ADVERTISEMENT
الاستشارة

شخص ادمن هروين حديثا عن طريق الأستنشاق وليس الحقن لمدة شهرين او اقل والجرعات بدات بجرعة وف الفترة الاخيرة بقت ٣جرعات ف اليوم وقرر التعافى ومنع المادة نهائيا من يومين بالبيت لاسباب أسرية ومهنية اعراض الانسحاب متحكم فيها ماعدا الارق؟ هل له حل؟ اعراضه انفلونزا وتثاؤب وارق وقئ واسهال سد الشهية العلاج بالمنزل هل له مضاعفات مع العلم لا يعانى من امراض مزمنة

د. أحمد فوزي أجاب على استشارة الطب النفسي 27 مارس، 2020

مرحبا بك في قسم الإستشارات............

الهيروين هو عقار أفيوني مصنوع من المورفين، وهو لا يتوفر قانونًيا بوصفة طبية في العديد من الدول، على الرغم من أنه متوفر على أساس محدود في دول أخرى مثل كندا وهولندا والمملكة المتحدة للمساعدة عند علاج حالات إدمان الهيروين.

يؤدي استخدام الهيروين إلى الإدمان وزيادة خطر الجرعة الزائدة، والتفاعلات الخطيرة مع الأدوية الأخرى والأدوية الموصوفة، يمكن أن تساعدك معرفة المدة التي يمكن أن يكون الهيروين فيها نشطاً في نظامك الجسدي على فهم المخاطر والمتغيرات التي تحدث.

يؤثر الهيروين على العديد من خلايا الجسم، وبالنظر إلى الفترة التي يبقى فيها مخدر الهيروين في النظام الجسدي حتى يخرج، فإن ذلك يختلف على حسب مكان تواجد الهيروين، وذلك كما يلي:

الدم، يبقى الهيروين في الدم حتى ست ساعات.
البول، يمكن أن يظل الهيروين في البول ما يصل إلى ثلاثة أيام.
اللعاب، مدة بقاء الهيروين في اللعاب هي ما يصل إلى ساعة واحدة.
الشعر، وهو أكثر مكان في الجسم من حيث مدة بقاء الهيروين فيه، حيث تستمر حتى 90 يوم.

من المعروف أن هناك فترة انسحاب لأي مخدر من الجسم بما في ذلك الهيروين، ويعتمد طول وقت الانسحاب من الهيروين على عدة عوامل، بعض من أهم هذه العوامل كما يلي:

طول المدة التي أساء فيها الشخص استخدام الهيروين.
كمية الهيروين التي تم تناولها في كل مرة.
عدد مرات تعاطي الهيروين.
الطريقة أو الكيفية التي تم بها تعاطي الهيروين.
وجود مشاكل صحية أو نفسية أساسية.

اعتمادًا على مستوى وطول مدة التعاطي، من المحتمل أن يعاني مدمنو الهيروين الذين يمرون بمرحلة الانسحاب من أعراض الانسحاب الحادة (PAWS)، بما في ذلك قلة النوم، وضعف التركيز، زيادة القلق، الاكتئاب، نوبات الهلع، التعب، فرط الحساسية، التهيج، تقلب المزاج، الأرق وفقدان الذاكرة.

يمكن أن تستمر مرحلة أعراض الانسحاب عند علاج إدمان الهيروين في أي مكان مدة قد تصل إلى 18-24 شهراً، يمكن أن تستمر التأثيرات على الحالة المزاجية والسلوك بعد أشهر من ظهور أعراض الانسحاب الأخرى، ومع ذلك، مع مرور الوقت وبقاء جسم المدمن المتعافي خاليًا من المخدرات، ستبدأ الأعراض ببطء في الانخفاض حتى تزول.

في حالة استمرار المشكلة يفضل عرض المريض على طبيب أمراض نفسية.

تحياتي.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد