زوجتي بالشهر التاسع من الحمل وبقي من الوقت ما يقرب من الأسبوع على ميعاد الولادة وقامت بعمل بعض التحاليل كانت نتيجتها أن وزن الجنين في الشهر التاسع 3600 جرام وقال لها الطبيب أن وزنه زائد فهل هذا دليل على وجود أي ضرر على الطفل أو على زوجتي وهل هذا دليل على إصابة الطفل بأي شيء أتمنى أن يجيب على تساؤلي الطبيب د/كريم عادل لما له من مقالات رائعة وجزاه الله خيراً

  1. الأخ الكريم . . حرصاً على تلبية رغبتك تم ارسال التساؤل للطبيب/كريم عادل و كان هذا هو رده عليك :

    مرحباً أخي الكريم ،

    بداية أشكرك على كلماتك الطيبة و أتمنى ان يقدرني الله دوماً على افادتكم بما يساعد في رفع الوعي الصحي و الطبي لك و لأسرتك الكريمة و لجميع زوار موقعنا الأفاضل .

    أما بعد . .

    بخصوص تساؤلكم نود ان نؤكد عليك أن هذه الزيادة في وزن الطفل مع اقتراب الولادة لا تمثل خطورة كبيرة بإذن الله ، و ذلك مشروط بالعوامل التالية :
    – عدم اصابة الأم بمرض السكر .
    – وجود الطفل في وضعية جيدة داخل الرحم .
    – نتائج اختبارات ضربات قلب الجنين جيدة .
    – عدم وجود دلائل على تعرض الجنين لنقص في الامداد الدموي نتيجة مشاكل في الحبل السري مثل انخفاض معدل حركته .

    و بشكل عام فإنه عادة ما يكون وزن الطفل خلال الأسبوع 34 في حدود 2100 جرام ، و يصل بحلول الأسبوع ال38 لوزن في حدود 3100 جرام .

    لذا ننصحك أخي الكريم بطمأنة زوجتك قدر الأمكان حتى لا تكون فريسة للتوتر الزائد ، و تأكدوا أن الامر مادام تحت اشراف الطبيب المتابع للحالة فلا خطورة ان شاء الله على الام او الجنين ؛ حيث أن معرفة الطبيب المتابع لهذه المعلومة الخاصة بالوزن بشكل مبكر سيتيح له من البداية الاعداد لكافة احتمالات الولادة الطبيعية او القيصرية في حالة الحاجة لها .

    و أرحب بأي استفسارات اخرى لك و ارجو ان تطمئننا بعد الولادة ان شاء الله على قيام الأم و الطفل بسلامة الله ، و سوف اتابع سؤالك من اجل أي استفسارات اخرى .

    مع خالص تمنياتنا بولادة يسيرة و ذرية صالحة بإذن الله .