بسم الله الرحمن الرحيم،و السلام عليكم، أشكر إدارة الموقع على هذه الصفحة الرائعة،و خاصة الأطباء المشرفين و الأكفاء ما هي أسباب وجود وخزات في الجسم و قلة النوم ؟ أنا شاب في 36 من عمري متزوج منذ عشر سنوات،و أعمل مدرسا،بدأت معاناتي منذ سنة و نصف تقريبا عندما إنتابني قلق و خوف من ظهور آلام على مستوى الصدر و القلب و وخزات في جميع أنحاء الجسم،و بعد إستشارة مع أطباء القلب أكدوا أن الأمر سوى حالة عصبية حيث أخذت أدوية مسكنة و مغنزيوم ،ذهبت تلك الأعراض لكن بقي شيء أعاني منه منذ ذلك الوقت،ألم و تنميل و وخز في باحة يدي اليسرى و في أسفل قدمي الأيسر،زرت الكثير من الأطباء و قمت بالعديد من الفحوصات و التحاليل و الكشف بالصدى على الدماغ و شبكة الرأس و الأطراف فكانت النتائج طيبة و الحمد لله فإقترح علي طبيب أن أخذ ( الأمطريبتيلين) 5 مغ،أخذتها لمدة سنة و نصف حيث كانت حالتي النفسية جيدة جدا لكن الألم مازال ينتابني من فترة إلى أخرى و خاصة عندما أستيقظ من النوم،فقررت زيارة طبيب أعصاب أخر حيث أكد أن حالتي نفسية، فقرر أن أقف عن تناول الأمتريبتيلين و أخذ البريكابالين،لكن دون أي نتيجة و الأكثر أنه بدأت أحس بقلق شديد و حرارة في الجسم مع صعوبة أو إنعدام النوم أحيانا و إكتئاب فقررت الذهاب إلى طبيب نفساني حيث أعطاني دواء الأنكسيول مضاد للقلق ،بعد ذلك كنت غاية في النشاط و السعادة في حين أمر الألم مازال قائما و بعد وصف لي مضادا للإكتئاب مما أدى إلى سقوطي ثلاث مرات فرجعت عنده حيث قمت بفحص شبكة الرأس و كان سليم و أقر أن السقوط ناتج عن تناول مضادات الإكتئاب و نصحني بعدم تناولها ووصف لي السيلبريد،هذا الأخير كان له تأثير جيد على نفسيتي دون إزالة الألم مصدر معاناتي،و أخيرا وصف لي( الأمطريبتيلين) 17 قطرة في الليل،و المشكلة أنه أصبحت لا أنام جيدا و لا أستطيع النوم بعد الغذاء ( القيلولة) رغم إحساسي بالحاجة الملحة إلى ذلك و ألم بمؤخرة الرأس و قلق و توتر خلال الفترة الزوالية من اليوم رغم مرور شهرا على تناول هذا الدواء .

  1. السلام عليكم اخي الكريم 🙂

    نشكرك كثيرا اخي الكريم على كلماتك الطيبه ونتمني ان نستطيع مساعدتك قدر الامكان 🙂

    نجد بين طيات حديثك اخي الكريم انك تعاني من القلق والتوتر الشديد وهو ما يؤدي الى ظهور هذه الاعراض العضويه التي تشعر بها خصوصا مع سلامه كافة التحاليل والفحوصات التي اجريتها وهو ما يؤكد ان الامر مشكله نفسيه وليس لها سبب عضوي ……

    حيث ان الم مؤخره الراس ومشاكل النوم التي تشعر بها كلها تؤكد انكي تعاني من قلق وتوتر شديد لذا سوف نقدم لك بعض الوسائل الطبيعيه للتخلص من القلق والتوتر وبالتالي التخلص من هذه الالام ….

    – زهرة الآلام أو ال-“Passion Flower”
    تعد البنزوديازيبنات أدوية مؤثرة جداً ومفيدة للإضطرابات والمشاكل النفسية .وقد أكدت بعض الدراسات فاعلية زهرة الآلام التي قورنت بالأدوية المذكورة،إذ إن الفرضية التي لا تزال غير مؤكدة تقول بأن هذه النبتة تعمل على زيادة مادة ال-GABA في الدماغ مما يخفف من عمل بعض خلايا الدماغ و مايشعرك بالإرتياح.
    من مستحضرات هذه النبتة نذكر الشاي، الشراب والمستخرجات السائلة .
    ولكن من الضروري هنا التذكير بمراجعة الطبيب بحال كنت تأخذ أدوية أخرى و نشير أيضا” الى عدم صحة هذه النبتة للمرأة الحامل أو في فترة الرضاعة .

    ٢-التدليك :
    يعدّ التدليك من أكثر التقنيات المحبذة للتخفيف من التوتر منذ القدم وحتى اليوم .انها تقنية اعتمدها هيبوقراط “أب الطب الغربي ” وقد ارتكزت بعض الحضارات عليها لمعالجة بعض الأمراض وتحسين الوضع الصحي للمريض (كالحضارة الصينية مثلاً ).واليوم نقوم بالتدليك للتحرر من التوتر العصبي ،ترخية العضلات،التخفيف من الألم وتحسين الدورة الدموية .فهذه النتائج تؤثر إيجاباً على الدماغ وتحسن نشاطه.

    ٣- التأمل:
    حاول أن تعطي نفسك بعض السلام الداخلي .إبتعد عن كل الأفكار والمشاغل .فالعقل هو الآداة الوحيدة التي تحتاجها والوقت ليس من عائق إذ إن ربع ساعة فقط كفيلة بتنقية ذهنك وتحسين مزاجك .
    ٤- التمرين :
    لا تقل أهمية التمرين وممارسة الرياضة عن أهمية التأمل .فبالاضافة إلى أن التمارين تعطيك فرصة لنسيان المشاكل والهموم والاختلاء بالذات، هي أيضاً تساهم بإفراز مادة الاندورفين في الدماغ ما يحسن مزاجك ، يحارب البدانة والعديد من المشاكل الصحية ،الأمر الذي يخفف من أسباب التوتر لديك .

    ٥- التنظيم :
    حاول أن تنظم حياتك .فالإحساس بالسيطرة على كل أمورك يريحك نفسياً .لتبتعد عن التهور والنسيان حاول أن تضع القوائم والجداول.
    حاول ترتيب منزلك وتنظيفه فقد اثبتت الدراسات أن مجرد رؤية الفوضى يضعنا على حافة الهاوية.

    ٦- الأكل الصحي :
    أكدت الدراسات العلمية أهمية بعض أنواع الطعام في تحسين المزاج وإعطاء النشاط والحيوية .نذكر :التوت ،سمك السلمون واللوز.فالبروتينات والحبوب الكاملة تنضم أيضاً إلى هذه المجموعة من الأطعمة المفيدة.
    حاول أن تتجنب الأطعمة التي ليس لها أي قيمة غذائية (junk food ) ولا تكثر من شرب القهوة، فكثرة الكافيين تؤدي إلى زيادة التوتر والقلق .

    ٧ – التخفيف من إستعمال الانترنت والتليفون:
    مصادر التوتر عديدة .ويعتبر الإنترنت والتلفون من أكثر المصادر المسببة للقلق .ولكن لا تنسى أنه بإمكانك السيطرة عليها .فبكبسة زر واحدة بإمكانك الإنعزال عن العالم الخارجي والابتعاد عن المشاكل والهموم.

    ٨- الفيتامين ب-:
    من المأكولات الغنية بالفيتامين ب-:الحبوب ، الكبد، البيض الأجبان والألبان .فالفيتامين ب بينشط عمل الجهاز العصبي والدماغ ويحارب الإرهاق والتعب باضافة شعور من الإرتياح والإسترخاء .أما من عوارض النقص في هذه الفيتامينات نذكر :التأثر المفرط ،الكآبة والخمول .

    ٩- العلاج بالزيوت المتطايرة :
    إن ما يسمى بالعطور هو كناية عن بعض الزيوت المتطايرة في بعض النباتات والتي لها فوائد طبية عديدة .فتنشق بعض منها يحارب التوتر ،يخفف القلق ويزيد من القدرة على التركيز إذ إن هذه الروائح تؤثر على الجهاز الحوفي مما يؤدي إلى إفراز مواد كيميائية تؤثر على الدماغ وتعطي شعور بالراحة،الهدوء والحب.
    من الزيوت التي تؤثر على التوتر نذكر زيوت الخزامي ،السرو وإكليل الجبل .

    ١٠- النوم :
    يبقى النوم العامل الطبيعي الأول والأساس للتخفيف من حدة التوتر .حاول أن تجد توازن حتى في نومك، إذ إن كثرة النوم تؤدي إلى الخمول والكسل والنوم الغير كافي يؤدي إلى الإضطراب ،القلق والإنزعاج . لا تجهد نفسك بالتمارين في الساعات التي تسبق موعد نومك ولا تأكل وجبة كبيرة أو دسمة قبل الخلود إلى النوم بل حاول أن تحصل على حمام ساخن. و تذكّر أن بعض الأطعمة غنية بالتريبتوفان الذي يؤدي إلى صنع الميلاتونين الذي له دور أساسي في عملية النوم (كالموز،الفستق ،التين ،الكربوهيدريتس والالبان).

    اما بخصوص الالم والتنميل في يديك وقدمك فننصحك بالذهاب للفحص العيادي لدى طبيب عظام لاجراء فحص شامل لك لانه من المحتمل ان لديك التهاب بالاعصاب الطرفيه وهو ما يسبب لك هذا الالم والتنميل ويمكن تاكيد التشخيص من خلال :
    التاريخ المرضي و الفحص الطبي .
    تحليل دم : خاصة قياس نسبة السكر في الدم.
    الأشعة المقطعية على العمود الفقري .
    الرنين المغناطيسي على العمود الفقري .
    قياس توصيل العصب .
    أخذ عينة من العصب.

    علاج اعتلال الأعصاب الطرفية
    الادوية :
    مسكنات الالام
    مضادات التشنجات : مثل الـجابا بنتين و التوبيرامات .
    كريم الكاباسيسين : يساعد على تخفيف الألم .
    مضادات الأكتئاب : مثل الاميتريبتلين .

    التاهيل :
    تحفيز العصب الكهربائية عبر الجلد.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل 🙂