ستوري

  • التخلص من السموم
  • فوائد الجريب فروت
  • التخلص من الوزن الزائد
  • كسر اصبع القدم
  • كسر الضلوع
  • كسر الأنف
  • كسر الساق
  • كسر الورك
  • كسر المعصم
  • كسر الذراع
  • آلام الكوع
  • حرارة القدمين
  • ألم الرسغ
  • كسر الكاحل
  • مرض جوشر
  • كسر الاجهاد
  • خلع المفاصل
  • الم في كعب القدم
  • الم باطن القدم عند الاستيقاظ
  • الم في اسفل القدم
  • الم في مقدمة القدم
  • آلم كعب القدم اليسرى
  • كم يستغرق التئام العظام

ألم مشط القدم Metatarsalgia

ألم مشط القدم هو الحالة التي يكون فيها مقدمة القدم مؤلمة، وملتهبة، ويمكن الإصابة بها عند المشاركة في الأنشطة التي تنطوي على الجري، والقفز، وهناك أسباب أخرى أيضاً بالإضافة إلى ذلك، وتتضمن تشوهات القدم، والأحذية التي تكون ضيقة جداً، أو واسعة جداً.

وهذه الحالة ليست حالة خطيرة عموماً، ويمكن التخلص من ألم مشط القدم، ولحسن الحظ يمكن القيام بذلك باستخدام بعض العلاجات المنزلية.

أعراض ألم مشط القدم

تتضمن أعراض ألم مشط القدم ما يلي:

  • ألم وحكة، أو حرقة حادة في مقدمة القدم، وهو الجزء من باطن القدم خلف أصابع القدمين مباشرة.
  • ألم يزداد سوءاً عند الوقوف أو الجري أو ثني القدمين أو المشي، وخاصة عندما تكون حافي القدمين على سطح صلب، ويتحسن مع الراحة.
  • ألم حاد، أو متواصل، وخدر أو وخز في أصابع القدمين.
  • الشعور بوجود حصاة في الحذاء.

ضرورة استشارة الطبيب

لا تحتاج كل مشاكل القدم إلى عناية طبية، حيث أنه في بعض الأحيان قد تشعر بحكة في قدميك بعد الوقوف لمدة يوم طويل، أو التدريبات الشاقة، ولكن من الأفضل عدم تجاهل ألم القدم الذي يستمر أكثر من بضعة أيام. ويجب أن تتحدث مع طبيبك إذا عانيت من ألم الحرقة في مقدمة القدم، والذي لا يتحسن بعد تغيير الحذاء، وتعديل الأنشطة.

أسباب ألم مشط القدم

في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي عامل واحد إلى ألم مشط القدم، ولكن في الأغلب هناك عوامل عديدة تؤدي إلى ذلك، وتتضمن ما يلي:

التدريب أو النشاط المكثف

العداءون لمسافات طويلة هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بألم مشط القدم، وذلك بسبب أن الجزء الأمامي من القدم يتحمل قوة هائلة عندما يجري الشخص، ولكن أي شخص يُشارك في رياضات شاقة يكون معرض للخطر، وخاصة إذا كان الحذاء تالف، أو غير ملائم له.

بعض أشكال القدم

يمكن أن يُسبب القوس العالي ضغط إضافي على مشط القدم. وكذلك أن يكون إصبع القدم الثاني أطول من الإصبع الكبير، مما يُسبب وزن أكثر من الطبيعي محمول على رأس العظم المشطي الثاني.

تشوهات القدم

يمكن أن يؤدي ارتداء أحذية صغيرة جداً، أو الأحذية ذات الكعب العالي إلى تشوه القدم، وكذلك يمكن أن ينتج ألم مشط القدم عن إصبع القدم المنحني لأسفل (إصبع المطرقة)، والتورم، والنتوءات المؤلمة في قاعدة إصبع القدم الكبير (الورم الملتهب).

الوزن الزائد

يُسبب الوزن الزائد المزيد من الضغط على مشط القدم، وذلك لأن معظم وزن الجسم ينتقل إلى مقدمة القدم أثناء المشي، لذا قد تؤدي خسارة الوزن إلى تخفيف، أو الحد من الأعراض.

الأحذية الغير مناسبة

تعتبر الأحذية ذات الكعب العالي التي تنقل الوزن الإضافي إلى الجزء الأمامي من القدم، هي السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بألم مشط القدم لدى النساء. وكذلك يمكن أن تساهم الأحذية الرفيعة ذات المقدمة الضيقة لإصبع القدم في حدوث المشكلة، أو الأحذية الرياضية التي تفتقر إلى الدعم، أو البطانة (الحشو).

كسور الإجهاد

يمكن أن تكون الكسور الصغيرة في مشط القدم، أو عظام إصبع القدم مؤلمة، وتؤدي إلى تغيير الطريقة التي تتحمل بها القدم وزن الجسم.

ورم مورتون للأعصاب

يحدث عادة ورم مورتون للأعصاب، الذي يعتبر نمو غير سرطاني للأنسجة الليفية حول العصب، بين رأس العظم المشطي الثالث والرابع، وتُسبب هذه الحالة أعراض مشابهة لأعراض ألم مشط القدم، ويمكن أن تساهم أيضاً في إجهاد مشط القدم.

عوامل خطر ألم مشط القدم

يمكن أن يُصاب أي شخص تقريباً بألم مشط القدم، ولكن قد تكون أكثر عرضة لخطر الإصابة به إذا كنت:

  • تشارك في رياضات شاقة وتنطوي على الجري، والقفز.
  • ترتدي الأحذية ذات الكعب العالي، الأحذية التي لا تناسبك بشكل صحيح، أو الأحذية ذات المسامير، مثل الأوتاد.
  • وزنك زائد، أو مُصاب بـ السمنة.
  • تعاني من مشاكل أخرى في قدمك، بما في ذلك إصبع المطرقة، والنتوءات على الجزء السفلي من القدمين.
  • تعاني من التهابات المفاصل، مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي، أو النقرس.

مضاعفات ألم مشط القدم

يمكن أن يؤدي عدم علاج ألم مشط القدم إلى ألم في أجزاء أخرى من نفس القدم، أو القدم المقابل، وكذلك ألم في مكان آخر في الجسم، مثل أسفل الظهر، أو الورك بسبب العرج (مشية متغيرة) الناتج عن ألم القدم.

تشخيص ألم مشط القدم

يمكن أن تُسبب مشاكل القدم المختلفة حدوث أعراض مشابهة لأعراض ألم مشط القدم. وسوف يقوم طبيبك بفحص قدمك عندما تكون واقفاً، وعندما تكون جالساً، ويسألك عن أسلوب حياتك، ومستوى الأنشطة التي تمارسها لكي يمكنه تحديد مصدر الألم. وقد تحتاج إلى إجراء الأشعة السينية لتحديد، أو استبعاد الإصابة بـ كسر الإجهاد، أو مشاكل القدم الأخرى.

علاج ألم مشط القدم

قد تساعد بعض إجراءات المحافظة على تخفيف العلامات، والأعراض، مثل الراحة، تغيير الحذاء، أو استخدام ضمادة مشطية. وفي حالات نادرة تكون العملية الجراحية لإعادة تنظيم عظام مشط القدم، هي الخيار المناسب عندما لا تساعد إجراءات المحافظة على تخفيف الألم، وتتعقد حالة ألم مشط القدم بسبب حالات القدم الأخرى، مثل إصبع المطرقة.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

يجب أن تتبع النصائح التالية لمساعدتك في تخفيف ألم مشط القدم:

الراحة

يجب عليك حماية قدمك من المزيد من الإصابة عن طريق عدم إجهادها، ويجب رفع قدمك بعد الوقوف، أو المشي. وقد تحتاج إلى تجنب الرياضة المفضلة لفترة، ولكن يمكنك الاستمرار في ممارسة التمارين التي لا تتطلب جهد كبير، مثل السباحة، أو ركوب الدراجات.

وضع الثلج على المنطقة المصابة

يجب وضع مكعبات الثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة تقريباً عدة مرات يومياً. ويجب عليك وضع مكعبات الثلج في منشفة رقيقة لحمايك جلدك.

تناول مسكن الألم دون وصفة طبية

يمكنك تناول إيبوبروفين، نابروكسين الصوديوم، أو الأسبرين لتخفيف الألم، والالتهاب.

ارتداء الأحذية المناسبة

يجب تجنب الأحذية الضيقة جداً، أو الفضفاضة جداً، والحد من ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي. ويجب ارتداء الأحذية المناسبة للرياضات التي تمارسها.

استخدام ضمادات مشط القدم

يتم وضع هذه الضمادات الجاهزة في حذائك بعد عظم المشط مباشرة، للمساعدة في صرف الإجهاد عن المنطقة المتألمة.

استخدام دعامات القوس

قد ينصحك طبيبك باستخدام دعامات القوس لتقليل الإجهاد على عظام مشط القدم، وتحسين وظيفة القدم إذا كانت الأحذية من الداخل غير فعالة. ويمكنك شراء دعامات القوس دون وصفة الطبيب، أو تلك التي تكون مجهزة خصيصاً لك.

الاستعداد لموعد الطبيب

يجب عليك رؤية طبيب العائلة، الطبيب العام، الذي يمكن أن يُحيلك إلى أخصائي العظام، أو أخصائي القدم. وسوف تساعدك هذه المعلومات في الاستعداد لموعدك.

ماذا يجب أن تفعل؟

اكتب قائمة بما يلي:

  • أعراضك، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بألم القدم، ووقت بدايتها.
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك الرياضات التي تشارك فيها، وتاريخك الطبي.
  • الأسئلة التي تريد سؤال طبيبك عنها.

وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص ألم مشط القدم ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • هل أحتاج إلى إجراء الفحوصات؟
  • هل تبدو حالتي مؤقتة، أم مزمنة؟
  • ما هو العلاج الذي تنصحني به؟
  • هل أحتاج إلى تقييد أنشطتي؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة التالية:

  • ما هو نوع الأحذية التي ترتديها؟
  • ما هي الأنشطة التي تمارسها؟
  • هل ينطوي الروتين اليومي الخاص بك على المشي، أو الوقوف؟
  • هل تمشي عادة حافي القدمين؟ ما هي أنواع الأسطح التي تمشي عليها؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل هناك شيئاً، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟

ما يمكنك فعله في هذه الأثناء

بينما تنتظر رؤية طبيبك، يجب عليك ارتداء الأحذية المناسبة، وتخفيف الضغط على قدميك بقدر الإمكان، وقد تساعدك مسكنات الألم دون وصفة طبية على تخفيف الشعور بعدم الراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *