لو سمحتم , أريد معرفة معلومات عن علاج فقدان حاسة الشم , وبالتالي فقدان بعض من حاسة الذوق , أعرف شخصاً فقدهما منذ 8 سنوات بعد تعرضه لرشح قوي والتهابات جيوبه الأنفية ، فقد قام بعلاج جيوبه الأنفية بأدوية التهابات قوية وشفي حينها ، لكنه عندها لم يستطع شم أي شئ ، مهما كانت قوة الرائحة ، فبقي لا يشم إلى الآن ، وايضاً تغير ذوقه للأطعمة ، فأصبح  مثلاً الشاي طعمه كالماء الساخن ، هل هذا يدعى فقدان لحاسة الشم ؟ وهل يوجد علاج لها أو جراحة ،علماً انه كان يشم ويتذوق بشكل طبيعي قبل الاتهابات ، و أنه قد شفي من الالتهابات حينها ،شكرا.

  1. مرحباً اختي الفاضلة ،

    تعتمد الحلول الخاصة بمشكلة فقدان الشم على التدخل العلاجي المبكر من اجل تجنب الوصول لمرحلة تدمير النهايات العصبية المسئولة عن حاسة الشم .

    و من اهم الحلول في هذا الصدد هو الحلول الخاصة بالتنظيف الجراحي للجيواب الانفية الملتهبة بما يساعد على استعادة حاسة الشم ، لكن هذا يكون دائماً مشروط بضرورة الانتظام على كورس علاجي طويل المدى و اي انحراف عنه يؤدي لتدهور حاسة الشم مرة أخرى .

    لذا فإننا ننصح المريض بعمل زيارة لطبيب أنف و اذن من اجل الاطلاع على تفاصيل التاريخ الصحي للحالة و عمل فحص عيادي مباشر لتقييم الوضع الحالي وما اذا كان يمكن ان يستجيب للعلاجات أم لا .

    لكن ينبغي ان يكون التفاؤل في هذا الامر تفاؤل حذر ، لأننا لا يمكن ان نتجاهل حقيقة أن استمرار المشكلة لمدة 8 سنوات يجعل احتمالات التعافي ضئيلة بعض الشيء ، خاصة مع ما نعرفه عن طبيعة الاعصاب و كيف ان اي خلل بها يكون اصلاحه صعب بدرجة كبيرة .

    مع خالص تمنياتنا بالشفاء و العافية ان شاء الله ..