سلام عليكم هل هناك اضرار من اجراء عمليات تصغير الصدر وما هى اسوء النتائج وهل يجوز اجراءها وانا حامل باول الشهر الثامن؟ شرح حالتى بالتفصيل انى اعانى من كبر وترهل بالصدر حتى ان الحلمه تصل الى اسفل الكوع بحوالى 7 سم وحجم الصدر ضحم مما يجعل ارتدائى لحماله الصدر تسبب الم بالكتفين والرقبه ولا اعلم هل سبب هذا الحجم هو خلل فى الهرمونات الجنسيه ام ماا للعلم هذا الحمل الثانى لى وصدر زاد بعد الفطام ايضا فارجو الافاده لاننى من الصعيد بمصر ولا يمكننى السفر للقاهره لاجراء عمليات تجميل هناك

  1. مرحباً أختي الفاضلة ،

    مادامت عملية تصغير الصدر هي للضرورة القصوى كما ذكرتي و ليست لمجرد اغراض تجميلية سطحية ، فإن فوائدها سوف تكون اكبر من أضرارها بالتأكيد ، خاصة ان زيادة حجم الصدر تؤدي لأنعكاس ذلك على الظهر و الكتفين و الرقبة و هو ما بدأتي تعاني منه .

    اهم الاثار الجانبية التي تحدث في “بعض” حالات تصغير الصدر تشمل :

    – حدوث ندبة ذات شكل تجميلي غير جيد ، و هي شيء يمكن اصلاحه فيما بعد .

    – حدوث عدوى و تلوث في الجرح بعد الجراحة ، و هي شيء يتم تقليل احتمالاته باتخاذ كافة اجراءات النظافة و تجنب التعرض للتلوث من طرف المريضة و اسرتها بالاضافة لكورسات علاجية وقائية يتم وصفها من قبل الطبيب المعالج .

    – فقدان الاحساس في الحلمة بشكل مؤقت أو دائم هو أحد الاثار الجانبية للعملية التي تحدث في بعض الاحيان نتيجة تضرر الاعصاب .

    – النزيف من المضاعفات المحتملة لأي جراحة ، و يمكن تقليل احتمالاته باختيار جراح ذو سمعة مهنية طيبة .

    اما بخصوص اجراء العملية في الشهر الثامن ، فهمو اختيار صعب ولا داعي له ، و غالباً سوف ينصحك الطبيب المتابع لحالتك بتأجيل العملية لما بعد الولادة .

    و بخصوص سؤالك الأخير فإن الاضطرابات الهرمونية رغم انها قد يكون لها دور جانبي في مثل هذه المشكلة ، إلا أن الدور الاساسي يقع على عوامل وراثية حيث يعتاد ان تكون هذه المشاكل متواجدة في العائلة في عدة افراد .

    كما أن وجود تاريخ من الوزن الزائد يمكن أن يكون له دور .

    مع خالص تمنياتنا بحمل آمن و ولادة يسيرة ان شاء الله و شفاء تام من مشكلتك .