أضف استشارتك

طلب نصيحة

الإستشارة رقم: 120143

بخصوص مرض البواسير كيف يمكن علاجه و ما هي المأكولات التي قد تسببه

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباُ بك في قسم الاستشارات ،

    عوامل الخطورة هي العوامل السلوكية التي ترتبط بتعريض الأنسان لإمكانية إصابته بالبواسير، و تتضمن:

    عدم تناول كميات كافية من الطعام المحتوي على ألياف مما يسبب صعوبة في التبرز.
    عدم شرب كميات كافية من الماء كل يوم.
    الإصابة بمرض هضمي يسبب إمساكاً مزمناً أو الإسهال المزمن.
    الإصابة بمشكلة تسبب السعال المزمن مثل التدخين.
    وجود تاريخ صحي سابق بمشكلات تمدد الأوعية الدموية مثل الدوالي.
    السمنة والوزن الزائد.
    فترة الحمل.
    تقدم السن.
    البقاء في التواليت لفترة طويلة مثل معتادي القراءة في الحمام.
    الإصابة بتليف الكبد.

    كيف تشك في اصابتك بالبواسير؟

    امتلاك أحد عوامل الخطورة المذكورة أعلاه.
    الاحساس بحكة وهرش في منطقة الشرج بشكل مستمر.
    نزول دم غير مصحوب بألم مع البراز.
    الشعور بألم في منطقة الشرج وما حولها أثناء الجلوس أو أثناء التبرز.
    الشعور بكتلة بارزة من فتحة الشرج.

    البواسير في مراحلها الأولى يكون لها إجراءات بسيطة للغاية قد تساعد بشكل كبير في التخلص من المشكلة في مهدها دون الحاجة لإجراءات طبية معقدة.

    ومن أهم هذه الاجراءات الأولية:

    1 – طعام عالي الألياف:
    تناول طعام يحتوي كميات عالية من الألياف يساعد على تسهيل حركة الأمعاء بشكل طبيعي.
    من أشهر مصادر الألياف: الفواكه و الخضروات الطازجة + الحبوب الكاملة و البقوليات + القمح.

    2- حمام دافئ:
    الجلوس في حمام ماء دافئ يساعد في تخفيف أعراض الحكة وتهيج الجلد وانقباض العضلات.
    ينبغي أن يغطي الماء منطقة الحوض والفخذين.
    ينصح أن يكون الحمام لمدة 20 دقيقة بعد كل مرة تبرز، أو 3 مرات في اليوم.
    ينبغي التأكد من نظافة حوض الاستحمام لمنع التلوث.
    ينبغي الحرص على تجفيف منطقة الشرج برفق باستخدام فوطة ناعمة دون أي عنف بعد انتهاء الحمام.
    في بعض الأحيان يتم وضع مواد إضافية للمياه للحصول على تاثيرات علاجية أخرى.

    3- علاج المشكلات الأصلية:
    يتم علاج المشكلات التي تتسبب في إمساك مزمن أو سعال مزمن.
    في حالة الحمل؛ يتم طمأنة الحامل أن المشكلة غالبًا ما ستنتهي تلقائيًا بعد الحمل مع مراعاة الإرشادات المذكورة.
    في حالة المدخنين؛ ينصح بالتوقف عن التدخين وإعطاء أدوية لتخفيف السعال أو تخفيفة بالطرق الطبيعية.

    4- تصحيح سلوكيات التواليت الخاطئة:
    الحرص على دخول الحمام للتبرز في أوقات ثابتة كل يوم، مرة صباحاً و مرة مساء على الأقل.
    الحرص على تجنب الدفع الزائد لإجبار نزول البراز الحزق .
    تجنب الجلوس في الحمام لفترات طويلة بدون داعي.
    الحرص على دخول الحمام للتبرز عند الشعور برغبة في ذلك وعدم تأجيل الأمر.

    5- الرياضة:
    ممارسة الرياضة تساعد على تحسين الدورة الدموية بشكل عام و تقوي جدران الأوعية الدموية.

    6 – المسكنات:
    استعمال مسكنات موضعية ملائمة للحالة يساعد في تخفيف الأعراض بشكل مؤقت.

    7- لا تتأخر في مراجعة الطبيب:
    البواسير رغم بساطتها كمرض وسهولة علاجها، إلا أن أغلب مشكلاتها تنتج عن شعور المريض بالحرج من مراجعة الطبيب بخصوص المسألة مما يؤدي إلى تأخر الحالات دون داعي.
    الطبيب هو الشخص الوحيد المؤتمن على مثل هذه المشكلات الصحية، كما أنه ملتزم بفعل القسم و أخلاقيات المهنة والقوانين المنظمة لها على التعامل مع المشكلة الصحية باحترافية دون إخلال بكرامة المريض أو الإساءة له.
    التدخل المبكر في مشكلة مثل البواسير يساعدك على استئصالها من جذورها بإذن الله دون أي مضاعفات.

    8- النظافة الشخصية:
    لا تتهاون في الاهتمام باجراءات النظافة الشخصية الخاصة بمنطقة الشرج بشكل دقيق لمنع حدوث أي تلوث .
    لا تنسى استعمال فوط ناعمة لتجفيف منطقة الشرج دون أن تسبب إصابات.
    غالبًا ما يكون الصابون دون أهمية كبرى، لكن الأهم هو تنظيف المنطقة برفق وبشكل كامل.
    تجنب استعمال المواد المحتوية على كحول؛ لأنها قد تزيد من تهيج الجلد.

    ما هي الخيارات المتاحة لعلاج البواسير؟

    1- الارشادات العامة:
    تكون كافية في المراحل المبكرة من البواسير.
    يجب تدعيمها بمتابعة دورية مع الطبيب لحين التأكد من شفاء المشكلة تمامًا.

    2- علاجات الطبيعية:
    تستخدم كعامل مساعد بجانب الحلول الطبية التقليدية و لا يمكن استعمالها وحدها.
    تستخدم وفقاً لدرجة حالة واستجابتها لخيارات الطبيعية المختلفة.
    تتم تحت إشراف الطبيب المتابع للحالة.

    3- العلاجات الدوائية الغير جراحية:
    تستخدم في الحالات المبكرة و المتوسطة كتدعيم للإجراءات المنزلية العامة.
    تستخدم لعلاج الأمراض التي تمثل خلفية سببية لحدوث البواسير.
    تستخدم لتخفيف الأعراض.

    4- العلاجات الجراحية:
    تستخدم في الحالات المتقدمة.
    تستخدم في الحالات الغير مستجيبة للعلاجات الأخرى.
    تستخدم في حالة حدوث مضاعفات.

    مع خالص تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .

إعلانات