ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات Tricuspid valve regurgitation

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات هو الحالة التي لا يغلق فيها الصمام الموجود بين غرفتي القلب اليمنى (البطين الأيمن والأذين الأيمن) بشكل صحيح، حيث يسمح الصمام المُعطل بتدفق الدم عائداً إلى غرفة القلب العلوية اليمنى (الأذين الأيمن).

ويمكن أن ينتج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن حالة موجودة عند الولادة (مرض القلب الخلقي)، أو يمكن أن يحدث بسبب تشوهات الصمام الناتجة عن حالات أخرى.

وقد لا تحتاج إلى علاج إذا كانت الحالة بسيطة، وقد يقوم الطبيب بمراقبة حالتك فقط، ومع ذلك قد يكون هناك ضرورة للعلاج إذا كنت تعاني من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد، وتعاني من علامات وأعراض.

أعراض ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات
صورة توضح الفرق بين القلب السليم والقلب المصاب بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

لا يُسبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات غالباً علامات أو أعراض، حتى تكون الحالة شديدة. وقد يتم تشخيص إصابتك بهذه الحالة عند إجراء فحوصات لحالات أخرى. وقد تتضمن علامات وأعراض ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات ما يلي:

  • إعياء.
  • انخفاض القدرة على ممارسة التمارين الرياضية.
  • تورم في البطن، الساقين، أو الأوردة في الرقبة.
  • اضطرابات نبضات القلب.
  • نبض في الرقبة.
  • ضيق التنفس أثناء النشاط.

وقد تلاحظ أيضاً علامات أو أعراض ناتجة عن الحالة الكامنة المُسببة لارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، مثل ارتفاع ضغط الدم الرئوي. وقد تتضمن أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي الإعياء، والضعف، وصعوبة ممارسة التمارين الرياضية، وضيق التنفس.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن أن ينتج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد عن فشل الجانب الأيمن من القلب. ويجب عليك رؤية طبيبك إذا كنت تعاني من علامات أو أعراض ناتجة عن فشل الجانب الأيمن من القلب، مثل الشعور بالتعب بسهولة، أو ضيق التنفس، حتى أثناء ممارسة النشاط الطبيعي. وقد يقوم طبيبك بإحالتك إلى طبيب مدرب على حالات القلب.

أسباب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

ينتج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن عدد من الحالات. وعادة ما تنتج هذه الحالة عن زيادة حجم غرفة القلب السفلية اليمنى (البطين الأيمن)، مما يؤدي إلى توقف الصمام ثلاثي الشرفات عن العمل بشكل صحيح. وقد تؤدي العديد من الحالات التي تؤثر على البطين الأيمن، مثل فشل عضلة القلب، والحالات التي تُسبب ارتفاع ضغط الدم في الشرايين في الرئتين (ارتفاع ضغط الدم الرئوي)، أو حالة عضلة القلب الغير طبيعية (اعتلال عضلة القلب)، إلى توقف الصمام ثلاثي الشرفات عن العمل بشكل صحيح.

ويمكن أن يحدث ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات أيضاً مع حالات القلب التي تؤثر على الجانب الأيسر من القلب، مثل فشل الجانب الأيسر من القلب الذي يؤدي إلى فشل الجانب الأيمن من القلب. وقد ينتج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات أيضاً عن مشاكل الصمام الناتجة عما يلي:

شذوذ إبشتاين

في هذه الحالة النادرة يكون وضع الصمام ثلاثي الشرفات المشوه منخفض أكثر عن المعتاد في البطين الأيمن، وتكون شرفات الصمام ثلاثي الشرفات مكونة بشكل غير طبيعي، مما يؤدي إلى تسرب الدم عائداً إلى الخلف (ارتجاع) إلى البطين الأيمن.

وعادة ما ينتج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات لدى الأطفال عن مرض قلبي موجود عند الولادة (خلقي). ويعتبر شذوذ إبشتاين هو مرض القلب الخلقي الأكثر شيوعاً الذي يُسبب الحالة. وقد لا يتم اكتشاف ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات لدى الأطفال، ولا يتم تشخيصه حتى سن البلوغ.

التهاب الشغاف العدوائي

قد يتلف الصمام ثلاثي الشرفات بسبب التهاب بطانة القلب (التهاب الشغاف العدوائي) الذي يمكن أن يتضمن صمامات القلب.

المتلازمة السرطانية

في حالة المتلازمة السرطانية النادرة، تُنتج الأورام التي تحدث في الجهاز الهضمي، وتنتشر إلى الكبد أو العقد الليمفاوية، مادة تشبه الهرمون تُسبب تلف صمامات القلب، الصمام ثلاثي الشرفات والصمامات الرئوية.

أسلاك الجهاز المزروعة

يمكن أن يؤدي منظم القلب أو أسلاك مُزيل الرجفان القلبي المزروع، إلى حدوث إصابة للصمام ثلاثي الشرفات في بعض الأحيان أثناء زراعة، أو إزالة الجهاز المزروع.

خزعة شغاف وعضلة القلب

يتم في خزعة شغاف وعضلة القلب إزالة كمية صغيرة من أنسجة عضلة القلب وفحصها، للتحقق من علامات الالتهاب أو العدوى. ويمكن أن يحدث تلف الصمام في بعض الأحيان أثناء هذا الإجراء.

صدمة غير حادة في الصدر

يمكن أن يؤدي التعرض لصدمة في الصدر، مثل ما يحدث في حادث سيارة، إلى ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.

الحمى الروماتيزمية

تُعتبر الحمى الروماتيزمية أحد مضاعفات مرض عدوى الحلق العقدية التي يمكن أن تُسبب تلف صمامات القلب، بما في ذلك ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات لاحقاً في الحياة.

أسباب أخرى لـ ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

عيوب القلب الخلقية

قد تؤثر بعض عيوب القلب الموجودة عند الولادة (الخلقية) على الصمام ثلاثي الشرفات، ويُعتبر شذوذ إبشتاين هو الأكثر شيوعاً.

متلازمة مارفان

ترتبط متلازمة مارفان، وهي اضطراب وراثي في النسيج الضام يحدث عند الولادة، بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات في بعض الأحيان.

الإشعاع

قد يؤدي الإشعاع على الصدر إلى تلف الصمام ثلاثي الشرفات، ويتسبب ذلك في ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.

كيفية عمل القلب

يتكون القلب الذي يعتبر مركز جهاز الدورة الدموية من أربعة غرف. وتتلقى غرفتي القلب العلويتين (الأذينين) الدم، وتضخ غرفتي القلب السفليتين (البطينين) الدم.

وتفتح وتغلق صمامات القلب الأربعة، لتسمح للدم بالتدفق في اتجاه واحد من خلال القلب. ويتكون الصمام ثلاثي الشرفات، والذي يقع بين الغرفتين على الجانب الأيمن من القلب، من ثلاثة لوحات من الأنسجة تُسمى شرفات.

ويفتح الصمام ثلاثي الشرفات عندما يتدفق الدم من الأذين الأيمن إلى البطين الأيمن، ثم تُغلق اللوحات لتمنع الدم الذي عبر إلى البطين الأيمن من التدفق للخلف.

وفي حالة ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، لا يغلق الصمام ثلاثي الشرفات بإحكام، مما يؤدي إلى تدفق الدم للخلف إلى الأذين الأيمن أثناء كل نبضة قلبية.

عوامل خطر ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

هناك عدة عوامل تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، وتتضمن ما يلي:

  • الالتهابات، مثل التهاب الشغاف العدوائي، أو الحمى الروماتيزمية، حيث يمكن أن تُسبب هذه الالتهابات تلف الصمام ثلاثي الشرفات.
  • الأزمة القلبية، حيث يمكن أن تدمر الأزمة القلبية قلبك، وتؤثر على البطين الأيمن، ووظيفة الصمام ثلاثي الشرفات.
  • فشل عضلة القلب، الذي يمكن أن يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي، حيث يؤدي ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئتين إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.
  • أمراض القلب، فقد تؤدي عدة أشكال من أمراض القلب، وأمراض صمامات القلب إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض.
  • أمراض القلب الخلقية، فقد تُولد مصاب بحالة أو عيب قلبي، يمكنه أن يؤثر على الصمام ثلاثي الشرفات، مثل شذوذ إبشتاين.
  • استخدام بعض الأدوية، فإذا كنت قد استخدمت الأدوية المنشطة، مثل فينفلورامين (أصبح لا يُباع في الأسواق)، أو بعض أدوية مرض باركنسون، مثل بيرجوليد، أو كابرجولين، بعض أدوية الصداع النصفي، فقد تعاني من زيادة خطر الإصابة بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.
  • الإشعاع، حيث يمكن أن يؤدي الإشعاع على الصدر إلى تلف الصمام ثلاثي الشرفات، ويُسبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات.

مضاعفات ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

إذا استمر ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، فإنه يمكن أن يؤدي إلى:

  • فشل عضلة القلب، في حالة ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديدة، يمكن أن يزيد الضغط في البطين الأيمن بسبب تدفق الدم عائداً للخلف إلى الأذين الأيمن، وقلة تدفق الدم من خلال البطين الأيمن إلى الرئتين. ويمكن أن يتمدد البطين الأيمن، ويضعف مع مرور الوقت، مما يؤدي إلى فشل عضلة القلب.
  • الارتجاف الأذيني، قد يعاني بعض الأشخاص المصابين بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد أيضاً من اضطراب نبضات القلب الشائع الذي يُعرف بإسم الارتجاف الأذيني.

تشخيص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

لا يُسبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات غالباً أعراض، وقد يتم تشخيص إصابتك بهذه الحالة عن طريق الصدفة عند إجراء فحوصات لحالات أخرى.

وإذا كنت تعاني من أعراض تشير إلى الإصابة بحالة قلبية، فقد يراجع طبيبك تاريخك الطبي، ويقوم بإجراء الفحص الجسدي.

فحوصات تشخيص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

قد يطلب طبيبك إجراء عدة فحوصات لتشخيص هذه الحالة، وتحديد شدتها، وسبب الإصابة بها، ووضع خطة علاج مناسبة، وقد تتضمن هذه الفحوصات ما يلي:

فحص الايكو (فحص القلب بالموجات الصوتية)

يُعتبر فحص القلب بالموجات الصوتية هو الاختبار الرئيسي المستخدم لتشخيص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، حيث تقوم الموجات الصوتية في هذا الاختبار بإنتاج صور مفصلة للقلب. ويقوم هذا الاختبار بتقييم هيكل القلب، والصمام ثلاثي الشرفات، وتدفق الدم من خلال القلب. وقد يطلب طبيبك أيضاً إجراء فحص القلب بالموجات الصوتية ثلاثي الأبعاد.

وقد يطلب طبيبك أيضاً فحص القلب بالموجات الصوتية عبر المرئ. ويقوم طبيبك في هذا الاختبار بإدخال أنبوب مزود بجهاز صوت صغير (محول) إلى جزء من الجهاز الهضمي، يمتد من الحلق إلى المعدة (المرئ). ويوفر المحول صورة مفصلة للقلب، لأن المرئ يقع بالقرب من القلب.

أشعة الرنين المغناطيسي للقلب

تستخدم أشعة الرنين المغناطيسي مجالات مغناطيسية، وموجات راديو لخلق صور مفصلة للقلب. وقد يتم استخدام هذا الاختبار لتحديد شدة الحالة، وتقييم حجم، ووظيفة غرفة القلب السفلية اليمنى (البطين الأيمن).

رسم القلب (تخطيط القلب الكهربي)

يُستخدم في هذا الاختبار رقع استشعارية مزودة بأسلاك موصلة بها (أقطاب كهربائية)، تقوم بقياس النبضات الكهربائية التي يصدرها القلب. ويمكن أن يكشف رسم القلب عن غرف القلب المتضخمة، وأمراض القلب، واضطرابات نبضات القلب.

الأشعة السينية للصدر

يقوم طبيبك باستخدام الأشعة السينية للصدر، لدراسة حجم وشكل القلب، وتشخيص الرئتين.

اختبارات التمارين الرياضية واختبارات الإجهاد

تساعد اختبارات التمارين الرياضية المختلفة في قياس قدرتك على تحمل النشاط، ومراقبة استجابة قلبك للمجهود البدني. وإذا كنت غير قادراً على ممارسة التمارين الرياضية، يمكن استخدام الأدوية لمحاكاة تأثير التمارين الرياضية على قلبك.

قسطرة القلب

نادراً ما يستخدم الأطباء قسطرة القلب لتشخيص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، ومع ذلك في بعض الحالات قد يطلبها طبيبك لتحديد بعض أسباب الإصابة بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، والمساعدة في اتخاذ قرار العلاج.

ويقوم الأطباء في هذا الإجراء بإدخال أنبوب رفيع طويل (قسطرة) في الوعاء الدموي في الفخذ أو الذراع أو الرقبة، وتوجيهه إلى القلب باستخدام تصوير الأشعة السينية. ويقوم طبيبك بحقن صبغة خاصة من خلال القسطرة لمساعدته على رؤية تدفق الدم من خلال القلب، والأوعية الدموية والصمامات، وتسمح له بالتحقق من التشوهات داخل القلب، والرئتين. ويمكن أيضاً التحقق من الضغط في غرف القلب، والأوعية الدموية أثناء هذا الإجراء.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات

يعتمد علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات على سبب وشدة الحالة. والهدف من العلاج هو تقليل الأعراض، وتجنب المضاعفات المستقبلية، والحياة لفترة أطول.

وإذا كانت هناك حالة كامنة مُسببة لارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، مثل فشل عضلة القلب، أو التهاب الشغاف، فسوف يقوم طبيبك بعلاج هذه الحالة. وقد يتضمن علاجك ما يلي:

المراقبة المنتظمة

إذا كنت تعاني من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات البسيط، فقد تحتاج فقط إلى مواعيد المتابعة المنتظمة مع طبيبك لمراقبة حالتك.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق الأدوية

قد يصف طبيبك الأدوية لعلاج الحالات الكامنة، مثل الأدوية لمنع احتباس السوائل (مدرات البول)، والأدوية الأخرى للأشخاص المصابين بفشل عضلة القلب، أو الأدوية لمساعدة السيطرة على معدل ضربات القلب إذا كنت تعاني من اضطرابات نبضات القلب.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق العملية الجراحية

قد يُوصي طبيبك بإجراء العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام ثلاثي الشرفات، إذا كنت تعاني من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد، وتعاني من علامات أو أعراض، أو إذا بدأ قلبك في التضخم، وبدأت وظيفة قلبك في الانخفاض. وفي بعض الحالات قد يُوصي طبيبك بالعملية الجراحية لارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات حتى إذا كنت لا تعاني من أعراض، ولكن قلبك أصبح متضخم. وسوف يقوم طبيبك بتشخيصك، وتحديد إذا ما كنت مؤهلاً لإصلاح، أو استبدال صمام القلب.

وإذا كنت مصاباً بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، ويمكن أن تخضع لإجراء عملية جراحية لعلاج حالات قلبية أخرى، مثل جراحة الصمام الميترالي، فقد يُوصي طبيبك بإجراء العملية الجراحية للصمام ثلاثي الشرفات في نفس الوقت. وتتضمن الخيارات الجراحية ما يلي:

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق إصلاح صمام القلب

يحاول الجراحون إصلاح صمام القلب بدلاً من استبداله كلما أمكن ذلك. وقد يقوم الجراح بإجراء إصلاح الصمام عن طريق فصل شرفات الصمام المربوطة، إغلاق الثقوب في الشرفات أو إعادة تشكيل شرفات الصمام، لكي يمكنهم الاتصال مع بعضهم البعض، ومنع عودة التدفق للخلف. وغالباً ما يقوم الجراحون بإحكام أو تقوية الحلقة حول الصمام، عن طريق زراعة حلقة اصطناعية.

وقد يقوم بعض الجراحون بإجراء إصلاح المخروط، وهو شكل جديد من إصلاح الصمام ثلاثي الشرفات، لإصلاح الصمام ثلاثي الشرفات لدى الأشخاص المصابين بشذوذ إبشتاين. ويقوم الجراحون في إعادة بناء المخروط بفصل شرفات الصمام ثلاثي الشرفات عن عضلة القلب الأساسية، ثم تدوير الشرفات وإعادة ربطها، مما يخلق مخروط الشرفة.

ويقوم الجراح في إجراء المخروط لإصلاح الصمام ثلاثي الشرفات بعزل الشرفات المشوهة للصمام ثلاثي الشرفات وإعادة تشكيلهم، لكي يقوموا بأداء وظيفتهم بالشكل الصحيح.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق استبدال صمام القلب

إذا لم ينجح إصلاح الصمام ثلاثي الشرفات، فقد يقوم الجراح بإجراء استبدال الصمام ثلاثي الشرفات. ويقوم الجراح في استبدال الصمام ثلاثي الشرفات بإزالة الصمام التالف، واستبداله بواسطة صمام ميكانيكي، أو صمام مُصنع من نسيج قلب حيواني، أو بشري (صمام نسيج حيوي). وتتدهور صمامات الأنسجة الحيوية مع مرور الوقت، وغالباً ما يكون هناك حاجة لاستبداله في نهاية الأمر.

وغالباً ما يتم استخدام الصمامات الميكانيكية لاستبدال الصمامات ثلاثية الشرفات، أكثر مما يتم استخدامها في استبدال الصمامات الميترالية، أو الأبهرية. وإذا كان لديك صمام ميكانيكي، فسوف تحتاج إلى تناول أدوية مخففة للدم مدى الحياة لمنع جلطات الدم. ويمكن أن يناقشك طبيبك بشأن فوائد، ومخاطر كل نوع من صمامات القلب، ويناقشك بشأن أي صمام مناسب بالنسبة لك.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق إجراء القسطرة

في بعض الحالات إذا لم يعد يعمل صمام الأنسجة الحيوية البديل، فقد يقوم طبيبك بإجراء القسطرة لاستبدال الصمام. ويقوم الأطباء في هذا الإجراء بإدخال القسطرة الموصل بها بالون في نهايتها إلى الوعاء الدموي في الرقبة، أو الساق، وتوصيلها إلى القلب باستخدام التصوير. ويتم إدخال الصمام البديل من خلال القسطرة، وتوجيهه إلى القلب.

ويقوم الأطباء بعد ذلك بنفخ البالون في صمام النسيج الحيوي في القلب، ووضع الصمام البديل داخل الصمام الذي لم يعد يعمل بشكل صحيح، ثم يتم توسيع الصمام الجديد.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق إجراء المتاهة أو الدهليز

إذا كنت تعاني من ضربات القلب السريعة، فقد يقوم طبيبك بالقيام بإجراء المتاهة أثناء إصلاح أو استبدال الصمام، لتصحيح ضربات القلب السريعة. ويقوم الجراح في هذا الإجراء بعمل شقوق صغيرة في غرف القلب العلوية؛ لخلق نمط أو متاهة للأنسجة المتندبة.

ولا يوصل النسيج المتندب التيار الكهربائي، لذلك فإنه يتداخل مع النبضات الكهربائية الشاردة التي تُسبب بعض أنواع نبضات القلب السريعة. وقد يتم استخدام البرودة الشديدة (العلاج بالتبريد)، أو طاقة التردد اللاسلكي لخلق الندوب.

علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عن طريق استئصال قسطري

إذا كنت تعاني من نبضات القلب السريعة أو الغير طبيعية، فقد يقوم طبيبك بإجراء استئصال قسطري، حيث يقوم طبيبك في هذا الإجراء بتوصيل قسطرة واحدة، أو أكثر خلال الأوعية الدموية للقلب. ويمكن أن تستخدم الأقطاب الكهربائية في أطراف القسطرة الحرارة أو البرودة الشديدة أو طاقة التردد اللاسلكي، لإتلاف بقعة صغيرة من أنسجة القلب (مستأصل)، وخلق كتلة كهربائية على طول المسار الذي يُسبب اضطرابات نبضات القلب.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قد يُوصي طبيبك بأن تقوم ببعض تغييرات أسلوب الحياة لتحسين صحة قلبك، والحياة مع ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، وتتضمن ما يلي:

تناول نظام غذائي صحي

تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة والخضروات، والحبوب الكاملة، والبروتينات الخالية من الدهون. وتجنب الدهون المشبعة، والدهون الغير مشبعة، والسكر، والملح، والحبوب المكررة.

ممارسة التمارين الرياضية

يمكن أن تساعدك ممارسة التمارين الرياضية على تحسين صحة قلبك، ومع ذلك تحقق مع طبيبك قبل البدء في خطة التمارين الرياضية، خاصة إذا كنت مهتماً بالمشاركة في الرياضات التنافسية. وقد تعتمد كمية ونوع التمارين الرياضية التي يمكن أن يُوصي بها طبيبك على حالتك، وسواء إذا ما كنت تعاني من حالات صمامات القلب الأخرى، أو إذا كانت حالتك ناتجة عن حالات أخرى.

منع التهاب الشغاف العدوائي

إذا كنت قد خضعت لاستبدال صمام القلب، فقد يُوصي طبيبك بتناول المضادات الحيوية قبل إجراءات الأسنان؛ لمنع العدوي التي تُسمى التهاب الشغاف العدوائي. وتحقق مع طبيبك لاكتشاف إذا ما كان ينصحك بتناول المضادات الحيوية قبل إجراءات الأسنان.

الإعداد للحمل

إذا كنتِ تعانين من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، وتفكرين في الحمل، يجب أن تتحدثين مع طبيبكِ أولاً. وإذا كنتِ تعانين من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد، فقد تحتاجين إلى مراقبتكِ بواسطة طبيب القلب، والفريق الطبي ذو الخبرة في علاج النساء المصابات بحالات صمامات القلب أثناء الحمل.

وإذا كانت حالتكِ ناتجة عن حالة قلبية خلقية، مثل شذوذ إبشتاين، فقد تحتاجين إلى تشخيصكِ عن طريق طبيب مدرب على أمراض القلب الخلقية. وناقشي المخاطر مع طبيبكِ.

رؤية الطبيب بانتظام

قُم بإنشاء جدول زمني منتظم للفحص مع طبيب القلب الخاص بك، أو الطبيب العام. واخبر طبيبك إذا كنت تعاني من أي تغيرات في علاماتك، أو أعراضك.

التكيف مع المرض والمساندة

إذا كنت تعاني من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، فقد تساعدك بعض الخطوات التالية في التعامل مع الحالة:

  • تناول الأدوية تبعاً للوصف، حيث يجب تناول الأدوية تبعاً لإرشادات طبيبك.
  • الحصول على الدعم، فيمكن أن يساعدك الحصول على الدعم من عائلتك، وأصدقائك على التعامل مع حالتك. واسأل طبيبك عن مجموعات الدعم التي قد تفيدك.
  • الحفاظ على نشاطك، فمن الأفضل البقاء نشطاً جسدياً. وقد يقدم لك طبيبك توصيات بشأن مقدار، ونوع التمارين الرياضية المناسبة لك.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنت لا تعاني من أي علامات أو أعراض ناتجة عن مشكلة قلبية، فقد يشتبه طبيبك في إصابتك بمشكلة فقط إذا خضعت لإجراء اختبار، مثل فحص القلب بالموجات الصوتية لحالة قلبية أخرى. وإذا اشتبه طبيبك في وجود مشكلة، فمن المرجح أن يقوم طبيبك بإحالتك إلى طبيب متخصص في علاج حالات القلب لتشخيص حالتك.

ومن الأفضل أن تقوم بالإعداد لموعدك، وسوف تساعدك بعض المعلومات التالية في الاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن توقعه من طبيبك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كُن على معرفة بأي قيود لازمة قبل الموعد، فيجب أن تسأل عند تحديد الموعد إذا ما كان هناك شيئاً تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتب أي علامات وأعراض تعاني منها، بما في ذلك تلك التي تبدو ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • اكتب قائمة بأي أدوية، فيتامينات، أو مكملات غذائية تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد عائلتك، أو أصدقائك، لمساعدتك في تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد.
  • اطلب إرسال نسخة من السجلات الطبية السابقة إلى طبيبك الحالي، إذا كنت قد غيرت طبيبك، حيث قد تفيد طبيبك نسخة من تقرير العملية إذا كنت قد خضعت لإجراء عملية سابقة.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

ويساعدك إعداد قائمة الأسئلة على توفير المزيد من الوقت مع طبيبك، لأن وقتك مع طبيبك يكون محدوداً. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها فيما يخص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل تتطلب هذه الفحوصات أي إعداد خاص؟
  • أشعر أنني بخير، هل ما زلت بحاجة إلى علاج؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما الذي تُوصي به؟
  • ما مدى خبرة الجراح في إصلاح الصمامات ثلاثية الشرفات؟
  • ما هي الآثار الجانبية التي يمكنني أن أتوقعها من العلاج؟
  • هل سوف أحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإصلاح الصمام مرة أخرى في المستقبل؟
  • هل توجد بدائل لطريقة العلاج الأولية التي تقترحها؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني أن أتعامل مع هذه الحالات جميعاً؟
  • هل أحتاج إلى تقييد نشاطي بأي طريقة؟
  • هل توجد بدائل طبيعية للعلاج الذي تصفه لي؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

وبالإضافة إلى الأسئلة التي قمت بإعدادها، لا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وقد تتضمن الأسئلة ما يلي:

  • متى بدأت تلاحظ أعراضك لأول مرة؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • هل هناك أي شئ، إن وُجد، يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • إذا قد تم تشخيص إصابتك بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، متى، وأين تم إجراء التشخيص؟
  • هل خضعت لأي عملية جراحية، أو تم إدخالك إلى المستشفى؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها؟

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *