سلام عليكم ورحمه الله وبركاته من فضلكم عندى استفسار عفوا لان الكلام ممكن يكون غير مقبول او محرج ولكن بعانى من مشكله شديده والم فى الصدر نتيجه لجوء زوجى للاستمتاع به اثناء العلاقه الحميمه ممما نتج عنه احتقان فى الثدى والم مع ملاحظه زياده فى حجم الصدر ملحوظه مما اثار خوفى؟2- اتهم من زوجى بالبرود الجنسى ويطلب زوجى اخذ حبوب مثيره جنسيا منها الفياجرا التى يستخدمها الرجال وحبوب تدعى تامول وترامادول كعلاج قائلا لى انها وصفت له عن طريق طبيب ولكن متشككه جدا نتيجه علمى بشراهته الجنسيه التى تجعله يفعل اى شى للاستمتاع لوقته؟فهل منها اضرار ام انها بالفعل علاج

ستوري

  • فوائد القهوة الصحية
  • فوائد الخيار
  • العصائر الباردة
  • صدرية
  • صدرية
  • لعلاج حساسية الصدر
  • نغزة بالصدر جهة اليمين
  • الم الكتف الايمن والصدر
  • تسرع القلب
  • الم الصدر المزمن
  • بخاخ اكسجين
  • اسباب الكحة المستمرة
  • علاج الحساسية الصدرية
  • الم الصدر
  • الم الصدر والكتف
  • الم يسار الصدر
  • الم في عظام القفص الصدري
  • خفقان القلب وضيق التنفس
  • علاج البلغم والكحه
  • الم منتصف الصدر
  • ما علاج ضيق التنفس
  • ما اسباب ضيق التنفس
  • كحة وبلغم
  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    للأسف المعلومات المذكورة عن الادوية غير دقيقة و أضرارها اكبر من نفعها .

    على جانب أخر فإنه لابد من اجراء بعض التعديلات على العلاقة حتى تكوني اكثر ارتباحاً فيها ، لأن الممارسات التي تكون على حساب راحتك تؤدي لعدم قدرتك على الاندماج العاطفي بشكل كافي مما يعطي الزوج انطباع بالبرود و هو انطباع خاطئ . .

    لذا ننصحك بالعمل على محورين :

    المحور الأول : لن أتحدث معه فى هذة الأمور :

    الكلام المباشر عن الجنس ، عما نريده فى اللحظات الخاصة ، و ما يزعجنا . . . الكلام عن هذة الأمور يكون غير مريح ، حتى مع شريك حياتك الذى يتقاسم معك سنوات عمره ، هذا أمر طبيعى و مفهوم . لكن عدم الراحة فى هذا الحديث لا يعنى وجود حل بديل ، الحديث المباشر هو الحل لمشاكل العلاقة الحميمة و كيفية جعلها أفضل للشريكين .

    المرأة تتحمل مسؤولية شعورها بالسعادة أثناء اللحظات الخاصة مع زوجها ، رغم كل شئ لا يستطيع أفضل الشركاء إعطاء المتعة لزوجته كما ينبغى إلا إذا ساعدته بشكل مباشر على معرفة ما تحتاج إليه . و الجانب الإيجابى فى هذا الموضوع هو أن الرجال يريدون إسعاد زوجاتهم فى هذة اللحظات ، كل ما يحتاجونه هو التوجيه الذكى دون جرح كبريائهم .

    الحل لهذة المشكلة :

    حاولى فى حديث مع زوجك أن تتحدثى عن خمس أشياء إيجابية فى علاقتكم و فى وسطها اذكرى شئ يزعجك و تريدين تغييره . فى الغالب سوف يستمع زوجك جيداً لكلامك ، و سوف تتأكدى من ذلك فى المرة القادمة التى تتقابلون فيها ، لكن احرصى على أن تكون التوجيهات بسيطة و صريحة و غير جارحة بالنسبة له .

    المحور الثاني : طلب شئ مختلف بين المقبول و المرفوض :

    من الطبيعى بعد فترة من الزواج ، أن يحاول الزوجان التغلب على حالة الممل التى تبدأ فى التسرب لحياتهم الجنسية . قد يظهر ذلك فى صورة أقتراح من زوجك بأضافة بعض التجديدات فى شكل العلاقة الحميمة .

    و رغم أن تفهم هذة الإقتراحات و تقبلها مبدأياً شئ هام و إيجابى ، لكن لا يجب ابداً يكون ذلك على حساب رضائك عن نفسك أو متعتك الخاصة . لذا إن كان ما يطلبه زوجك يتعارض مع مبادئ دينية أو أخلاقية عامة ، يجب ألا تترددى فى رفضه و توضيح مساوءه لزوجك ، بإسلوب محب و حكيم بالطبع . أما إن كان ما يطلبه زوجك مقبول أخلاقياً لكنك غير مرتاحة لفعله ، يمكنك أن تناقشى الأمر مع زوجك و تخبريه ، و قد تستطيعوا الوصول لحل وسط أو اقتراحات أفضل لتجديد العلاقة .

    الحل لهذا المشكلة :

    تقبلى التجديد و لكن ليس على حساب مبادئك ، و راحتك الشخصية . حاولى مع زوجك إبتكار طرق مميزة لتجديد علاقتكم الحميمية فى إطار التفاهم المتبادل و الإتفاق .

    و اعلمي عزيزتي الزوجة أن مشاعر الحب و العطاء بالإضافة إلى المرونة و تقبُل الآخر هما دليل السعادة في العلاقة الزوجية.

    مع تمنياتنا بالصحة و العافية .