أضف استشارتك
الرئيسية استشارات الجلدية والتناسلية هل صحيح أن مرض الساركويد ليس له علاج؟ وهل لعلاجه تأثير على الحمل؟

هل صحيح أن مرض الساركويد ليس له علاج؟ وهل لعلاجه تأثير على الحمل؟

الإستشارة رقم: 120446

هل صحيح أن مرض الساركويد ليس له علاج معروف حتى الآن؟ وما هو هذا المرض وسببه؟ وهل دواؤه له تأثير سلبي على المرأة ويسبب لها العقم؟

  1. فريق استشارات كل يوم معلومة طبية

    مرحباً بك في قسم الاستشارات ،

    هذا مرض ينتج عن نوع معين من الالتهاب يصيب أنسجة الجسم، يمكن أن يصيب أي عضو بالجسم تقريباً إلا أن بداية ظهوره تكون عادة في الرئة أو العقد الليمفاوية. عند حدوث الالتهاب يظهر نوع معين من التفاعل في الأنسجة المصابة على هيئة أورام حُبيبية (Granulomas) قد تختفي من تلقاء نفسها وقد تبقى وينتهي الأمر بتليف العضو المصاب (fibrosis).

    الأسباب غير معروفة، فقد يظهر المرض ويختفي بشكل مفاجئ وقد يصاب به المريض تدريجياً دون معرفة الأسباب. و يعتقد أنه نوع من الاستجابة غير الطبيعية لجهاز المناعة بالجسم إلا أنه لا يمكن تحديد المسبب الذي يؤدي لاستثارة جهاز المناعة مؤديا لظهور هذا التفاعل.

    عند احتياج المريض للعلاج يتم استخدام الكورتيزون لتقليل الالتهاب وحماية الرئة من تكون النسيج الليفي بها. و يحتاج المريض لمتابعة تلقي العلاج بضعة سنوات حتى بعد اختفاء الأعراض لتجنب عودة المرض مرة أخرى.

    و من الممكن تجربة بعض العقاقير الأخرى مثل عقار كلوروكين (Chloroquine) والعقاقير المثبطة للمناعة مثل (azathioprine) .

    أغلبية الأدوية المستخدمة في العلاج ليست آمنة خلال الحمل .

    مع خالص تمنياتنا بالصحة و العافية .

إعلانات