كل يوم معلومة طبية

الرئيسية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ، أولاً أشكر القائمين على هذا الموقع و جزاهم الله عنا كل الخير . أدرس الصيدلة ، و حالياً في السنة الخامسة و الأخيرة ، أريد علاج وجع البطن ، سأشرح لكم بالتفصيل عندي آلام في بطني غير طبيعية لدرجة أني أصبحت في عزلة عن الجميع تماماً حتى عن أهلي ! بدأت الأعراض تظهر بشكل واضح في أول سنة بالجامعة أي قبل ٤ سنوات .. كنت عائداً من الجامعة مع صديقي علماً أن جامعتي بمنطقة اسمها الخرج تبعد عن الرياض ١٠٠ كيلومتر .. تغدينا بالسيارة و بسرعة أحسست بحاجة شديدة جداً لقضاء الحاجة لدرجة أني انحرجت حرجاً شديداً من صديقي المرافق معي .. وقفنا في إحدى دورات المياه بعدما لاحظ وضعي و كان إسهال الله يكرمكم .. كملنا الطريق و مرة أخرى احتجت لدورة المياه ووقفنا و نفس الشي .. المهم أني وصلت البيت وأنا محرج جداً بعدها صرت أخاف وأحسب مليون حساب للخروج لأي مكان مع أي شخص كان ، لكي لا يتكرر الموقف .. و تخيلوا منذ ٤ سنوات وأنا لا أخرج من البيت أبداً إلا لقضاء الأشغال فقط و لوحدي .. خسرت الكثير من العلاقات تدريجياً و تكيّفت على وضعي الجديد من ٤ سنوات إلى الآن . المهم بحكم دراستي و معلوماتي البسيطة و لكرهي الذهاب للمستشفيات وجدت أني أعاني من القولون العصبي ، وبدأت أقرأ عنه ، وعرفته و تأكدت أنه هو ما أعاني منه . السنة الأولى لم أراجع أي مستشفى واقتنعت بالقولون العصبي ( ليس له علاج ) ، و حاولت ضبط نفسي لكن لا أخرج مع أحد ولا آكل أمام أحد أو خارج المنزل ، ولا أجلس بجانب أحد مطلقاً خوفاً من أي صوت أو لحظه محرجة . الآلام كل فتره ترجع لي يعني كل شهر يومين أو ثلاثة  .. إلى أن لاحظت بالسنة الثانية نزول دم شديد الحمرة ليس بالقليل مع البراز وألم قوي عند التغوط وآلام في منطقة البطن . و لأني قرأت أن القولون لا يصاحبه دم فبدأت اقرأ من جديد و تبيّن لي أنه إما قولون تقرّحي أو بواسير أو شيء من هذا . خفت و لم أخبر أحداً أبداً بهذا الأمر الذي استمر ل ٦ شهور تقريباً بشكل متفرق أي مرة أو مرتين بالشهر . بعد مرور سنة من توقف نزول الدم .. و مع عدم استطاعتي أن أكمل دراستي بكامل الراحة فاضطررت مكرهاً أن أذهب للمستشفى ، ومرّيت على العيادة الأوليه و لم أذكر للدكتور أي شيء عن الدم الذي كان قبل سنة لوجود والدي معي فانحرجت فقال لي الدكتور قولون عصبي ، و تفضل هذا الدواء ( ميبيفيرين أو دسبتالين ) قبل الوجبة بنصف ساعة . الحقيقة أني أخذت الدواء لمدة أسبوع ، و تركته و لم أكمله لأن النتيجة صفر ، ولأن التشخيص خاطيء ، و وضعي مثلما هو . الآن مع دخول السنة الخامسة و الأخيرة أريد النصيحة و الحل منكم لو تكرمتوا .. باختصار أنا أعاني من اضطراب حركة معدة و أمعاء مستمرة لا تتوقف ابداً سواءً أكلت أو لا مع غازات و ضيق في التنفس و آلام في المفاصل و انتفاخ بالبطن واضح و تشوّش بالنظر واضح جداً يعني مسافة ٥ متر تبدأ تدخل الأشياء ببعضها في عيوني مع العلم أني بحالة سيئة وقت كتابتي هذه الاستشارة .. من بداية شهر رمضان كنت شبه طبيعي .. و من يوم ١٩ إلى اليوم و أنا بحالة سيئة جداً .. بم تنصحوني بقي أقل من شهر على بداية السنة الأخيره بالجامعة وأنا لا أستطيع حتى الجلوس على كرسي القاعه لمدة ١٠ دقايق من دون صوت أو حاجة لإخراج ريح .. ولا أحب الجلوس إلا لوحدي فقط بالسنوات الأربعة السابقة ، كنت لا آكل قبل الذهاب للجامعة ل ٨ ساعات على الاقل لكي يمر اليوم وأرجع للبيت آكل .. تعبت جداً و نفسيتي سيئة جداً جداً ما أفطر أبداً و لا أحب الذهاب للمستشفيات .. بم تنصحوني و ما هي الطريقة الصحيحة لعلاجي هل أقوم بتحاليل معينة .. أريد الطريقة بالتدريج لو تكرمتم ، و الله يوفقكم و يثيبكم و يرزقكم من حيث لا تحتسبون ..

  1. أخي الكريم مرحباً بك ،

    نصيحتي لك بكل حزم و بلا تردد ان تعبر عن مشكلتك لأسرتك و من تثق بهم لكي يساعدوك على مراجعة طبيب أمراض باطنية متخصص فى أسرع وقت .

    هذه المشكلة حالة مرضية طارئة و لها علاج بأذن الله ولا ينبغي الخجل مطلقاً من مصارحة الطبيب بكافة جوانبها .

    مراجعة الطبيب فى أقرب وقت ولا شئ غير ذلك بارك الله فيك و شفاك .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .