أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي ما هو علاج السرحان وعدم التركيز فأحيانا تصيبني نوبات من السرحان الطويل؟

ما هو علاج السرحان وعدم التركيز فأحيانا تصيبني نوبات من السرحان الطويل؟

الإستشارة رقم: 36365

ما هو علاج السرحان وعدم التركيز فقد إلتحقت بالكلية وكنت أستطيع حل المسائل المعقدة بسهولة بل بسعادة لكن أحيانا تصيبني نوبات من السرحان الطويل لعدة ساعات أتهيأ مواقف حياتية وأحداث لم ولا ولن تحدث قد تكون مضحكة فأصاب بهستيريا من الضحك الغير مبرر أو كئيبة فأصاب بإكتئاب بدون داع وبعدما أنهي جلسة السرحان أكون فاقدا للتركيز تماما بشكل مخيف وأحاول بكل الطرق ألا أسرح حيث أغير المكان الذي أجلس فيه أو أخرج للمشي لكن لا فائدة علما بأن مستوي دراستي إنخفض كثيرا؟ وماذا أفعل إذا كنت لا أستطيع زيارة الطبيب النفسي؟

  1. مرحبا أخي الفاضل ,

    أغلب الظن ان ما تعاني منه هو حدوث نوبة من الاكتئاب .

    هناك بعض النصائح البسيطة التي نود منك أن تجربها ، و سوف تساعدك بإذن الله على التخلص من هذه المشكلة بنسبة جيدة :

    1- ضع روتيناً
    يذيب الاكتئاب الحواجز بين الأيام فيجعلها جميعاً تشبه بعضها البعض، إن كنت مكتئبا ينصحك الخبراء أن تصنع ليومك روتيناً ثابتا وتلتزم به، كي لا تفقد الشعور بتتابع الأيام حدد جدول لأعمالك والتزم بإنهائه.

    2- حدد أهدافاً
    عندما تصاب بالإكتئاب قد تشعر بأنه لا يمكنك إنجاز أي شيء مما يزيد اكتئابك سوء ، اكسر هذه الدائرة المفرغة وضع أهدافاً يومية لنفسك، ابدأ بأهداف بسيطة وسهلة ثم انتقل إلى الأصعب.

    3- مارس التمارين الرياضية
    ممارسة التمرينات الرياضية يؤدي إلى إفراز مادة كيميائية طبيعية في الجسم تدعى الإندورفين والذي يعمل على تحسين المزاج. لا تحتاج إلى ممارسة رياضات عنيفة يكفي ممارسة رياضة المشي لبضع دقائق…ولاحظ الفرق !.

    4- تناول الطعام الصحي
    لا يوجد وصفة غذائية سحرية للتخلص من الأكتئاب، إلا أن الأنتباه لما تأكل أمر مهم. قد يدفعك الأكتئاب إلى الإفراط في تناول الطعام، لا تستسلم لهذا الشعور الذي قد يزيد مزاجك سوءاً. هناك بعض الدراسات التي ترجح أن تناول الأغذية المحتوية على أحماض الأوميجا 3 الدهنية كالسلمون والتونة والمحتوية على حمض الفوليك كالسبانخ والأفوكادو يمكن أن تحسن الحالة المزاجية.

    5- أحصل على القدر الكافي من النوم
    يجعلك الأكتئاب غير قادر على النوم بصورة كافية، وتجعلك قلة النوم مكتئباً ! فماذا بوسعك أن تفعل؟ غيّر نظام حياتك.. أذهب إلى النوم واستيقظ في نفس الموعد كل يوم، حاول ألا تغفو في منتصف اليوم، ابعد التلفاز والكمبيوتر عن غرفة نومك.

    6- تحمل المسؤولية
    حين تصاب بالأكتئاب قد ترغب في التخلص من المسؤوليات الملقاة على عاتقك، لا تستسلم لهذا الشعور! أستمر بالأختلاط بالآخرين ومارس مهامك اليومية المعتادة قد يعمل هذا وحده على شفائك طبيعياً من الأكتئاب، مارس العمل بدوام كامل أو جزئي أو حتى العمل التطوعي، فقط تجنب الإنعزال !

    7- تحدّ أفكارك السلبية.
    نصف الطريق للتخلص من الأكتئاب يمكنك قطعه بمعركة ضد عقلك أنت، غير طريقة تفكيرك، لا تلجأ للتفسيرات السيئة بل أستعمل المنطق، إن شعرت أنك غير محبوب أبحث عن الدليل المادي لذلك !
    يحتاج ذلك تدريباً إلا أنه يضعك في موقع السيطرة.

    8- استشر طبيبك قبل تناول أي أدوية.
    تبشر بعض المكملات الغذائية بمستقبل واعد في علاج الأكتئاب، كحمض الفوليك وزيت السمك.
    إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول أي من تلك المكملات.

    9-أفعل شيئا جديداً.
    قم بعمل تطوعي، تعلم لغة جديدة جرب شيئا لم تجربه من قبل، يدفع هذا جسمك لإفراز الدوبامين المرتبط بتحسين المزاج والشعور بالسعادة.

    10- حاول أن تستمتع!
    حاول أن تجد أمراً ممتعا للقيام به، وإن شعرت أنه لا يوجد ما يبهجك بعد الآن فلا تقلق هذا مجرد عرض من أعراض الأكتئاب، أستمر في المحاولة ولا تيأس.

    مع خالص تمنياتنا بحياة سعيدة و موفقة ان شاء الله .

  2. صاحب الاستشارة

    فعلا هناك ما يدعوني للاكتئاب والانعزال لكني اود ان اسئل اليس من المحتمل ان اكون مصابا بالذهان او انفصام في الشخصية او اضراب وجداني؟

  3. مرحبا أخي الفاضل ,

    لا يمكن الجزم بذلك دون اجراء الفحص السريري لدى طبيب أمراض نفسية .

    تحياتي .

إعلانات