السلام عليكم ، كنت استفسر عن علاج السرحان عند ابنتي التي تبلغ من العمر 4 سنوات ، مشكلتها بدأت منذ عمر السنة ونصف ،كانت تأتيها نوبات تشنج حراري، أكثر من طبيب أكد لنا أنها عادية مادامت مرتبطة دائما بالحرارة و لا تتجاوز الخمس دقائق ، اصيبت حتى الآن بسبع نوبات بمعدل ثلاث كل سنة وهو معدل مرضها بالحرارة ، في المرة الأخيرة توجهنا لطبيب أعصاب الذي أجرى لها شبكة رأس ، وقال لنا أن كل شيء على مايرام ولكنه نصحنا بإعطائها دواء ديباكين كعلاج وقائي ، بدأنا لها العلاج منذ بداية السنة  150 ملجم صباحاً ومرة مساءاً ، اكثر من ثلاثة أشهر لم تصب فيها بأي نوبة (لم ترتفع حرارتها كثيراً في هذه الفترة) منذ أسبوع لاحظت أنا وزوجتي أن ابنتنا تصاب بفترات سرحان تمتد لثواني معدودة ، لا تستجيب فيه إلى مناداتنا لها ، لا استطيع ان اعطيك عددها بالضبط، على الأقل خمس مرات نلاحظها كل يوم ، ولا أدري هل كانت تصاب بهذا الامر من قبل أو لا ؟ هل هذا بسبب الدواء؟ أو أنه أعراض لما يسمى بالصرع الصغير؟ في هذه الحالة ما خطورته وهل سوف يتطور لما هو أسوأ ؟ وهل يؤثر الديباكين في هذا المرض؟ آسف لكثرة الأسئلة، لعلك تعرف مقدار الخوف الذي أحس به الآن ،شكراً جزيلاً.

  1. كل يوم معلومة طبية
    فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحبا أخي الفاضل ,

    نرجو منك في البداية التوضيح هل قمت بعرض الطفلة على طبيب أنف و أذن للتأكد من عدم وجود مشكلة بالسمع ؟؟؟؟

    في انتظار توضيحك ………

    تحياتي …