كل يوم معلومة طبية

الرئيسية
Advertisement

لدي ضمور جزئي في العصب البصري حصل عام 2008 بدون سبب محدد (لم يستطع اي طبيب ان يعرف سببه) لدي سؤالين الاول هل هناك أمل بالعلاج بالخلايا الجذعية الثاني انا اعاني من انحراف بالعين المصابة بالضمور قبل ثلاث سنوات تقريبا كان الانحراف كبير جدا وأجريت عمليه أصبح غير ظاهر ولكن في هذه السنة بدأ يظهر من جديد ولكن بالنسبة اخف بكثير هل هناك طريقة لعلاج هذا الانحراف ؟؟ وشكرا

  1. مرحبا بك في قسم الإستشارات………….

    قام العلماء بالكثير من الأبحاث والتجارب حول استخدام الخلايا الجذعية في علاج ضمور العصب البصري، وهذا الأمر محل جدال، فلا يمكن أن نقدم لك إجابة قاطعة.

    ما توصلت إليه الأبحاث والتجارب هو عدم جدوى العلاج بالخلايا الجذعية في حالة ضمور العصب البصري بالكامل، ولكن إذا كانت هناك نسبة صغيرة من ألياف الأعصاب سليمة وغير ضامرة أو تالفة قد يحدث تحسن طفيف للرؤية عند استخدام الخلايا الجذعية، ولكن تُلَاحظ النتائج بعد عام ونصف تقريبًا.

    يمكن للعلاج بالخلايا الجذعية استعادة بعض الألياف من الخلايا العصبية البصرية المفقودة وفي نهاية المطاف تحسين البصر، ومجال الرؤية وقدرة تمييز اللون تحسين طفيف.

    هناك بعض أنواع الحول الكامن التي لا تظهر من بدايتها و لكن يقوم المخ لفترة بتوجيه عضلات العينين للتناسق بشكل ملائم لأخفاء الحول و عدم اظهاره .

    و لكن مع الوقت و المجهود الزائد و ارهاق عضلات العينين تبدأ الآليات التي كان يستعملها المخ في علاج الحول في الفشل و لا تستطيع المجاراة لوقت اطول .

    من هنا يبدأ التدخل الطبي حسب درجة الحول في فحص العيون و اغلب الحالات تعتمد على انواع خاصة من العدسات التي تساعدها للتخلص من المشكلة بشكل كبير .

    ننصحك بالالتزام بنصيحة الطبيب المتابع للحالة حيث أن اطلاعه على كافة الجوانب الصحية للحالة و اختبارات العين المرتبطة بالمشكلة يجعله افضل الاطباء في تقرير الحل الأمثل للمشكلة .

    للحالة النفسية تاثير طفيف حيث ان التوتر و الارهاق يسبب ضعف في ألية تعويض مشكلة الحول من خلال اشارات المخ لعضلات العينين لعمل توازن يقلل من تأثير الحول .

    تمنياتنا بالشفاء العاجل.