ألم الأعصاب Neuropathic Pain

غالبًا ما يُوَصف ألم الأعصاب بأنه ألم ناري أو يُشبه الحرقان. يُمكن أن تختفي أعراضه من تلقاء نفسها دون علاج، ولكن في معظم الحالات يكون آلام الأعصاب ألم مُزمن يحتاج إلى علاج، وفي بعض الأحيان يستمر الألم دون انقطاع لفترات طويلة، وأحياناً يختفي الألم ثم يعود مُجدداً. غالبًا ما يكون ذلك الألم  ناتجًا عن تلف الأعصاب أو خلل في الجهاز العصبي.  حيثُ أن تلف الأعصاب يؤدي إلى تغيير في وظيفة العصب في موقع الإصابة والمناطق المحيطة بها.

أحد الأمثلة الشهيرة على آلام الأعصاب يُسمى بمتلازمة الأطراف الوهمية. تحدث هذه الحالة النادرة عندما تتم إزالة ذراع أو ساق بسبب مرض أو إصابة مُعينة، ولكن لا يزال الدماغ يتلقى رسائل ألم من الأعصاب التي تحمل نبضات  ورسائل عصبية من الطرف المفقود، حيثُ أن هذه الأعصاب تختل وظيفتها، لذلك تُسبب الألم.

أسباب ألم الأعصاب

غالبًا ما يبدو أن ألم الاعتلال العصبي ليس له سبب واضح. لكن بعض الأسباب الشائعة لآلام الأعصاب قد تشمل:

  • إدمان الكحول
  • بتر أحد الأطراف
  • العلاج الكيميائي
  • داء السكري
  • مشاكل عصب الوجه
  • عدوى فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز
  • المايلوما المتعددة
  • التصلب المتعدد
  • ضغط الحبل العصبي أو الحبل الشوكي من الفتق أو من التهاب المفاصل في العمود الفقري
  • الحزام الناري
  • جراحة العمود الفقري
  • مرض الزهري
  • مشاكل الغدة الدرقية

أعراض ألم الأعصاب

أعراض آلام الأعصاب قد تشمل:

  • ألم ناري وحرقان
  • وخز وخدر شديد

تشخيص ألم الأعصاب

لتشخيص ذلك الألم، سيقوم الطبيب بإجراء مقابلة وفحص بدني. قد يطرح الطبيب بعض الأسئلة حول الألم الذي تشعر به، وكيف يُمكنك وصفه؟، أو عندما يحدث الألم، بماذا تشعر؟، أو ما إذا كان أي شيء محدد يُسبب الألم. سوف يسأل الطبيب أيضًا عن عوامل الخطر الخاصة بألم الأعصاب، وقد يطلب أيضًا اختبارات دم وعصبية.

علاج ألم الأعصاب

غالباً ما تكون الأدوية المضادة للاختلاج والتشنجات والمضادة للاكتئاب هي الخط الأول للعلاج. تُشير بعض دراسات ألم الاعتلال العصبي إلى أن استخدام العقاقير غير الستيرويدية المضادة قد يخفف الألم. بعض الناس قد يتطلب الألم مُسكنات أقوى. وتأكد من مناقشة إيجابيات وسلبيات الدواء الذي تتناوله مع طبيبك.

إذا كانت هناك حالة مرضية أُخرى(مثل مرض السُكري) فقد يكون من الأفضل علاج هذه الحالة المرضية والسيطرة عليها لتخفيف الألم. يمكن للإدارة الفعالة للحالة أن تُساعد أيضًا في منع المزيد من تلف الأعصاب، الذي يُسبب ذلك الألم.

في الحالات التي يصعُب علاجها، فقد يُساعد التحفيز الكهربائي للأعصاب المُسببة في آلام الأعصاب بشكل كبير على أعراض الألم.

يمكن أن تساعد أنواع أخرى من العلاجات أيضًا في آلام الأعصاب. بعض هذه العلاجات تشمل:

  • العلاج بدني
  • المُتابعة مع طبيب العلاج الفيزيائي
  • العلاج بالاسترخاء
  • العلاج بالتدليك
  • العلاج بالإبر

لسوء الحظ، تستجيب آلام الأعصاب في كثير من الأحيان بشكل سئ للعلاجات المُخففة للألم وأحيانًا قد يزداد سوءًا بدلاً من التحسن مع مرور الوقت. بالنسبة لبعض الناس، يُمكن أن يؤدي إلى إعاقة خطيرة. ومع ذلك، فإن اتباع وسيلة العلاج متعدد التخصصات، يُمكن أن يكون وسيلة فعالة للغاية لتخفيف آلام الأعصاب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *