لو سمحت انا لسة متجوزة من حوالى ٦ أيام و لسة محصلش فض الغشاء البكارة و كنت الاول متألمة جدا و مش محتملة فا انا و جوزى قولنا عشان كدة مش عارفين ندخله كامل عشان موجوعة لكن دلوقتى بقى الموضوع ابسط الحمدلله و بردو محصلش فض و روحت لدكتور قالتلى أن غشائي من النوع الطبيعى و مش مطاطى و ان فتحت الغشاء طبيعية بس انا فعلا محتاجة افهم ايه السبب فى ده و ايه اللى المفروض اعمله عشان يحصل فض الغشاء ... ارجو الرد

  1. مرحبا بك في قسم الإستشارات………

    هناك بعض النصائح نود من زوجك قرائتها:

    أول ما ننصحك به هو الصبر ؛ حيث ان كثير من الفتيات تعانين من هذه المشكلة ، و جزء كبير منها يكون بسبب الخجل الزائد من الزوج ، و هذه المسألة تتحسن تدريجياً يوماً وراء يوم .

    كما أن جزء اخر ربما يساهم في المشكلة هو ربما تسرعك بعض الشيء خلال العلاقة ، جرب ان تبدأ علاقة في مرة بالمداعبات و هيئ نفسك عقلياً انك ستستمر في المداعبات العاطفية و الملامسة الخارجية حتى تصل الزوجة الى اقصى درجة من النشوة الجنسية ؛ فذلك قد يساعد كثيراً على تشتيت انتباهها عن الخوف المبالغ من عملية الايلاج و يساهم في سير باقي الخطوات بيسر كبير ، و لكنه يحتاج منك صبر و تحكم كبير في الذات لتستطيع ضبط معدل و سرعة تطور العلاقة من المداعبة الى الايلاج .

    أفضل أوضاع فض غشاء البكارة على الإطلاق هي الطريقة الطبيعية الفطرية بأن تستلقي الفتاة على ظهرها و يقوم الزوج بعمليه الإيلاج رويدًا رويدًا و لا يجب إلقاء جسم الزوج على العروس المرتبكة بل يستند فقط بكوعيه .

    أما عن تداول فكرة وضع وسادة تحت أسفل ظهر العروس فهي طريقة غير طبيعية و غير مريحة و تُعطي رهبة اللقاء و لا يجب البدء في عملية الاتصال إلا بعد التهيئة و التمهيد و المداعبة ؛ و ذلك لأن المداعبة تعمل على تهيئة الغدد التناسلية لإفراز سائل لزج يُسهل عملية الإيلاج، و يمكن استخدام مادة مرطبة ” جيل ” في حالة عدم الترطيب الكافي .

    بعد فض غشاء البكارة تستأنف الحياة الزوجية بعد مرور 24 ساعة و ليس خمسة أيام كما يظن البعض ، إلا لو حدث جرح في منطقة المهبل و هذا نادر جداً .

    يجب أن تكون العروس إيجابية في هذه العملية، لا يجب التخلي عن الخجل الطبيعي ، و لكن يجب أن تكون غير مرتبكة و أن تكون على يقين بأن هذا أمر طبيبعي و يجب أن تكون ملمة بتفاصيل ليلة الزفاف و مستعدة لها .

    مع تمنياتنا بالصحة و العافية .