السلام عليكم ورحمة الله ، أنا أعاني من دوالى بالخصية اليسرى واليمنى ، اليسرى درجة كبيرة إلى حد ما ، ونتيجة تحليل السائل المنوي سليمة الحمد لله ، لكن الطبيب لا يريد إجراء عمليه الدوالي الخصية ولا أعرف السبب ! علي الغرم من أنني أعاني من الألم الشديد، وغير ذلك أنا أيضا أعانى من إرتفاع درجة حرارة الخصيتين وكيس الصفن ، فما هو الحل  ، وهل توجد من هذه الأعراض أي أضرار مستقبلا ؟

ستوري

  • فوائد الموز
  • فوائد الأفوكادو
  • فوائد الكرز الصحية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  • الجلدية والتناسلية
  1. مرحبا أخي الفاضل ,

    في حالة ظهور الآلم يفضل الذهاب للطبيب المعالج لان الآلم من العوامل التي تستدعي التدخل العلاجي .

    كما نود التوضيح اخي الفاضل ان المضاعفات المحتمله لدوالي الخصيه تشمل :

    1. صغر حجم الخصية :
    تحتوى الخصية على الأنابيب المسؤولة عن تكوين الحيوانات المنوية ,فإذا ما تعرضت الخصية للتلف فإنها تصغر فى الحجم وربما يكون سبب ذلك هو بقاء الدم فى الاوردة لفترة طويلة مما يُعرض انسجة الخصية الى السموم المتواجدة فى الدم والتى تؤدى الى تلفها .

    2. العقم :
    الطريقة التى تؤدى بها الدوالى إلى العقم ليست واضحة بشكل كامل ولكن ربما يعود ذلك إلى أن سريان الدم بشكل طبيعى فى الخصية الطبيعية يساعد على خفض درجة حرارة داخل كيس الصفن ,والاضطراب فى سريان الدم يفقده تلك الوظيفة مما يساعد على ارتفاع درجة الحرارة داحل الخصية وذلك يؤثر على الحيوانات المنوية وحركتها .

    اما بخصوص اجراء الجراحه فنود التوضيح ان شروط التدخل الجراحي تشمل :

    يخضع تحديد توقيت التدخل الجراحى للطبيب ، لكن من أهم العوامل التى تساعد على إتخاذ القرار :
    1 – أن تكون الدوالى محسوسة بالفحص اليدوى .
    2 – أن يكون هناك دلائل على حدوث عقم .
    3 – إختلال و تدهور نتائج تحاليل السائل المنوى .

    من علامات الخطر فى حالات دوالى الخصية :
    1- حدوث ضمور فى أحد الخصيتين يجعل فرق الحجم بينهم لدى الفحص الطبى أكثر من 20 % .
    2 – الشعور بألم .
    3 – أختلال و تدهور نتائج تحاليل السائل المنوى .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل .