أضف استشارتك

أنيميا نقص الحديد Iron-deficiency Anemia

أنيميا نقص الحديد هو نوع شائع من أنواع الأنيميا، وهي افتقاد الدم لكرات الدم الحمراء السليمة التي تؤدي وظيفتها، فكرات الدم الحمراء مسئولة عن نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم.

وأنيميا نقص الحديد ترجع إلى نقص عنصر الحديد في الجسم. وبدون كميات كافية من عنصر الحديد، لا تجد كرات الدم الحمراء مواد خام كافية لصنع الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسجين داخلها. وبالتالي تتسب هذا النوع من الأنيميا في شعور المريض بالإرهاق دائماً.

وعادة ما يمكن تصحيح تلك المشكلة من خلال المكملات الغذائية المحتوية على عنصر الحديد. وفي بعض الأحيان يكون ضروري خضوع المريض لفحوصات معملية، خاصة إذا شك الطبيب في أن سبب الأنيميا هو نوع نزيف غير مرئي داخل الجسم.

أعراض أنيميا نقص الحديد

قد تكون أنيميا نقص الحديد طفيفة للغاية فلا يتم ملاحظتها، لكن بينما يزداد نقص عنصر الحديد في الجسم، تتفاقم الأعراض والعلامات وتظهر بشكل أوضح. وتتضمن أعراض وعلامات أنيميا نقص الحديد ما يلي:

  • الإجهاد المفرط.
  • الضعف.
  • شحوب الجلد.
  • ألم الصدر وسرعة النبض وضيق التنفس.
  • الصداع والدوار.
  • برودة الأطراف.
  • التهاب وقرح اللسان.
  • ضعف الأظافر وتقصفها.
  • رغبة غير طبيعية في تذوق مواد غير غذائية مثل الثلج والطين وغيرها من المواد الغريبة.
  • ضعف الشهية، خاصة في الأطفال المصابين بأنيميا نقص الحديد.

متى تحتاج لرؤية الطبيب؟

إذا ظهرت على طفلك أعراض وعلامات تشير لاحتمال إصابتك بأنيميا نقص الحديد، يجب مراجعة الطبيب. وأنيميا نقص الحديد ليست حالة يمكنك تشخيصها بنفسك وعلاجها، لذلك من الضروري مراجعة طبيبك عوضاً على تناول مكملات الحديد من تلقاء نفسك. فتناول كميات كبيرة من عنصر الحديد يمثل خطورة على الكبد وله مضاعفات عديدة.

أسباب أنيميا نقص الحديد

أنيميا نقص الحديد تحدث بسبب نقص عنصر الحديد الهام لصنع الهيموجلوبين. والهيموجلوبين هو الجزء المسئول عن حمل الأكسجين داخل كرات الدم الحمراء.

وإن كنت لا تتناول أغذية تحتوي كميات ملائمة من الحديد، أو إن كنت تفقد الحديد من جسمك بكميات كبيرة، فإن الجسم يصبح غير قادر على إنتاج الهيموجلوبين، وتبدأ أنيميا نقص الحديد في الظهور.

وتتضمن أسباب أنيميا نقص الحديد ما يلي:

فقدان الدم

يحتوي الدم يحتوي على الحديد داخل كرات الدم الحمراء. لذلك فإن فقدان الدم يعني فقدان جزء من مخزون الحديد في الجسم. كما أن النساء اللاتي يعانين من غزارة الدورة الشهرية يكن أكثر عرضة لأنيميا نقص الحديد، بسبب كميات الدم المفقودة. وبعض حالات فقدان الدم المزمن داخل الجسم مثل قرح المعدة وسرطان القولون، قد تُسبب أنيميا نقص الحديد. ونزيف القناة الهضمية قد ينتج أيضاً من الاستخدام الغير مناسب للمسكنات، خاصة الأسبرين.

نقص الحديد في الغذاء

عادة ما يحصل جسمك على احتياجاته من الحديد من الغذاء. لذا فإن تناول لأطعمة فقيرة في محتوى الحديد يؤدي تدريجياً لنقص الحديد. ومن أمثلة الأغذية الغنية بالحديد، اللحوم والبيض والخضروات الورقية والأطعمة المعززة بحديد مضاف. والأطفال كذلك يحتاجون لكميات ملائمة من الحديد في غذائهم للنمو السليم.

عدم القدرة على امتصاص الحديد

عادة ما يتم امتصاص الحديد الموجود في الطعام داخل الجهاز الهضمي ليصل إلى الدم وجميع أجزاء الجسم، ولكن في حالة بعض أمراض الجهاز الهضمي كـ مرض سيلياك، فإن الأمعاء تكون غير قادرة على امتصاص الحديد مما يؤدي إلى ظهور أنيميا نقص الحديد. وكذلك في حالة إزالة جزء من الأمعاء جراحياً، قد يؤثر ذلك على امتصاص الحديد.

الحمل

بدون المكملات المحتوية على الحديد، فإن أنيميا نقص الحديد تظهر لدى العديد من السيدات الحوامل، لأن مخزون الحديد لديهم يصبح مصدر لها ولجنينها النامي كذلك.

عوامل خطورة أنيميا نقص الحديد

هناك فئات تكون أكثر عرضة لأنيميا نقص الحديد:

  • السيدات، ففقدان الدم خلال الدورة الشهرية يجعلهم أكثر عرضة لأنيميا نقص الحديد.
  • الأطفال والرضع، خاصة المولودين بوزن منخفض أو المولودين مبكراً الذين لا يحصلون على كميات كافية من عنصر الحديد من الرضاعة، يكونوا أكثر عرضة لنقص الحديد.
  • النباتيون، فالأشخاص الذين لا يأكلون اللحوم أكثر عرضة لأنيميا نقص الحديد إذا لم يحرصوا على تناول أغذية بديلة غنية بالحديد.
  • متبرعو الدم المنتظمون، فمتبرعو الدم الذين لا يراعوا الفترات الآمنة بين تبرع والآخر يكونوا عرضة لأنيميا نقص الحديد. وانخفاض الهيموجلوبين المصاحب للتبرع بالدم قد يكون وضع مؤقت يتحسن مع التغذية الغنية بالحديد. وإذا تم إخبارك بأنك غير قادر على التبرع بالدم بسبب انخفاض الهيموجلوبين، اسأل الطبيب عن السبب.

مضاعفات أنيميا نقص الحديد

أنيميا نقص الحديد الطفيفة عادة لا تُسبب مضاعفات. ومع ذلك، فإنه في حالة عدم علاجها قد تصبح الأنيميا شديدة وتؤدي لمشاكل صحية مثل:

  • مشاكل القلب، أنيميا نقص الحديد قد تؤدي لـ سرعة النبض وعدم انتظامه، حيث يحتاج القلب لضخ مزيد من الدم لتعويض نقص الأكسجين المحمول على كرات الدم الحمراء في حالة الأنيميا، مما قد يؤدي لتضخم عضلة القلب أو فشل وظائف القلب.
  • مشاكل خلال الحمل، ففي السيدات الحوامل، ترتبط الأنيميا الشديدة بـ الولادة المبكرة والوزن المنخفض للأطفال، ولكن يمكن الوقاية من تلك المشاكل بتناول مكملات الحديد خلال فترة الحمل.
  • مشاكل النمو، في الرضع والأطفال يؤدي نقص الحديد الشديد إلى الأنيميا، كما يترتب عليه تأخر النمو وتطور الطفل، كما أن أنيميا نقص الحديد ترتبط بارتفاع معدلات التعرض للعدوى.

الوقاية من أنيميا نقص الحديد

يمكنك خفض احتمالات أنيميا نقص الحديد بالتركيز على الأغذية الغنية بالحديد. وتلك الأغذية تشمل:

  • اللحوم الحمراء والدواجن.
  • المأكولات البحرية.
  • البقوليات.
  • الخضروات الورقية الخضراء كالسبانخ.
  • الفواكه المجففة.
  • المأكولات المعززة بعنصر الحديد المضاف.
  • البازلاء.

ويجب ملاحظة أن الجسم يمتص الحديد من اللحوم أكثر من المصادر الأخرى، لذلك إن قررت التوقف عن أكل اللحوم، عليك أن تزيد من كميات الخضروات الغنية بالحديد لتعويض فرق الامتصاص.

واختيار الأطعمة المحتوية على فيتامين ج يعزز امتصاص الحديد، حيث يمكنك زيادة امتصاص الحديد في الجسم بتناول مشروب ليمون أو أي نوع غني بفيتامين ج، خلال تناولك للأغذية الغنية بالحديد، لأن فيتامين ج يساعد الجسم في امتصاص الحديد. ويوجد فيتامين ج في المصادر التالية:

أنيميا نقص الحديد لدى الرضع

لوقاية الرضع من أنيميا نقص الحديد يجب الحرص على الرضاعة الطبيعية أو استخدام ألبان صناعية معززة بالحديد المضاف. ولبن الأبقار مصدر غير مناسب للحديد في الرضع، ولا يوصى به قبل عمر سنة. وبعد عمر 6 شهور، ابدأ في إعطاء طفلك الأغذية المعززة بالحديد تدريجياً لزيادة مخزون الحديد لديه.

وبعد عمر السنة، تأكد من أن طفلك لا يشرب أكثر من 590 ملليلتر من اللبن في اليوم الواحد، حيث أن كميات اللبن الكبيرة تؤدي إلى فقدان الطفل للرغبة في تناول الأغذية الأخرى، ومن ضمنها الأغذية الغنية بالحديد.

تشخيص أنيميا نقص الحديد

لتشخيص أنيميا نقص الحديد، قد يحتاج الطبيب لإجراء بعض الفحوصات لتقييم ما يلي:

  • حجم ولون كرات الدم الحمراء، حيث تُصبح أصغر ولونها شاحب عن الطبيعي، عد الإصابة بهذا النوع من الأنيميا.
  • هيماتوكريت، وهذا المصطلح يمثل النسبة التي تمثلها كرات الدم الحمراء مثل إجمالي حجم الدم. والنسب الطبيعية في النساء تتراوح بين 34.9-44.5، بينما في الرجال تتراوح بين 38.8-50، كما قد تتغير تلك النسب بناء على العمر.
  • الهيموجلوبين، فنسب الهيموجلوبين الأقل من الطبيعي تشير لوجود أنيميا. والنسب الطبيعية في النساء تتراوح بين 12.0-15.5 جم/ديسيلتر، بينما في الرجال تتراوح بين 13.5-17.5 جم/ديسيلتر، كما أن النسب الطبيعية في الأطفال تتباين وفق العمر والجنس.
  • فيرتين، فهذا البروتين يساعد في تخزين الحديد في الجسم، ونسبة الفيرتين المنخفضة عادة ما تُشير لانخفاض مخزون الحديد.

اختبارات تشخيصية إضافية

إذا أشارت فحوصاتك لوجود أنيميا نقص الحديد، فقد يطلب الطبيب فحوصات إضافية لمعرفة السبب الأصلي وراء نقص الحديد:

  • المنظار، وهدفه البحث عن مصادر نزيف غير مرئية داخل الجهاز الهضمي كحالات فتق الحجاب الحاجز وقرح المعدة. وفي ذلك الإجراء يتم استخدام كاميرا موصولة بألياف ضوئية تمرر من الفم باتجاه المعدة. مما يتيح للطبيب رؤية أي مصادر داخلية للنزيف في المعدة او المريء.
  • منظار القولون، ويهدف لاستبعاد وجود مصدر للنزيف في الجزء السفلي من الجهاز الهضمي. حيث يتم استخدام كاميرا موصولة بألياف ضوئية تمرر من فتحة الشرج إلى القولون.
  • الموجات الصوتية، فقد يُستخدم بشكل خاص في النساء اللاتي يعانين من غزارة نزيف الدورة الشهرية، بهدف التأكد من عدم وجود أورام ليفية في الرحم.

وقد يطلب الطبيب تلك الفحوصات بعد فترة من استخدام مكملات الحديد.

علاج أنيميا نقص الحديد

لعلاج أنيميا نقص الحديد، قد يصف الطبيب لك مكملات حديد، كما أن الطبيب سوف يصف علاج للسبب الأصلي وراء نقص الحديد عند اللزوم.

مكملات الحديد

قد يصف لك الطبيب بعض المكملات المحتوية على عنصر الحديد بهدف تعويض نقص مخزون الحديد في الجسم، كما أنه من الضروري الانتظام على الجرعة التي يحددها لك طبيبك. وتوجد مكملات حديد في شكل أدوية شرب للأطفال والرضع. ولتعزيز امتصاص الجسم للحديد، قد تحتاج لمراعاة العوامل التالية:

  • تناول أقراص الحديد على معدة خاوية كلما أمكن ذلك. مع ذلك فإن أقراص الحديد قد تُسبب ألم بالمعدة، مما يجعل من الضروري تناولها مع الوجبات أحياناً.
  • لا تتناول الحديد مع مضادات الحموضة، فتلك الأدوية التي تعمل على تخفيف أعراض الحموضة قد تتداخل سلباً مع امتصاص الحديد.
  • تناول أقراص الحديد مع فيتامين ج، حيث أن الفيتامين يعزز امتصاص الحديد. وقد يوصيك الطبيب بتناول أقراص الحديد مع كوب من عصير البرتقال أو المكملات المحتوية على فيتامين ج.

ومكملات الحديد قد تُسبب إمساك، لذا قد يصف لك الطبيب ملينات عند اللزوم. ومكملات الحديد قد تحول لون البراز إلى الأسود، وعادة ما يكون هذا الأثر الجانبي دون خطورة.

وتذكر أن نقص الحديد لا يُعالج بين ليلة وضحاها، بل يحتاج الأمر لتناول مكملات الحديد بانتظام لعدة أشهر لتعويض المخزون المفقود من الحديد في الجسم. وبشكل عام، يمكنك البدء في ملاحظة التحسن التدريجي بعد أسبوع أو أكثر من تناول العلاج بانتظام.

علاج السبب الأصلي وراء نقص الحديد

إذا كانت مكملات الحديد لا تؤدي لرفع نسب الحديد في الجسم، فمن المحتمل أن الأنيميا بسبب وجود مصدر غير مرئي للنزيف أو بسبب وجود مشكلة في قدرة الجسم على امتصاص الحديد. وفي تلك الحالة سيقوم الطبيب بمزيد من الفحوصات للتعرف على أصل المشكلة. وبناء على أصل المشكلة، قد يتضمن علاج أنيميا نقص الحديد:

  • الأدوية الهرمونية لتخفيف غزارة دم الدورة الشهرية.
  • المضادات الحيوية والأدوية الأخرى لعلاج قرح المعدة.
  • الجراحة لإزالة الزوائد القولونية أو الأورام أو تليفات الرحم.

وإذا كانت أنيميا نقص الحديد شديدة، فقد يحتاج المريض إلى مكملات حديد وريدية، أو نقل دم لرفع نسب الحديد والهيموجلوبين بشكل سريع.

الاستعداد لموعد الطبيب

لا تتردد في مراجعة طبيبك إذا لاحظت أي أعراض وعلامات تُثير قلقك. وإذا تم تشخيصك بأنيميا نقص الحديد، فقد تحتاج لمزيد من الفحوصات لاكتشاف وجود مصدر غير مرئي للنزيف بما في ذلك القناة الهضمية. وقد تساعدك المعلومات التالية على الاستعداد لموعدك مع الطبيب ومعرفة ما يمكن توقعه.

ماذا يمكنك فعله

  • اكتب الأعراض التي تعاني منها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بالمشكلة الأساسية.
  • سجل المعلومات الشخصية الأساسية، بما في ذلك تعرضك لأي ضغوط نفسية أو تغيرات حياتية مؤخراً.
  • جهز قائمة بالأدوية التي تتناولها بما في ذلك الفيتامينات والمكملات.
  • اكتب الأسئلة التي قد تسألها لطبيبك.

وتجهيز أسئلتك مسبقاً يساعدك على الاستفادة من كل دقيقة في الموعد. وتتضمن الأسئة التي يمكنك طرحها على الطبيب ما يلي:

  • ما هو السبب المحتمل وراء الأعراض لدى؟
  • هل هناك أسباب أخرى محتملة لتلك الأعراض؟
  • هل حالتي مؤقتة أم طويلة المدى؟
  • ما هو العلاج الموصى به؟
  • هل هناك حلول بديلة لخطة العلاج المقترحة؟
  • لدى مشكلة صحية أخرى. كيف يمكنني التعامل مع المشكلتين على أكمل وجه؟
  • هل هناك قيود غذائية معينة علي اتباعها؟
  • هل هناك مواد مطبوعة للقراءة يمكنني أخذها؟ هل ترشح لي مواقع الكترونية معينة؟

ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى تراودك.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

عادة ما يسألك الطبيب مجموعة من الأسئلة. واستعدادك بالإجابات الدقيقة لتلك الأسئلة قد يوفر الكثير من الوقت. وقد يسألك طبيبك عن التالي:

  • متى ظهرت الأعراض لديك لأول مرة؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك شيء يبدو معه أن الأعراض تتحسن أو تسوء؟
  • هل تلاحظ شيء معين يزيد الأعراض سوءاً؟
  • هل لاحظت أي نزيف غير معتاد، مثل غزارة الدورة الشهرية أو نزيف من البواسير أو نزيف من الأنف؟
  • هل أنت نباتي؟
  • هل تبرعت بالدم مؤخراً أكثر من مرة؟

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *