سلام عليكم ولدي مريض بمرض باركسون وله اكثر من ٧ سنوات وتم خلع اسنانه قبل اسبوع ولان لايمكن الاكل والبلع وكثير السعال ارجو الافاده من هذا المرض وهل في علاج لهذا المرض وفي اي دوله .ولكم جزيل الشكر

  1. مرحبا بك في قسم الإستشارات ………………

    مرض باركنسون هو مرض عصبي يؤثر على الحركة، حيث تبدأ الأعراض تدريجياً، وعادة ما يبدأ برعشة خفيفة في يد واحدة وبالكاد يمكن ملاحظتها. وحدوث الرعشة من الأشياء الشائعة عند الإصابة بمرض باركنسون، ولكن قد يتسبب المرض في حدوث بطء للحركة أو تصلب العضلات.

    مضاعفات مرض باركنسون
    عادة ما يكون مرض باركنسون مصحوباً بهذه المشكلات، والتي يمكن علاجها، ومن هذه المشكلات:

    مشكلات التفكير
    ربما تعاني من الخرف ومشكلات التفكير، ولكن عادة ما تظهر هذه الأعراض في المراحل المتأخرة من المرض، وعادة لا تستجب هذه المشكلات للعلاج.

    الاكتئاب والتغيرات العاطفية
    ربما تصاب بـ الاكتئاب في المراحل الأولية من المرض، وربما تساعد مضادات الاكتئاب على التعامل مع التغيرات والتحديات الأخرى الناتجة عن الإصابة بالمرض. وقد تتعرض لبعض التغيرات العاطفية الأخرى مثل الخوف، والتوتر والقلق، وفقدان الحافز، لذا قد ينصح الأطباء بتناول بعض الأدوية التي تساعد على التخلص من هذه الأعرض.

    صعوبات البلع
    ربما تتعرض لبعض مشكلات البلع مع تقدم المرض، حيث يتجمع اللعاب داخل الفم، نتيجة للبلع البطيء، وبالتالي قد يتسبب هذا في حدوث سيلان اللعاب خارج الفم.

    مشكلات المضغ والأكل
    تؤثر المراحل المتأخرة من مرض باركنسون على عضلات الفم، وبالتالي حدوث مشكلة في القدرة على المضغ، وقد يتسبب هذا في حدوث الاختناق بالطعام ومشكلات سوء التغذية.

    مشكلات واضطرابات النوم
    عادة ما يعاني المصابون بمرض باركنسون من مشكلات النوم ومنها الأرق أثناء الليل، والاستيقاظ مبكراً، والنوم أثناء اليوم. وربما يتعرض البعض الآخر للإصابة بمرض نوم حركة العين السريعة، فقد تتصرف بناء على ما يحدث في أحلامك، وقد تساعد الأدوية في علاج مشكلات النوم.

    مشكلات المثانة
    قد يتسبب مرض باركنسون في حدوث مشكلات للمثانة، مثل عدم القدرة على التحكم في عملية التبول، أو صعوبات التبول.

    الإمساك
    يصاب العديد من المصابين بمرض باركنسون بـ الإمساك، نتيجة لبطء عملية الهضم. وربما تتعرض أيضاً للتالي:

    تغيرات ضغط الدم، فربما تشعر بالدوخة عند الوقوف، نتيجة للهبوط المباشر في ضغط الدم (انخفاض ضغط الدم الانتصابي).
    مشكلات الشم، فقد تتعرض لبعض مشكلات الشم، وقد تجد صعوبة في التعرف على بعض الروائح، أو قد تقوم بالخلط بين عدد من الروائح.
    الإرهاق، حيث يفقد المصابون بمرض باركنسون الطاقة ويصابون بالإرهاق، خاصة آخر اليوم، والسبب دائماً غير معروف.
    الألم، فيشعر بعض المصابين بهذا المرض بالألم، سواء في مناطق محددة في الجسم أو في أنحاء الجسم كله.
    الضعف الجنسي، فيعاني بعض المصابين بمرض باركنسون من الضعف الجنسي، وفقدان الرغبة الجنسية.

    لا يمكن علاج مرض باركنسون، لكن يمكن التحكم في الأعراض، ولكن في بعض الحالات قد تكون الجراحة إحدى طرق العلاج. وربما ينصح الطبيب بتغيير نمط الحياة، فقد ينصح بممارسة الألعاب الهوائية في بعض الحالات، أو الخضوع للعلاج الفيزيائي، والذي يركز على تحقيق التوازن والتمدد الذي يُعتبر أمراً مهماً، وقد ينصح بالذهاب لأخصائي يساعدك على تحسين قدرتك على الكلام.

    الأدوية
    قد تساعدك الأدوية في التحكم في مشكلات المشي والحركة والرعشة، حيث تزيد هذه الأدوية من مستويات الدوبامين، حيث يعاني المصابون بمرض باركنسون من نقص مستويات الدوبامين في المخ، ولكن لا يمكن تناول الدوبامين بصورة مباشرة، لأنه لا يستطيع أن يدخل المخ.

    وربما تظهر بعض علامات التحسن بعد البدء بتناول علاج مرض باركنسون، ومع مرور الوقت قد يقل تأثير الأدوية أو يتلاشى، ولكن يمكنك التحكم في الأعراض بشكل جيد.

    تمنياتنا بالشفاء العاجل .