السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا شاب عمري 24 عام اعاني من مرض اضطراب ثنائي القطب منذ ثمان سنوات .. واعذرني ساحكي بعض التفاصيل .. بدات المعاناة ببعض الافكار الاضطهادية ان الناس يكرهونني ولهذا انعزلت عن الناس واصبت بالاكتئاب ثم دخلت كلية محترمة وفشلت فيها وفصلوني منها بسبب الصداع النصفي والاكتئاب الذي اثر سلبا على تحصيلي العلمي ... ثم دخلت في تجربة عاطفية وفشلت ايضا وكان لها اثر كبير على نفسيتي وايضا احداث الحرب على غزة عام 2008 اثرت علي .. الان اعاني من افكار سلبية مثل اني انسان سيء وعندي شرود ذهن كبير وعدم تركيز وعدم ثقة بالنفس وخوف وقلق وشيء غريب لا اجد له تفسير هو انا قبل المرض كنت لبق جدا ومتحدث فصيح واتحدث كثيرا الان في اي موقف لا اعرف اجاري الناس في حديثهم ولا اعرف اتكلم بطلاقة واتلعثم في الكلام واغلب الاوقات لا اجد ما اقوله اشعر ان راسي فارغة من كل شي وعندي نسيان غير طبيعي ومتشائم من كل شيء وتفكيري مشوش الى ابعد حد .. احيانا اتكلم بكلام غير مترابط ... لا ادري انا اعاني معاناة شديدة وحالة الهوس لم تاتيني منذ ثمان سنوات الا مرتين لكن نوبات الاكتئاب هي التي تلازمني .. دخلت معهد ثم التحقت بكلية الهندسة من جديد وفشلت مرة اخرى بسبب ضعف تحصيلي العلمي .. مع اني كنت متفوق جدا ف الثانوية قبل ان يصيبني المرض .. انا اتعاطى ديباكين كورنو حبتان وحبة بريانيل سي ار ( ليثيم ) .. ونصف حبة اولابكس ... انا اتعالج منذ سبع سنوات واقطع في العلاج احيانا لكن ملتزم منذ سنتين ورحت عند كذا دكتور نفسي .. لكني لا اتحسن ابدا لا ادري ما السبب اريد حلا ناجعا وجزاكم الله خيرا ولو يكون نصحي بالتخلص من هذه الافكار فهذه النصيحة لن تنفعني لاني جربت مرارا وتكرار وفشلت الافكار مسيطرة علي بشكل قهري

  1. السلام عليكم اخي الكريم 🙂

    بدايه نود ان نوضح لك اخي الكريم ان هذه الوساوس والافكار التي تراودك هي نوع من الخوف المرضي وهو ما يؤدي الى قلة ثقتك بنفسك وبالتالي التدهور الاجتماعي الذي حدث لك واغلب الظن ان هذه الوساوس بسبب اصابتك بالوسواس القهري ولكن لا يمكننا الجزم بذلك بدون الذهاب للفحص العيادي لدى طبيب امراض نفسيه لتاكيد التشخيص ومن ثم وصف العلاج المناسب …..

    علاج اضطراب الوسواس القهري يمكن أن يكون صعباً، والعلاج قد لا يؤدي إلى الشفاء. قد تحتاج العلاج لبقية حياتك.ومع ذلك، يمكن الوصول إلى درجة تسمح للمريض بالسيطرة على أفعالة الناتجة عن الإصابة والهواجس.

    العلاج النفسي :
    لاضطراب الوسواس القهري وهناك نوع من العلاج يسمى العلاج السلوكي المعرفي (CBT) يمكن أن يكون فعال. ويشمل العلاج السلوكي المعرفي إعادة التدريب على أنماط التفكير الخاص بالمريض ببحيث تخول دون العودة لممارسة السلوكيات القهرية.

    العلاج بالصدمة الكهربائية (ECT).
    التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة.
    التحفيز العميق للمخ – العلاج قد يستغرق مكان في جلسات فردية أو عائلية أو مجموعة.
    بعض الأدوية النفسية يمكن أن تساعد في السيطرة على الهواجس والدوافع من الوسواس القهريمثل مضادات الاكتئاب والتي قد تكون مفيدة لأنها قد تساعد على زيادة مستويات السيروتونين، والتي قد تكون غير موجودة عند الاصابة بالوسواس القهري.
    مضادات الاكتئاب التي تمت الموافقة عليها على وجه التحديد من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) لعلاج الوسواس القهري ما يلي:
    – كلوميبرامين (clomepramine) (أنافرانيل anavranil )
    – فلوفوكسامين (fluxamine)
    – فلوكستين (fluxetine)
    – بارواكسيتين (paroxetine)
    – سيرترالين (serteraline)

    ايضا ننصحك بقراءة المقال الاتي عن الاضطراب ثنائي القطب :

    الأضطراب ثنائي القطبين – Bipolar disorder

    اقرأ المحتوى الأصلى على موقع كل يوم معلومة طبية
    https://www.dailymedicalinfo.com/diseases/Depression/Bipolar-disorder

    المصدر ©كل يوم معلومة طبية

    تمنياتنا بالشفاء العاجل 🙂