أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الطب النفسي ما هو علاج مغص البطن والاسهال حيث أشعر بها يومياً بسبب التوتر ؟

ما هو علاج مغص البطن والاسهال حيث أشعر بها يومياً بسبب التوتر ؟

الإستشارة رقم: 35824

السلام عليكم ، ما هو علاج مغص البطن والاسهال ؟ حيث أنا أنس عمري 19 سنة أدرس بالجامعة إختصاص فيزياء . أعاني مع مرض الاسهال و الشعور بالغثيان بسبب الخوف من أي شئ جديد . أي شئ لم أفعله سابقاً أشعور بتوتر شديد و أضطراب وأقلق و أجلس أفكر ماذا ينتظرني هناك ماذا سأقول ماذا سأفعل ماذا و أن فعلت كذا ؟ وكلها وساوس وأنا لا أريد التفكير في الأمر لكن أشعر بالقئ و يأتيني إسهال وهذا كله سببه التوتر و الخوف الداخلي مع أني شخص طبيعي في تصرفاتي ومع أصدقائي لكن عند كل صباح وحتى تمر تقريباً 4 ساعات ، وأنا في هذه الحالة لا أريد التحدث لأحد لكي لا أتقئ. مع أني إذا حاولت التقئ أتقئ لعاب أبيض أو أصفر وبعدها أشعر براحة جدا . لكن حقيقتاً أريد التخلص من هذا الشعور و أذكر أنا هذه الحالة بدأت مند 17 سنة حيث كنت يحصل معي هذا في يوم الامتحان وفي المادة التي أكون متفوق فيها و سبب حينها أني لا أريد شخصاً أن يلاحظ أن نقطي في تنازل أو شبة ذالك .

  1. مرحبا أخي الفاضل ,

    اغلب الظن اخي الفاضل ان هذا العرض الذي تشعر به مرتبطا بمرض الرهاب الاجتماعي خصوصا وانك تعاني من هذه الحاله عندما ترى شخصا ينظر اليك حتى وان كان لا يعرفك بينما لا تمر بهذه الحاله في اي ظروف اخرى ……..

    الا انه لا يمكننا الجزم بذلك الامر بدون الذهاب للفحص العيادي لدى طبيب امراض النفسيه لتأكيد التشخيص , ووصف العلاج المناسب .

    بجانب العلاج الدوائي قد يلجا الطبيب للاتي :
    لعلاج النفسى :
    تثقيف الفرد عن الرهاب والعلاج ومساعدته على إعداد التوقعات الإيجابية للعلاج والتعاون من شخص لديه رهاب.
    العلاج المعرفي :
    تحديد الأفكار والافتراضات التي تؤثر على سلوك الشخص، وبخاصة تلك التي قد تؤثرعلى خوفه من شىء معين.
    العلاج السلوكي:
    تعديل السلوك لتعليم الفرد مع استراتيجيات أكثر فعالية للتعامل مع المشاكل.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل .

إعلانات