إصابة الضفيرة العضدية Brachial plexus injury

الضفيرة العضدية عبارة عن شبكة من الأعصاب التي ترسل إشارات من الحبل الشوكي إلى الكتف والذراع واليد، وقد تحدث إصابة الضفيرة العضدية عندما تكون هذه الأعصاب مشدودة، مضغوطة، أو في الحالات الأكثر خطورة إذا كانت ممزقة، وخاصةً إذا كان التمزق بعيداً عن الحبل الشوكي.

وتحدث إصابات الضفيرة العضدية البسيطة على هيئة نغزات أو لسعات، حيث تكون شائعة في الرياضات التي تحتاج لاحتكاك جسدي، مثل كرة القدم. وقد يصاب بها الأطفال أحياناً أثناء الولادة، كما تحدث نتيجة لبعض الحالات الأخرى، مثل الالتهابات أو الأورام التي قد تؤثر على الضفيرة العضدية.

وعادةً ما تنتج إصابات الضفيرة العضدية الشديدة عن حوادث السيارات أو الدراجات النارية. وقد يمكن لإصابات الضفيرة العضدية الشديدة التسبب في الشلل، مع فقدان الوظيفة والإحساس. ومع ذلك، يمكن للإجراءات الجراحية أن تساعد في استعادة الوظيفة مرة أخرى مثل الوصلات العصبية، نقل الأعصاب أو نقل العضلات.

أعراض إصابة الضفيرة العضدية

يمكن أن تختلف علامات وأعراض إصابة الضفيرة العضدية بشكل كبير، وهذا يتوقف على شدة الإصابة وموقعها. فهي عادةً ما تؤثر على  ذراع واحد فقط.

الإصابات الأقل حدة

غالباً ما يحدث تلف طفيف أثناء الرياضات التي يتم فيها التداخل الجسدي، مثل كرة القدم أو المصارعة، فيحدث شد أو ضغط لأعصاب الضفيرة العضدية، ويمكن أن تنتج الأعراض التالية:

  • الإحساس بوجود شحنة كهربائية أو إحساس بالحرق داخل الذراع.
  • تنميل وخدر، بالإضافة إلى وجود ضعف في الذراع.

وعادة ما تستمر هذه الأعراض بضع ثوانٍ أو دقائق فقط، ولكن في بعض الأشخاص قد تستمر لأيام أو أطول.

الإصابات الأكثر حدة

تنتج الأعراض الأكثر حدة عن الإصابات التي تتسبب في إصابة أو تمزق الأعصاب. وأخطر أنواع الإصابة للضفيرة العضدية هو اقتلاع العصب (avulsion)، فقد يحدث عندما يتمزق جذر العصب من الحبل الشوكي.

ويمكن أن تشمل علامات وأعراض هذه الإصابات ما يلي:

  • ضعف أو عدم القدرة على استخدام بعض العضلات في اليد، الذراع أو الكتف.
  • صعوبة في الحركة وضعف الإحساس في الذراع، بما في ذلك الكتف واليد
  • وجود ألم حاد بالذراع، الكتف أو اليد

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن لإصابات الضفيرة العضدية أن تسبب ضعفاً أو عجزاً بصورة دائمة، وحتى لو بدا لك الأمر كإصابة طفيفة، فقد تحتاج إلى رعاية طبية. واستشر الطبيب إذا كان لديك:

  • وجود إحساس بالحرق أو الوخز بشكل مستمر.
  • ضعف في اليد أو الذراع.
  • وجود ألم بالرقبة.
  • حدوث الأعراض في كلا الذراعين.

ستوري

أسباب إصابة الضفيرة العضدية

يمكن للأضرار التي تُصيب الأعصاب العليا أن تشكل إصابة في الضفيرة العضدية، عندما يضطر الكتف إلى السقوط لأسفل، بينما تمتد الرقبة إلى أعلى وتكون بعيدة عن الكتف المصاب. ومن المرجح أن تصاب الأعصاب السفلية عندما يُرفع الذراع فوق الرأس.

ويمكن أن تحدث هذه الإصابات بعدة طرق، بما في ذلك:

رياضات الاحتكاك الجسدي

يمكن أن تحدث الإصابة للعديد من لاعبي كرة القدم، حيث تمتد الأعصاب في الضفيرة العضدية إلى أبعد من الحد المسموح به، وذلك أثناء الاصطدامات مع لاعبين آخرين.

الولادات المتعسرة

يمكن أن يُصاب المواليد بإصابات الضفيرة العضدية، فقد يصاحب هذا وجود زيادة في الوزن للمولود أثناء الولادة، الخروج المقعدي للمولود أو استمرار الولادة لفترة طويلة. وإذا تم حشر كتف المولود أثناء عملية الولادة، فيمكن يؤدي ذلك لخطر متزايد لحدوث شلل الضفيرة العضدية.

الصدمات

يمكن أن تؤدي أنواع الصدمات المختلفة، بما في ذلك حوادث السيارات، حوادث الدراجات النارية، السقوط أو جروح الطلقات، إلى إصابات في الضفيرة العضدية.

الأورام وعلاج السرطان

يمكن أن تنمو الأورام في أو على طول الضفيرة العضدية، أو تضغط على الضفيرة العضدية أو تنتشر خلال الأعصاب. والعلاجات الإشعاعية يمكن أن تُسبب ضرراً في الضفيرة العضدية وإصابتها.

عوامل خطر إصابة الضفيرة العضدية

  • المشاركة في الرياضات التي تتطلب احتكاك جسدي، وخاصة كرة القدم والمصارعة.
  • التورط في حوادث السيارات ذات السرعة العالية، تزيد من خطر الإصابة بالضفيرة العضدية.

مضاعفات إصابة الضفيرة العضدية

العديد من إصابات الضفيرة العضدية في كل من الأطفال والبالغين تُسبب الضرر الدائم بصورة طفيفة، ومع ذلك هناك بعض الإصابات التي يمكن أن تسبب مشاكل مؤقتة أو دائمة، مثل:

تصلب المفاصل

إذا كنت تعاني من شلل اليد أو الذراع، فإن ذلك يُعد محفزاَ لتصلب المفاصل، وبالتالي يمكن لذلك أن يُسبب صعوبة بالحركة، حتى لو كنت تحاول استعادة عمل الذراع. ولهذا السبب، يوصي الأطباء بالعلاج الطبيعي المستمر أثناء فترة الشفاء.

وجود ألم شديد

وهذا يحدث نتيجة تلف الأعصاب والذي قد يصبح مزمناً.

التنميل والخدر

إذا فقدت الإحساس في ذراعك أو يدك، فأنت تتعرض لخطر حرق أو إصابة نفسك دون معرفة ذلك.

ضمور العضلات

إن نمو خلايا الأعصاب يحدث ببطء ويمكن أن يستغرق عدة سنوات للشفاء بعد الإصابة. وخلال ذلك الوقت، قد يؤدي عدم تحريك العضلات إلى ضمور العضلات أو تلفها.

العجز الدائم

تعتمد الطريقة الجيدة للتعافي من إصابة الضفيرة العضدية الخطيرة على عدد من العوامل، بما في ذلك سن المصاب، نوع الإصابة، موقعها وشدتها، فمن الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من ضعف أو شلل دائم في العضلات.

الوقاية من إصابة الضفيرة العضدية

على الرغم من أنه لا يمكن منع حدوث تلف في الضفيرة العضدية، إلا أنه يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر حدوث مضاعفات بمجرد حدوث الإصابة:

  • إذا وجدت صعوبة في استخدام يدك أو ذراعك، يمكن للتمارين اليومية في نطاق الحركة والعلاج الطبيعي، أن تساعد في منع تصلب المفاصل.
  • تجنب الحروق أو الجروح، لأنك قد لا تشعر بها إذا كنت تعاني من الخدر.
  • إذا كنت رياضياً تعرضت لإصابات في منطقة الضفيرة العضدية، فقد يقترح عليك الطبيب ارتداء حشوة خاصة لحماية المنطقة أثناء ممارسة الرياضة.
  • لطفلك، فإذا كنت والد الطفل الذي يعاني من شلل الضفيرة العضدية، فمن المهم أن تحرك مفاصل طفلك وعضلاته كل يوم، بدايةً من عمر الطفل ببضعة أسابيع، فهذا يساعد على منع تصلب المفاصل بشكل دائم ويحافظ على عمل العضلات قوية وصحية.

تشخيص إصابة الضفيرة العضدية

لتشخيص حالتك، سيقوم الطبيب بمراجعة الأعراض الخاصة بك وإجراء الفحص البدني، وذلك للمساعدة في تشخيص مدى تعمق الإصابة وشدتها، فقد يكون لديك واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

اختبار التخطيط الكهربائي للعضل

يقوم الطبيب بإدخال قطب إبرة من خلال الجلد إلى عضلات مختلفة، حيث يقوم اختبار التخطيط الكهربائي للعضل بتقييم النشاط الكهربي للعضلات عندما تنقبض، وعندما تكون في حالة راحة. وقد تشعر بقليل من الألم عند إدخال الأقطاب الكهربائية، ولكن معظم المصابين يمكنهم استكمال الاختبار دون وجود انزعاج.

دراسات التوصيل العصبي

عادة ما يتم إجراء هذه الاختبارات كجزء من EMG، وقياس سرعة التوصيل في العصب عندما يمر تيار صغير عبر العصب. وهذا يوفر معلومات حول مدى عمل العصب.

التصوير بالرنين المغناطيسي

يُستخدم في هذا الاختبار مجالًا مغناطيسيًا قويًا وموجات راديوية، لإنتاج مشاهدات تفصيلية لجسمك في مستويات متعددة، وفي كثير من الأحيان يمكن أن تظهر مدى الضرر الناجم عن إصابة الضفيرة العضدية، ويمكن أن تساعد في تقييم حالة الشرايين لأهميتها بالنسبة للطرفين أو لإعادة بنائها. ويمكن استخدام طرق جديدة من التصوير بالرنين المغناطيسي عالية الدقة، والمعروفة باسم التصوير العصبي الرنين المغناطيسي.

التصوير المقطعي المحوسب

يستخدم التصوير المقطعي المحوسب سلسلة من الأشعة السينية للحصول على صور مستعرضة لجسمك، فقد يضيف التصوير النخاعي مادة توضيحية، يتم حقنها، لإنتاج صورة مفصلة للحبل الشوكي والجذور العصبية خلال التصوير المقطعي. وقد يتم إجراء هذا الاختبار أحياناً عندما لا يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي معلومات كافية.

علاج إصابة الضفيرة العضدية

يعتمد العلاج على عدة عوامل بما في ذلك شدة الإصابة، ونوعها وطول الفترة الزمنية منذ الإصابة، والظروف الأخرى القائمة. وقد تتعافى الأعصاب المصابة نتيجة للشد فقط دون الحاجة للعلاج الجراحي.

وقد يوصي الطبيب بـ العلاج الطبيعي، وذلك للحفاظ على عمل المفاصل والعضلات بشكل صحيح، وأيضاً للحفاظ على نطاق الحركة، ومنع المفاصل من التصلب.

ويجب أن تتم الجراحة لعلاج أعصاب الضفيرة العضدية في غضون ستة إلى سبعة أشهر من بعد الإصابة، حيث أن العمليات الجراحية التي تتم في وقت لاحق لديها معدلات نجاح أقل.

والنسيج العصبي ينمو ببطء، لذلك يمكن أن يستغرق الأمر عدة سنوات لمعرفة الاستفادة الكاملة من الجراحة. وخلال تلك الفترة، يجب عليك الحفاظ على مفاصلك مرنة مع وجود برنامج للتمارين الرياضية.

أنواع الجراحة

  • الوصلة العصبية، ففي هذا الإجراء، يتم إزالة الجزء التالف من الضفيرة العضدية، واستبداله بأجزاء من الأعصاب الصالحة للاستخدام في أجزاء أخرى من الجسم. فهذا يساعد على استعادة وظيفة الذراع.
  • نقل الأعصاب، فعندما تتمزق جذور الأعصاب من الحبل الشوكي، فإن الجراحين غالباً ما يأخذون عصباً أقل أهمية ما زال يعمل، ويقومون بتوصيله إلى عصب أكثر أهمية ولكنه لا يعمل.
  • نقل العضلات، فنقل العضلات هو إجراء يقوم فيه الجراح بإزالة العضلات أو الأوتار الأقل أهمية من جزء آخر من الجسم، وعادةً ما يكون من الفخذ، وينقله إلى الذراع، ثم يعيد توصيل الأعصاب والأوعية الدموية التي تغذي العضلة.

السيطرة على الألم

ويتراوح وصف الألم لإصابات الضفيرة العضدية ما بين إحساس سحق شديد وضعف، أو إحساس بحرق مستمر. وهذا الألم يتلاشى لدى معظم الأشخاص في غضون ثلاث سنوات. وإذا لم تستطع الأدوية التحكم في الألم، فقد يقترح الطبيب إجراءً جراحياً  لقطع إشارات الألم القادمة من الجزء المتضرر من الحبل الشوكي.

الاستعداد لموعد الطبيب

يمكن استخدام عدد من الاختبارات للمساعدة في تشخيص نوع وشدة إصابات الضفيرة العضدية. وعند تحديد موعدك، تأكد من أن تسأل إن كنت بحاجة للتحضير لهذه الاختبارات، فعلى سبيل المثال:

  • قد تحتاج إلى التوقف عن تناول بعض الأدوية لبضعة أيام، أو تجنب استخدامها في يوم الاختبار.
  • إذا أمكن، اصطحب معك أحد أفراد العائلة أو صديق، ففي بعض الأحيان قد يكون من الصعب استيعاب جميع المعلومات التي تم تقديمها خلال الموعد.

وتتضمن الاقتراحات الأخرى للحصول على أقصى استفادة من موعدك ما يلي:

  • تدوين جميع الأعراض، بما في ذلك كيف حدثت الإصابة، وطول المدة التي واجهت فيها الأعراض، وما إذا كانت قد ازدادت سوءًا مع مرور الوقت.
  • وضع قائمة بجميع الأدوية والفيتامينات والمكملات التي تتناولها.
  • لا تتردد في طرح الأسئلة الخاصة بإصابات الضفيرة العضدية عند الأطفال والبالغين والخيارات المتاحة لاستعادة الوظيفة المفقودة.
  • تأكد من أن تسأل طبيبك عن كل الاحتمالات المتاحة لك أو لطفلك.

والأقسام التي يمكنها معالجة إصابات الضفيرة العضدية ما يلي:

  • جراحة الأعصاب
  • جراحة العظام
  • العلاج الطبيعي وإعادة التأهيل

2 thoughts on “إصابة الضفيرة العضدية Brachial plexus injury

  1. عندي ألم شديد فالذراع.مابين الكتف والمرفق وخز وخاصة عند الحركة او اثناء الكتابة.. وللعلم فاليدين..معا..ماذا تنصحنى..

    1. مرحبا بك،
      للمزيد من الخصوصية يمكنك ارسال استشارتك على هذا الرابط:
      https://www.dailymedicalinfo.com/add-consultation/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *