عملت عملية ازالة البروستات بسب تضخم حميد فيها وعند الجماع يرتجع القذف الى المثانه هل من علاج لحالتي

  1. كل يوم معلومة طبية
    فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً أخي الكريم ،

    هناك نوعان من القذف المرتجع :

    – القذف المرتجع التكويني : يتم القذف في هذه الحالة المرضية للخلف ناحية المثانة ، و يرجع الى خلل في تكوين الجهاز البولي و عنق المثانة ، و قد يحدث بعد عمليات جراحية كأحد المضاعفات ، أو بسبب تعرض المريض لاصابة قوية في المثانة .

    – القذف المرتجع الوظيفية : يرجع الى خلل في الاعصاب المتحكمة بعنق المثانة ، و قد ينتج من تعرض الاعصاب المغذية للمثانة لحادث او اصابة قوية ، كما قد يحدث في حالة مرضى السكر كأحد مضاعفات عدم التحكم في السكر بشكل ملائم ، و قد تحدث كأحد الاثار الجانبية لبعض الادوية مثل غالقات ألفا .

    لذا فإنك أخي الفاضل بحاجة لمراجعة طبيب مسالك بولية بشكل عاجل من اجل تقييم حالتك بشكل شامل و الوصول للسبب الحقيقي وراء المشكلة ، و بناء عليه يتم وضع خطة علاج مناسبة ان شاء الله .

    الأمر يتوقف على السبب وراء حدوث مشكلة القذف المرتجع ، حيث تشمل الأسباب :

    – التأثير الجانبي لبعض الادوية و في هذه الحالة يكون ايقاف الدواء كافي لتحسن المشكلة .

    – اصابة الاعصاب المغذية لعضلات المثانة عن طريق الخطأ اثناء عملية جراحية ، و يعتبر ذلك أسوأ أنواع القذف المرتجع .

    – انسداد القنوات التناسلية : قد يحدث انسداد في قنوات الجهاز التناسلي التي تنقل السائل المنوي من اماكن انتاجه الى مرحلة القذف .

    – بعض الحالات الصحية التي تؤثر على الأعصاب المغذية لعضلات المثانة مما يؤدي لأتجاه المني اثناء الاستثارة الجنسية للمثانة بدلاً من مساره الطبيعي .

    و هذه الحالات الصحية من الممكن علاجها من خلال الأدوية في كثير من الأحيان ، و ذلك من خلال :

    – الأدوية التي تعمل على استعادة وظيفة الاعصاب المغذية للمثانة حتى تستعيد قدرتها على الانقباض و عدم السماح للمني بالرجوع اليها .
    و من أبرز هذه الادوية :
    Imipramine
    Brompheniramine
    Ephedrine

    و لكن هذه الأدوية لا يمكن تناولها الا تحت الاشراف المباشر للطبيب المتابع للحالة ، لأن جرعاتها و تداخلها مع اي ادوية اخرى يتناولها المريض مسألة جدية و يتم حسابها بدقة كبيرة .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل ان شاء الله .