أضف استشارتك
الرئيسية استشارات صغر حجم الصدر
الإستشارة رقم: 111928

السلام عليكم .. انا فتاة عمري ٢٠سنه و غير متزوجة اعاني من ان صدري حجمه صغير جدا و هذا يسبب لي الاحراج .. بحكم الضروف انا لا بمكنني اجراء اي عملية جراحية او اي شي اخر .. ف سؤالي هو هل هناك طريقة طبيعية او دواء يمكنني اخذه لتكبير حجم الصدر ؟ مع جزيل الشكر 🌸

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أختي الفاضلة ,

    الحديث عن تكبير الثدي بالأعشاب انطلق من حقيقة علمية بسيطة و هي احتواء بعض النباتات و الأعشاب على مركبات كيميائية تسمي فيتوستروجين ( أي المركبات الاستروجينية ذات المنشأ النباتي ) ، و هي المركبات لها تأثير مشابه لهرمونات الأنوثة التي يفرزها الجسم بشكل طبيعي و المسئولة عن ظهور و نمو الصفات الجنسية لدى الإناث ، و من هذه الصفات بالتأكيد نمو الثدي .

    من هنا بدأ في السنوات الأخيرة افتراض أن استعمال مستخلص من النباتات المحتوية على هذا المركب يمكن أن يساعد في زيادة حجم الثدي دون تدخل جراحي .

    – عوائق تكبير الثدي بالأعشاب :
    هذا الافتراض السابق قابله مشكلة . . .
    لقد وجد أن دخول هذه المركبات للجسم يؤدي إلى تنافسها مع الاستروجين الطبيعي ذو الفاعلية الأكبر على الوصول لأنسجة الجسم و المستقبلات الخاصة بالهرمون عليها ؛ و هذا يؤدي لتأثير عكسي يقلل من فاعلية الهرمونات الأنثوية الطبيعية و ليس زيادتها .

    هذا بجانب مجموعة الحقائق التالية :
    – أغلب الجرعات النباتية و المستحضرات لا يوجد بها كمية كافية من الفيتوستروجين للحصول على أي مفعول .

    – زيادة جرعة هذا المركب بكمية كبيرة للحصول على مفعول تؤدي لخلل هرموني كبير في التوازن الطبيعي للهرمونات في الجسم .

    – رغم أن الجرعات الصغيرة من النباتات المحتوية على فيتوستروجين وجد أن لها دور في مقاومة سرطان الثدي ، إلا أن هذا يعتمد على تأثيرها المقاوم للاستروجين الطبيعي .

    – الجرعات العالية من مركبات الاستروجين تزيد احتمالات الإصابة بسرطان الثدي .

    – كبسولات الصويا لتكبير الثدي :

    أولاً : آلية تأثير الصويا على الثدي :
    – تعتمد آلية تأثير الصويا على أنسجة الثدي على احتوائه على الفيتوستروجين و التي تقوم بالعمل على نفس مستقبلات الاستروجين الطبيعي في الثدي ؛ مما يقلل تأثير الاستروجين الطبيعي على الثدي .

    ثانياً : الآثار الموثقة للصويا على الثدي :
    – تشير الدراسات إلى أن تأثير الصويا الخافض للاستروجين يؤدي لخفض احتمالات إصابة السيدات بسرطان الثدي .
    – لا توجد أي أدلة علمية موثقة على دور الصويا في تكبير الثدي .
    – يساعد تناول الصويا بانتظام على تخفيف الأعراض المصاحبة لسن انقطاع الطمث .

    ثالثاً : الجرعات الآمنة لصويا :
    – تشير الدراسات الطبية إلى أن تناول 10 – 20 جرام يومياً من الصويا يعتبر آمن ، كما يساعد على تحسين نسب الكولسترول في الدم .

    – تكبير الثدي بالحلبة :

    أولاً : آلية تأثير الحلبة على الثدي :
    – يعتقد أن تأثير الحلبة على أنسجة الثدي يعود إلى احتوائها مركب كيميائي ذو تأثير مشابه للاستروجين .

    ثانياً : الآثار الموثقة للحلبة على الثدي :
    – استخدمت الحلبة منذ زمن من اجل زيادة إفراز اللبن لدى الأمهات المرضعات .
    – لا توجد أدلة علمية مؤكدة بشأن فاعلية خلطات الحلبة الموضعية على الثدي فيما يخص زيادة حجمه .

    ثالثاً : الجرعات الآمنة للحلبة :
    – تشير الدراسات إلى أن تناول 5 – 20 جرام يومياً من الحلبة آمن و كافي للحصول على الآثار الخاصة بزيادة إدرار اللبن لدى المرضعات .

    – تكبير الثدي بالأعشاب .. وصفات لزيادة حجم الصدر :
    بالإضافة للصويا و الحلبة اللتان تعتبران الأشهر في مجال الترويج لتكبير الثدي بالأعشاب ، هناك العديد من الأعشاب الأخرى التي تستخدم في خلطات تكبير الثدي .

    و من أشهر هذه الأعشاب :

    1 – نفل المروج ( النفل الأحمر ) :
    يحتوي هذا النبات على مركبات الفيتوستروجين ، و لكن لا توجد أي أدلة علمية موثقة على وجود دور فعلي له في تكبير الثدي .

    2 – نبات القصعين :
    لا توجد أدلة علمية موثقة على فاعلية هذا النبات في تكبير الثدي .

    3 – البِـرْسِـيم الحجازي أو الفِصْفِصَة :
    هناك دراسات طبية بشان احتواء هذا النبات على المركبات المشابهة للاستروجين ، و لكن لا يوجد أدلة مؤكدة حتى الآن على فاعليته في تكبير الثدي .

    4 – العرقسوس :
    يتداخل العرقسوس مع نسب هرمون التستوستيرون الذكري لذا ينصح بتجنبه في حالة الرجال المصابين بمشاكل صحية جنسية ، و فيما يخص تأثيره على تكبير الثدي فلا توجد أدلة علمية على فاعليته .

    5 – اليام البري :
    يحتوي هذا النبات أيضا على الفيتوستروجين ، لكن لاتوجد أدلة علمية على فاعليته في الحصول على تكبير في حجم الثدي .

    6 – كف مريم :
    تقوم هذه النبتة بالتأثير على نسب هرمونات الأنوثة في الجسم ، مما يجعلها مستخدمة في التعامل مع أعراض انقطاع الطمث ، و لكن لا توجد أدلة على فاعليتها في تكبير الثدي .

    – حبوب و كريمات تكبير الثدي :
    تعتمد جميع المستحضرات التي يتم الترويج لها كمنتجات لتكبير الثدي سواء كانت حبوب أو كريمات على تغيير نسب الهرمونات الأنثوية في الجسم ، مما ينعكس سلباً على التوازن الطبيعي لهذه الهرمونات .
    من ناحية أخرى فإن فاعلية هذه المستحضرات في تكبير الثدي موضع شك ، ولا توجد أدلة علمية محايدة تؤكد فاعليتها .
    لذا ينصح بتجنب هذه المستحضرات نهائياً لما لها من آثار و انعكاسات سلبية على الصحة .

    – من كل ما سبق يتضح أن :
    1 – لا توجد أدلة علمية على فاعلية أي أعشاب في تكبير الثدي .
    2 – المنتجات التي يتم الترويج لها تعتمد على مركبات مشابهة للاستروجين الطبيعي ، لكنها في الجرعات المنخفضة تعاكس تأثير الاستروجين و تقلله ، و في الجرعات العالية تؤدي لزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي .
    3 – اللجوء للمركبات الهرمونية دون إشراف طبي لا يؤدي لتكبير الثدي ، و لكنه يسبب تعريض الجسم لمضاعفات سلبية خاصة باختلال نسب الهرمونات .

    لذا لا يجب الاستسلام لإغراءات الدعاية الترويجية الخاصة بهذه المنتجات ، أو استعمالها من منطلق أن مالا يفيد لن يضر ؛ حيث أنه عند الحديث عن المركبات الهرمونية تحديداً فإن ما لا يفيد هو بالتأكيد يضر ، و حتى ما يفيد من المركبات الهرمونية أن لم يؤخذ بجرعة صحيحة و لمدة صحيحة يمكن أن يؤدي لضرر أيضاً .

    و يتضاعف هذا التحذير بالنسبة للفتيات و السيدات صغيرات السن لما يحمله الخلل الهرموني من تأثير على انتظام الدورة الشهرية للهرمونات الجنسية المسئولة عن التبويض و انعكاس هذا على الخصوبة .

    مع تمنياتنا بدوام الصحة والعافية .

إعلانات