السلام عليكم لقد أجريت فحصا للسائل المنوي وكانت النتيجة كالتالي العدد 110 م العدد في المل 61 م الحركة 40.6 % عدد الحيوانات الطبيعية 32.6% ومكتوب في ورقة الفحص ان النسبة الطبيعية أعلى من 30% أحد الأطباء قال نسبة الشوهات كبيرة ولابد من فحوص لمعرفة السبب بينما قال طبيب آخر ان النسبة طبيعية وفي فحص سابق كانت النتيجة 12% والنسبة الطبيعية أعلى من 4% فهل نتيجتي جيدة وهل يمكن معها حدوث حمل وما هو سبب الاختلاف بين المختبرات في النسبة الطبيعية أريد رأيكم في الفحص الذي سأقوم برفعه على الرابط التالي  https://www.up-00.com/omirel5dpjmg وشكرا لكم

  1. مرحبا أخي الفاضل ,

    النسبة المذكورة للتشوهات لا تؤدي لحدوث مشاكل كثيرة و يفضل اعادة التحليل في معمل آخر .

    هناك العديد من الأسباب وراء تشوهات الحيوانات المنوية ، و العلاج يتوقف على تحديد السبب الحقيقي في كل حالة فردية .

    – ارتطام الخصيتين والذى قد يحدث اثناء ممارسه الرياضات العنيفه او حادثيا او اثناء مشاجره قد يسبب تورمهما مما يعوق الامداد الدموى للخصيتين فيؤدى ذلك فى حاله عد العلاج الفورى الى حدوث تدمير دائم لانتاج الحيوانات المنويه

    – اصابه الخصيه مع دورانها حول محور الوعاء الناقل المرتبط بها فلنتخيل ان كره متصله باسلاك دارت حول محورها عده لفات مما ادى الى اختناق موكنات تلك الاسلاك بما فيها الامداد الدموى

    – حمى النكاف وهى عدوى فيروسيه تصيب الاطفال فى الغده النكافيه خلف الفك ويوجد تطعيم واقى من هذه العدوى فى العهد الحالى قد تؤدى هذه العدوى الفيروسيه فى بعض الحالات الى مضاعفات منها التهاب الخصيتين مما قد يؤثر سلبا على انتاج الحيوانات المنويه فى المستقبل .

    – واخيرا حدوث عيب خلقى بعدم نزول الخصيتين للكيس فى اواخر فتره حمل الام فى الجنين حيث ان الخصيه تتكون داخل تجويف البطن للجنين اولا ثم تهبط للكيس فى ااوخر فتره الحمل فى حاله حدوث فشل فى هذه العمليه وعدم اكتشافها مباشره بعد الولاده بواسطه فحص طبيب الاطفال .

    – دوالى الخصيه : ويعد هذا المرض وتاثيره على فعاليه انتاج الحيوانات المنويه موضع جدل واسع فى اوساط اطباء الخصوبه حيث وجد ان 15% من الرجال الاصحاء انجابيا مصابون بها ووجد ايضا ان 40% من الرجال المصابون بتاخر الانجاب ايضا مصابون بها ويرجع تاثيرها فى الاساس لتعريض الخصيتين لدرجات حراره اعلى مما تتحمل وكذلك تعريض الخصيتين لكميه كبيره من السموم .

    – مشكلات جينيه ووراثيه : وجود مشكلات فى الجينات او الكروموسومات وهى حاملات الجينات قد يوثر سلبا على تكوين الخصيتين ومن الحالات المشهوره حاله كلاينفلتر ويوجد بها اضطراب فى الكروموسمات الجنسيه وحاله داون ويوجد بها ثلاثه كروموسومات من النوع 21 وهم فى الطبيعى اثنان ولكن هذه الحالات من السهل جد التعرف عليها لان اصحابها ذو صفات مميزه من الصعب عدم ملاحظتها .

    – امراض مزمنه تؤثر على الخصوبه : بالطبع وجود اى مرض مزمن يؤثر سلبا هلى الجسم كله وبالتبعيه الخصوبه وهنا لن يسعنا المقام لذكرها جميعا ولكن سنلقى الضوء على اهمها ومنها ( السكر – ارتفاع ضغط الدم – التهاب الكبد المزمن – الفشل الكلوى – جلطات المخ والامراض السرطانيه ).

    لذا فإننا ننصح بمراجعة طبيب أمراض ذكورة من اجل عمل تقييم شامل للحالة من خلال التاريخ الصحي و الفحص العيادي المباشر و نتائج التحاليل ، و على اساس هذا سوف يتمكن من تحديد أصل المشكلة و بناء على السبب سوف يتحدد العلاج .

    مع تمنياتنا بالشفاء العاجل و الذرية الصالحة .

  2. صاحب الاستشارة

    بارك الله فيكم دكتور
    وجزاكم خيرا