سلام عليكم ورحمه الله من فضلك يا دكتور بدى علاج لمشكلتى النفسيه اللى راح تدمر حياتى انا نتيجه معامله اهلى السيئه جدا وعدم وجود من يتكفل بى ويرعانى وانا بالعام الاول بالجامعه تكفل بى طبيبه هناك وام صديقتى وعرفتى على شخص قمه الاحترام وقف بجانبى وتعلقت به بشده ولكن تعرضت لضغض نفسى جعلنى احاول الانتحار وعندما علم بذلك قطع علاقته بى ورفض الحديث معى بحجه انى انسانه غير متزنه وافعل ذلك الانتحار هروب من مصيبه قد اجلبها اليه المهم احترمت رغبته ولم الجاء اليه او احدثه بعدها نهائيا رغم محاولته الاطمئنان على بعد فتره كبيره من قطع علاقتى حتى لجا اصدقائه بالمكتب الذى يعمل به الى تشويه سمعتى واننى اتاجر بعرضى حتى يقطعوا حبل التفكير بى ولا اعلم ان كان صدق او لا هذا الاتهام وجعنى واثر بى الف مره من كونه تخلى عنى وهذا جعلنى انتهز اول فرصه للزواج من شخص اقل منى فى المستوى التعليمى وللسف شهوانى لابعد الحدوود مما جعل خياتى دمار فانا بين المى فى سوء اختيار شريك حياتى حتى اهرب من قسوه الاهل الحقراء وبين اثباتى له بان من نهشوا فى عرضها شريفه وللاسف حاول هذا الشخص ان يبحث عنى ليبدى ندمه على ظلمه ويتقدم لى لانه اكتشف انه ظلمنى ولكن كنت تزوجت وانجبت طفله لها عامان فما كان منه غير الزواج وربما نسينى والله العم لكنى لم انسى حبه ولا ظلمه وكم من السعاده لو عشت بجانبه وكل ما زاد زوجى سوء زادت حياتى الم حتى الطلاق رفضوه اهلى لانهم خلصوا منى وارتاحوا لانه لم يكلفهم فى زواجى شى فكان عريس لقطه بالنسبه لهم ولكنى اعذب الان نفسيتى مدمره لااعلم ما بى ان افعل حتى انسى الحب الذى مر عليه 7 سنوات وبين الزوج الذى جعلنى اتقززمن حياتى حتى وانا فى فراشه فى اشد اللحظات قرب فانا يعاشرنى حيوان لا انسان يتجاهل حتى نظافته الشخصيه وبعدت عن دينى وعن الصلاه ولم اجد من يساعدنى ويعيننى الرجاء ساعدونى

  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    من المؤسف للغاية ان يكون الأنسان ذو نصيب قليل في أهله و احباؤه بهذا الشكل .

    لدينا عدة نصائح لك لا ندري هل هي مناسبة لمدى تطور الاحداث في حياتك أم لا ، لكننا نرجو ان تفكري فيها و تضعيها في اعتبارك :

    1 – الماضي قد فات ، لذا عليك أن تدعيه و تخرجي من محبسك بداخله و تنظري للمستقبل و كيف يمكن أن تحسني حياتك و تنقذي نفسك و ابنتك من العذاب الحالي .

    2 – أول خطوات القوة هو الاستقلالية و الحصول على مصدر للرزق ، لذا عليك ان تبحثي عن عمل يوفر لك قدر مناسب من الدخل يجعلك قادرة على اعالة نفسك و ابنتك في حالة حدوث طلاق -ان اصبح هو الحل الذي لا مفر منه- .

    3 – إن كان الماضي قد ضاع فلا تضيعي المستقبل ، حاولي فصل ابنتك الصغيرة قدر الامكان عن هذه الامور السلبية و تجنبي الشجار مع ابوها امامها او حكاية المشاكل لأخرين امامها حتى لا تتاثر نفسيتها من الصغر .

    4 – لا تخجلي من العودة و طلب العون من الله في أي وقت مهما طال البعد ، لأن الله سبحانه و تعالى هو الرحمن الرحيم و قادر بإذن الله على تفريج كربك و تعويضك عما فات من حياتك .

    و رغم كل ما حدث فإننا نستشعر من بين السطور شخصية قوية و صابرة تستطيع توجيه الامور حسب ارادتها و لو حتى بشكل جزئي في أوقات الأزمة ، لذا عليك ان تعملي على هذا الجزء من شخصيتك و تنميه و ان تدافعي عن حياتك بكل ما اوتيتي من قوة .

    مع خالص دعواتنا ان يوفقك الله لطريق الخير و السداد .