أضف استشارتك

احتباس البول Urinary retention

احتباس البول يعني فقدان القدرة على التبول، حيث يتكون الجهاز البولي من الكليتين وهما الجزء المسؤول عن استخلاص وتصفية البول، والحالبين، أنابيب صغيرة تنقل البول من الكليتين إلى المثانة، والتي تحتفظ به لحين إخراجه.

ويتحكم في حركة البول مجموعة من العضلات القابضة، والتي توجد بشكل أساسي على مدخل ومخرج المثانة. وقد يحدث احتباس البول يحدث في شكلين أساسيين:

  • احتباس مزمن، حيث يمكن فيه التبول ولكن بشكل بسيط ومتقطع، وقد يشعر المريض بالحاجة للتبول، ولكن لا يمكن التخلص من البول بشكل كامل، ولا يزول الاحساس بانتهاء التبول ومضاعفات الحالة ليست خطيرة.
  • احتباس حاد، وهي حالة خطيرة تهدد الحياة يجب فيها التدخل الطبي السريع.

أعراض احتباس البول

تتضمن أعراض احتباس البول ما يلي:

  • آلام أو شعور بالضيق.
  • رغبة ملحة في التبول، مع عدم القدرة على التبول.
  • انتفاخ أسفل البطن.
  • تكرار الرغبة في التبول بشكل مستمر.
  • عدم التخلص من الشعور بالحاجة للتبول.
  • فقدان التحكم في التبول بشكل جزئي.

أسباب احتباس البول

يُصيب المرض الجنسين بشكل عام، ولكن تزيد فرصة حدوثه في الذكور، وخاصة بين سن 50-60 عام، بسبب زيادة حجم البروستاتا. وفي النساء قد يحدث نتيجة تغير مكان المثانة الطبيعى. ويحدث الاحتباس البولي بشكل عام نتيجة عامل ميكانيكي يؤدي إلى انسداد في مكان ما أو ينتج عن مشكلة عصبية أثرت على الإشارات بين المخ والمثانة، مما أدى لفقدان الإحساس بالرغبة في التبول أو القدرة على إفراغ المثانة ويمكن تلخيص الأسباب:

 مشكلات عصبية أو إصابة في العمود الفقرى

قد يحدث ذلك نتيجة أمراض أو إصابات أدت لتدمير الوصلات العصبية أو الأعصاب، وقد ينتج ذلك عن بعض الحالات مثل:

زيادة حجم البروستاتا

يؤدي زيادة حجم البروستاتا إلى الضغط على عضلات المثانة وتهييجها، وزيادة الرغبة في التبول بشكل مستمر، ومع الوقت تضعف عضلات المثانة وتفقد قدرتها على تفريغ البول.

الالتهابات

الإصابة بأنواع من العدوى في الجهاز البولي، يؤدي لالتهابات وتورم وتهييج للنهايات العصبية.

العمليات الجراحية

يصاحب العمليات الجراحية تخدير للوصلات العصبية مع زيادة في السوائل المدخلة للجسم، مما قد يؤدي لاحتباس بولى بعد الجراحة.

الأدوية

استخدام بعض الأدوية التى تُستخدم لتهدئة النشاط العصبى لبعض أجهزة الجسم لفترة طويلة، قد يؤدي إلى احتباس بولي، ومنها الأدوية المستخدمة لعلاج الحساسية، آلام البطن، الاكتئاب، السلس البولي وزيادة نشاط المثانة.

حصوات المثانة

إذا كانت حصوات المثانة كبيرة بشكل واضح، فقد تمنع خروج البول من المثانة.

تدلي المثانة أو تدلي المستقيم

تدلي المثانة أو تدلي المستقيم، هو سقوط أياً منهما عن المكان الطبيعي لوجوده، مما يؤدي لوضع بعض الضغط على المثانة

ضيق مجرى البول

هو ضيق يحدث لمجرى البول، وينتج عادة عن إصابة في القضيب. ويمكن أن يحدث احتباس البول أيضاً بسبب الإمساك الشديد.

مضاعفات احتباس البول

يمكن أن ينتج عن احتباس البول بعض المضاعفات، ومن ضمنها:

  • التهابات مجرى البول، والتي تحدث نتيجة ركود حركة البول داخل المثانة.
  • تلف المثانة، وينتج عن تمدد العضلات لفترة طويلة.
  • أمراض الكلى المزمنة، والتى قد تؤدي لـ الفشل الكلوى في النهاية.

مضاعفات العلاج

تتراوح المضاعفات التي يمكن أن تتنج عن العلاج بين التهابات مجرى البول، نتيجة عدم استخدام سليم للقسطرة البولية، وبين السلس البولي أو ضعف الانتصاب، كمضاعفات لجراحة تضخم البروستاتا.

تشخيص احتباس البول

يقوم الطبيب بتشيخص حالة احتباس البول بواسطة عدة طرق ومن ضمنها:

التاريخ المرضي

ويتضمن ذلك الاستماع لشكوى المريض، العلامات الظاهرة والفحص الطبي، وخاصة منطقة البطن.

عينة من البول

يطلب الطبيب عينة من البول، لاستبعاد وجود أي عدوى أو التهابات.

مسح للمثانة

يتم إجراء أشعة تليفزيونية (سونار) على المثانة، والتي يتم من خلالها تحديد كمية البول المتبقي بعد التبول، والذى لا يجب أن يزيد عن 100 ملليلتر، أو تُعتبر الحالة حالة احتباس مزمن.

منظار المثانة

يقوم منظار المثانة بتصوير المثانة من الداخل، لاستبعاد وجود ضيق، تضخم في البروستاتا أو حصوات.

الأشعة المقطعية

يتم إجراء الأشعة المقطعية لاستكشاف وجود انسداد من عدمه، وتحديد مكان الانسداد، أو وجود حالات تغير في مكان المثانة الطبيعى، وتُعد الأشعة المقطعية أكثر دقة.

تحاليل البروستاتا

ويتضمن ذلك تحليل دم لاستكشاف وجود أجسام بروتينية في حالات سرطان البروستاتا أو أمراض أخرى. ويمكن أن يطلب الطبيب أيضاً عينة من إفرازات البروستاتا، لاستبعاد وجود التهابات أو عدوى.

تحاليل ديناميكية التبول

هي مجموعة من الاختبارات التي تهدف لتقييم قدرة المثانة على التخلص من البول، ولاستبعاد حالات المشكلات العصبية وسقوط المستقيم.

علاج احتباس البول

تتضمن الطرق المستخدمة لعلاج احتباس البول ما يلي:

  • القسطرة البولية، وهي أول خطوات علاج الاحتباس البولي الحاد، حيث يتم تفريغ المثانة من البول بشكل كامل، وعادة ما تنهي احتباس البول الناتج عن أسباب مؤقتة مثل مضاعفات الجراحة.
  • علاج تضخم البروستاتا، وهو يتراوح بين الأدوية إلى الجراحات.
  • جراحة سقوط المستقيم أو المثانة، حيث يتم إصلاح العيب الذى أدى لسقوط أحدهما في الجدار الفاصل بين المهبل والعضو المتأثر.
  • علاج ضيق مجرى البول، من خلال إدخال أجهزة لتوسيع مجرى البول في المكان المتضرر أو جراحة لفتح الجزء المصاب، أو وضع دعامة لابقاء المجرى مفتوح لمرور البول.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *