السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ، ما هو علاج مرض الزهري  ؟ حيث أنا شاب أبلغ من العمر ٢٠ عاماً، مارست الجنس قبل شهرين تقريباً وأنا إلى الآن أعاني من تبعات هذه العلاقة من ندم وحسرة وقلق وكوابيس ، لم أرى الراحه أبداً وتبت إلى الله توبة نصوحة عسى الله أن يقبل مني ، وعانيت منذ شهر و ثلاث أسابيع تقريباً من الآم في الحلق، لكنني تجاهلت الموضوع، ولكنة أستمر وبشكل متقطع ، وعندما فتحت فمي لاحظت وجود بثور وحبوب صفراء كثيرة ومختلفة الحجم على جدار الحلق (البلعوم ) وذهبت للطبيب وقال لي أني مصاب بإلتهاب مزمن بالحلق ، ووصف لي مضاداً حيوياً (كلاريثروميسين) لمدة 10 أيام حبتين في اليوم ،لكن لاحظت قبل إستخدامي للدواء ظهور حبة دائرية صفراء أو بيضاء لم أرها جيداً وحولها بشكل نصف دائري إحمرار - موقع هذه الحبه بجانب فتحة الشرج وأنا الآن قلق من كون هذه الأعراض تدل على إصابتي بمرض الزهري ، حالياً أنا بدأت في إستخدام المضاد الموصوف لي من قبل الطبيب. أتمنى أن تدلوني ما هى الخطوة التي يجب أن أفعلها، وهل هناك علاج ، علماً أني خجل من أن أذهب للطبيب لفحص هذة الحبة في هذة المنطقة الحساسة وأيضاً لا أريد أن يعرف أحد أني مارست الزنا فكيف أستطيع أن أقول للطبيب عن خوفي من الإصابة بالزهري . وفقكم الله .

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    هناك ثلاث مراحل للزهري، جنبا إلى جنب مع مرحلة غير نشط (كامنة) :

    تشكيل قرحة (قرح) :
    – القرحة تتطور في أي وقت من 10-90 يوم بعد الإصابة، مع متوسط ​​الوقت من 21 يوما بعد العدوى حتى يتطور أول أعراض المرض.

    – الزهري مرض معد للغاية عندما تتواجد القرحة.

    المرحلة “الثانوية” :
    – تتطور من أسابيع إلى أشهر بعد المرحلة الابتدائية ويستمر من أربعة إلى ستة أسابيع.

    – الزهري الثانوي هي مرحلة عامة من هذا المرض، وهذا يعني أنه يمكن أن تؤثر على مختلف أجهزة الجسم.

    – في هذه المرحلة، يمكن للمرضى تجربة في البداية العديد من الأعراض المختلفة .

    الأعراض الأكثر شيوعا :

    – طفح جلدي : يظهر عادة على راحتي اليدين أو قيعان القدمين، وهذا بدون حكة ويمكن أن تشمل أيضا فقدان الشعر .

    – التهاب الحلق.

    – بقع بيضاء في الأنف والفم والمهبل.

    – الحمى.

    – الصداع.

    – يمكن أن يكون هناك تقرحات على الأعضاء التناسلية ، و هي شديدة العدوى.

    – يمكن أن يحدث طفح جلدي على راحتي اليدين، والعدوى يمكن أن تنتقل عن طريق المخالطة.

    المرحلة الكامنة :
    -لاحقا مرض الزهري الثانوي، بعض المرضى يحملون العدوى في الجسم دون أعراض ، وهذا هو ما يسمى بالمرحلة الكامنة من العدوى.

    – يمكن أن تستمر لمدة 20 سنة أو أكثر، كما يمكن للمرحلة الثالثة من المرض ان تتطور.

    – الزهري فى هذه المرحلة لم يعد معدي .

    يمكن أن يسبب مجموعة متنوعة من المشاكل في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك:
    – انتفاخ غير طبيعي في الأوعيه الدمويه مما أدى إلى مشاكل في القلب.

    – تطوير العقيدات الكبيرة (صمغات) في مختلف أجهزة الجسم؛

    – عدوى في الدماغ، مما يتسبب في السكتة الدماغية، والتشوش الذهني، التهاب السحايا (نوع من عدوى الدماغ)، ومشاكل مع الإحساس، أو ضعف (الزهري العصبي)

    – تدهور البصر.

    – الصمم .

    – الأضرار التي لحقت الجسم خلال المرحلة الثالثة من مرض الزهري شديد ويمكن حتى ان تكون قاتلة.

    و يبقى الحل الضروري هو مراجعتك لطبيب امراض جلدية من اجل تأكيد التشخيص النهائي ، و تأكد ان الطبيب بإذن الله يكون ملتزم بالحفاظ على خصوصيتك امام الله و امام القانون ، و في حالة وجودك في مدينة صغيرة تجعل مراجعتك للطبيب صعبة ، فيمكنك الذهاب لمدينة اخرى لمراجعة طبيب بعيداً عن دائرة معارفك .

    مع دعواتنا بالتوفيق و الشفاء ان شاء الله .