أضف استشارتك
الرئيسية استشارات سموم الأفاعي
الإستشارة رقم: 113856

لقد تعرضت لعض الثعابين مرتين في حياتي، المرة الأولى في السنة الأولى من عمري، حيث صنعت أمي لي سرير من “عشب المرمية” وتركتني في السرير وذهبت في مشوار، وبعد رجوعها للبيت وجدت أفعى تجلس على بطني وعندها هربت الأفعى، في عام ١٩٥٦ لم يكون هناك مستشفيات في القرى ولا أطباء، ولكن والدتي لاحظت ازرقاق في وجهي وكثرة النوم….
وفي عام ١٩٧٣ تعرضت لعض أفعى او ثعبان، وكنت أمشي ليلاً بالقرب من بيت مهجور، فشعرت بذلك الثعبان يخرج من بين الجدار القديم وكان الجدار بمستوى كتفي، فعضني الثعبان وهرب…
ذهبت الى والدي وقلت له ان ثعباناً قد عضني في الساعد الأيمن من ذراعي، فلم يهتم بذلك، ولكنني شعرت بتخدر وبشبه شلل في ذراعي… وكان هناك بجانب والدي رجل آخر فسمع شكواي لوالدي، فاقترح على والدي بشطب مكان عضة الثعبان بواسطة شفرة حلاقة، وفعلاً شطبها وخرج الدم من ساعدي، وبعدها توقف الخدر من ذراعي…
سؤالي ما خطورة عض الثعبان لي وأنا الآن في هذا السن(٦٢)سنة؟؟؟
علماً بأنني قمت باجراء عمليةً جراحية في أنفي في عام ١٩٧٨ وعند قيام الطبيب بالعملية كنت أسمع الحديث الذي كان يدور بين الأطباء والممرضات بالرغم من أن الطبيب وضع البنج قبل العملية الجراحية، وبعد انتهاء الطبيب من اجرائه العملية الجراحية ناقشته بالحديث الذي دار بينه وبين الممرضات… فاستغرب الطبيب من ذلك بأنه وصع كميةً من البنج لتكون كافية لتنويمي!!!!
السؤال هل فعلاً عدم تأثير البنج كان لعضة الأفعى دور في ذلك؟؟؟
والسؤال الأهل
ما ضرر عض الثعبان على جسمي او على العقل والدماغ، وما تأثيره على وضعي الصحي في المستقبل؟؟؟

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أخي الفاضل ,

    نود التوضيح في البداية انه لا يوجد ضرر لسم الافاعي على الجسم على المدى البعيد , و ما ذكرته في الاستشارة السابقة ليس له علاقة بالتعرض للدغات الافاعي ….

    تمنياتنا بدوام الصحة و العافية .

إعلانات