اتاكيد منين ان انا ساليم معنديش الايذز يعني في تحليل معين اقدر اعمله

ستوري

  • الدجاج لخسارة وزنك
  • فوائد العنب الأحمر
  • الأكل أمام التليفزيون
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • الابحاث العلمية والمخبرية
  • حياة البنات
  • مشاهدة افلام الكرتون الاباحية
  • التحليل الرقمي
  • تحليل cbc
  • نقص الحيوانات المنوية
  • تحليل الخصوبة
  • فحص الذكورة
  • مرض الايدز
  • المعدل الطبيعي للحيوانات المنويه
  • الايدز
  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    تشخيص مرض الإيدز
    يتم تشخيص الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري عن طريق تحليل الدم، أو اللعاب للتحقق من الأجسام المضادة للفيروس. ولسوء الحظ فإن الجسم يستغرق وقتاً لتطوير هذه الأجسام المضادة، عادة ما يصل إلى 12 أسبوع.

    يتحقق الاختبار الأسرع للتحقق من مستضد فيروس العوز المناعي البشري، وهو البروتين الذي يتم إنتاجه بواسطة الفيروس على الفور بعد العدوى. ويمكن أن يؤكد التشخيص بعد فترة قصيرة من العدوى، ويسمح للشخص باتباع خطوات أسرع لمنع انتشار الفيروس إلى الآخرين.

    الاختبار المنزلي
    تتوافر على الأقل اثنتين من الاختبار المنزلي لفيروس العوز المناعي البشري تمت الموافقة عليهم بواسطة إدارة الغذاء والدواء. سوف تحتاج إلى قطرة من الدم المجفف، أو عينة من اللعاب اعتماداً على ما تختاره. إذا كان الاختبار إيجابي، فسوف تحتاج إلى رؤية طبيبك لتأكيد التشخيص، ومناقشة خيارات علاجك. إذا كان الاختبار سلبي، فيجب تكراره في بضعة شهور لتأكيد النتائج.

    الاختبارات لتحديد مرحلة المرض والعلاج
    إذا كنت تتلقى تشخيص إصابتك بمرض الإيدز، فيمكن أن تساعد طبيبك عدة اختبارات على تحديد مرحلة المرض، وأفضل علاج. وتتضمن هذه الاختبارات ما يلي:

    عدد الخلايا التائية CD4، وهي خلايا الدم البيضاء التي يتم استهدافها، وتدميرها بواسطة الفيروس. حتى إذا كنت لا تعاني من أعراض، فإن عدوى فيروس العوز المناعي البشري تتقدم إلى مرض الإيدز عندما يقل عدد الخلايا التائية CD4 عن 200.
    الحِمل الفيروسي (الحمض النووي الريبي لفيروس العوز المناعي البشري)، ويقيس هذا الاختبار كمية الفيروسات في الدم. اربتط ارتفاع مستوى الحمل الفيروسي بتفاقم النتائج.
    مقاومة العقاقير، تقاوم بعض سلالات الفيروس الأدوية. يساعد هذا الاختبار طبيبك على تحديد إذا ما كان الشكل المحدد للفيروس الذي تعاني منه يعتبر مقاوم، ويتخذ قرارات العلاج.
    اختبارات المضاعفات
    قد يطلب طبيبك أيضاً الفحوصات المعملية للتحقق من العدوى، أو المضاعفات الأخرى، وتتضمن ما يلي:

    مرض السل.
    التهاب الكبد الوبائي.
    داء المقوسات.
    العدوى المنقولة جنسياً.
    تلف الكبد، أو الكلى.
    التهاب المسالك البولية.

    تمنياتنا بالصحة والعافية