السلام عليكم عام ٢٠١١ أصبت ببعض الهلاوس البصرية والسمعية استمرت فترة شهرين شخصني الطبيب باضطرابات ذهانية وتناولت عقار زيبركسا ثم أقلعت عنه مقابل عقار الاولابكس والسوليان عام ٢٠١٤ أقلعت عن الدواء نهاءيا ثم حدثت انتكاسة فترة شهر ونصف ثم عاودت تناول الاولابكس والسوليان مرة أخري عام ٢٠١٩ أقلعت عن الاولابكس فقط انتكست فترة ٦ اشهر مع العلم أنه لا احد يلاحظ علي شياء السوءال علي لدي مرض مزمن؟علما بأنني عام ٢٠١١ كنت منعزلا و احتسي الكحوليات ولدي صدمة عاطفية أما في الانتكاسات كانت بسبب الضغوط وكان لدي هلاوس سمعية فقط و أشعر باني مراقب

  1. مرحبا بك في قسم الإستشارات…………

    عندما يكون الذهان تحت السيطرة، وتتوقف الأعراض أو تتحسن، قد يكون من السهل الاعتقاد بأن هذا المرض أصبح من الماضي، لكن الانتكاسات يمكن أن تحدث، وهذا يعني أن الأعراض قد تعود؛ يمكنك المساعدة في منعها من خلال الانتباه إلى علامات الإنذار المبكرة.

    علامات انتكاسة مرض الذهان
    كن متيقظًا لهذه العلامات المبكرة:

    مشكلة في النوم
    أكل كميات أقل.
    مشكلة في التركيز أو مواجهة صعوبة في تنظيم الأفكار.
    الابتعاد عن الآخرين أو الاختفاء بشكل غير متوقع.
    تغير المزاج والعصبية، أو التهيج.
    انتكاسة مرض الذهان قد تبدأ أيضاً بـ:

    وجود أفكار غريبة أو تفكير غير منظم.
    سوء النظافة الشخصية.
    الكلام الذي لا معنى له.
    سماع الأصوات.
    الأوهام، أو الشكوك، أو زيادة جنون العظمة.
    الحديث العدواني.
    أفكار انتحارية.

    كيف يمكن منع حدوث انتكاسة مرض الذهان؟

    تناول الدواء حسب التعليمات؛ افعل ذلك حتى لو اختفت أعراض مرض الذهان، وقف الدواء هو السبب الأكثر شيوعاً لـ انتكاسة مرض الذهان، مدى سرعة الانتكاسة يختلف من حالة لأخرى؛ يمكن أن تكون أيام أو أسابيع أو أشهر بعد التوقف.

    اعمل بشكل وثيق مع طبيبك للعثور على أقل جرعة للسيطرة على الأعراض، وكذلك أفضل طريقة وأكثر نوع دواء مناسب لك، على سبيل المثال، تساعد مضادات الذهان الطويلة المفعول التي تُعطى عن طريق جرعة واحدة بالحقن كل شهر على بقاءك على المسار الصحيح.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل.