف الكريمات كورتيزون في بعض الأحيان لتقليل التهاب الجلد.
    – قد تكون هذه خفيفة ومتوسطة، أو عالية الفاعلية وهذا يتوقف على شدة الأعراض.
    علاج الحكة :
    – إذا كانت الحكة شديدة، يمكن وصف مضادات الهيستامين عن طريق الفم.

    ايضا نؤكد عليك باتباع النصائح الاتيه لتقليل الاكزيما والتخلص من اعراضها :

    تجنب الإفراط في الاستحمام.
    استخدام مرطب بشكل متكرر، وخاصة بعد الاستحمام.
    الاستحمام بالماء الدافىء واستخدام صابون خفيف.
    الحد من الاتصال مع المهيجات المعروفة مثل الصابون والعطور والمنظفات والمجوهرات والمهيجات البيئية.
    ارتداء ملابس فضفاضة (الملابس القطنية قد تكون أقل ازعاحاً لكثير من الناس عن الصوف أو الألياف الصناعية)
    استخدام كمادات باردة للمساعدة في السيطرة علي الحكة.
    تجنب الأطعمة التي تسبب الحساسية.
    ارتداء قفازات واقية للأنشطة التي تتطلب كثرة انغمار اليدين في الماء.
    تجنب التغيرات المفاجئة في درجات الحرارة والرطوبة .
    استخدام المرطب في كل من فصل الشتاء وفي الصيف (إذا تم استخدام تكييف الهواء فإنه يستنزف الرطوبة من الهواء) .
    الحفاظ على درجات حرارة باردة في أماكن النوم، لأن الحرارة يمكن أن تؤدي إلى التعرق الذي يسبب الحكة والاحمرار.
    ممارسة العادات الصحية السليمة للجلد حتى عند عدم وجود أعراض.

    تمنياتنا لزوجتك بالشفاء العاجل .