أنا سيدة (36) سنة, حامل في 29 أسبوع, كنت أتابع مع طبيبي, ولم أكن أعاني من شيء, شعرت بمغصٍ وألمٍ في الظهر, فأجرى لي الطبيب صورة تشخيصية, وقال بأن هناك ماءٌ في بطني, وأن جزءاً من الماء دخل إلى بطن الجنين, وربما تكون هناك ولادة مبكرة مع العلم بأن وزن الجنين ونبضه طبيعيان, وأعطاني بعض المثبتات على أمل أن يصل الحمل إلى نهايته, غير مستبعدٍ حدوث ولادة مبكرة, ما مدى صحة هذا التشخيص؟ وما هي المعالجات التى يمكن أن تحدث؟ وهل سيتأثر الجنين بهذا الماء؟ ولكم الشكر.

  1. مرحباً أختي الكريمة ،

    نرجو توضيح المزيد عن المقصود بوجود ماء . .

    هل تقصدي أنه قد حصل زيادة في كمية السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين ؟

    أم تقصدي أنه قد حدث لك استسقاء في البطن ؟

    عامة فإن الامر في الغالب هو زيادة في السائل الامنيوسي المحيط بالجنين و هو مشكلة قابلة للسيطرة عليها ان شاء الله لحين وصول الحمل لمرحلة نضج كافي للجنين يتم بعدها توليد الطفل .

    ننصحك بالراحة و تجنب الاجهاد الزائد و تجنب العلاقة الزوجية و الانتظام على الخطة العلاجية التي وضعها الطبيب مع عدم التأخر عن زيارات المتابعة الدورية .

    و بإذن الله سيتم الحمل على خير و لن يكون هناك مضاعفات خطرة .

    مع تمنياتنا بصحة وافرة و ولادة يسيرة .