أضف استشارتك

ارتجاع العصارة الصفراوية Bile reflux

ارتجاع العصارة الصفراوية مرض يُصيب الجهاز الهضمي، وتبدأ الأعراض في الظهور عندما يحدث ارتجاع للعصارة الصفراوية، والعصارة الصفراوية عبارة عن سائل هضمي يتم إنتاجه عن طريق الكبد، ويحدث ارتجاع العصارة الصفراوية في المعدة والمريء.

وقد يكون ارتجاع العصارة الصفراوية مصاحباً للارتجاع الحمضي، ولكن في أغلب الحالات يحدث كل منهم كحالة منفصلة.

على عكس الارتجاع الحمضي، فإن ارتجاع العصارة الصفراوية لا يمكن علاجه عن طريق تعديل النظام الغذائي فقط، بل يجب التدخل الدوائي وفي بعض الحالات الشديدة يتم اللجوء للحل الجراحي.

أعراض ارتجاع العصارة الصفراوية

لا تختلف أعراض ارتجاع العصارة الصفراوية كثيراً عن أعراض الارتجاع الحمضي، وتشمل أعراض ارتجاع العصارة الصفراوية ما يلي:

  • آلم شديد، ويظهر غالباً أعلى منطقة البطن.
  • حرقة متكررة، وتشعر بوجود حرقة في منطقة المعدة، وقد تصل الحرقة إلى منطقة الحلق.
  • ظهور طعم حامض في منطقة الفم.
  • غثيان.
  • قئ، ويظهر القيء على هيئة سائل أصفر مخضر (عصارة صفراوية).
  • سعال.
  • بحة في الصوت.
  • فقدان للوزن غير مبرر.

أسباب ارتجاع العصارة الصفراوية

العصارة الصفراوية عبارة عن سائل أصفر مائل للاخضرار، ينتج عن طريق الكبد، والعصارة الصفراوية ضرورية لعملية هضم الدهون، وتقوم العصارة الصفراوية أيضاً بإزالة السموم الضارة في جسم الإنسان، ويتم تخزين العصارة الصفراوية في المرارة.

وعندما تتناول وجبة تحتوي على كمية قليلة من الدهون، تقوم المرارة بإفراز العصارة الصفراوية المخزنة بداخلها لتتدفق عبر القناة الصفراوية المشتركة، لتصل لمنطقة الإثنى عشر، لتقوم بهضم الدهون التي تحتوي عليها الوجبة التي تناولتها.

وارتجاع العصارة الصفراوية في المعدة يحدث نتيجة لعدم غلق الصمام البوابي بشكل كامل، فعندما تصل العصارة الصفراوية إلى منطقة الإثنى عشر يتم خلط الطعام بالعصارة الصفراوية، ويدخل الطعام المخلوط بالعصارة الصفراوية إلى الأمعاء الدقيقة عن طريق الصمام البوابي (يفتح الصمام البوابي قليلاً ليسمح بمرور ما يعادل 3،5 مللتر من الطعام في المرة الواحدة)، وفي حالة ارتجاع العصارة الصفراوية لا يتم غلق الصمام بشكل جيد، فيحدث ارتجاع للعصارة الصفراوية مرة أخرى إلى المعدة.

أما بالنسبة لارتجاع العصارة الصفراوية في المريء، فيحدث نتيجة لضعف الصمام الواقع بين المريء والمعدة، فيحدث ارتجاع للعصارة الصفراوية بداخل المريء مرة أخرى.

وتشمل الأسباب المحتملة لحدوث ارتجاع العصارة الصفراوية ما يلي:

  • مضاعفات الجراحة، وتحدث غالباً نتيجة لإجراء جراحة استئصال المعدة أو جراحات تحويل مسار المعدة لإنقاص الوزن.
  • قرحة المعدة، يمكن للقرحة المعدية أن تسبب ارتجاع العصارة الصفراوية عن طريق منع الصمام البوابي من الغلق جيداً، فيحدث ارتجاع للعصارة الصفراوية بداخل المعدة.
  • استئصال المرارة جراحياً، فيكون الأشخاص الذين خضعوا لعملية استئصال المرارة جراحياً أكثر عرضه لحدوث ارتجاع العصارة الصفراوية.

عوامل خطر ارتجاع العصارة الصفراوية

  • عمليات استئصال المعدة.
  • عمليات استئصال المرارة.
  • عمليات إنقاص الوزن.
  • القرحة المعدية.

مضاعفات ارتجاع العصارة الصفراوية

هناك بعض المضاعفات التي تحدث نتيجة للإصابة بارتجاع العصارة الصفراوية، وتشمل:

  • التهاب المريء، فمع حدوث الحرقة المتكررة يحدث التهاب في الأنسجة الداخلية للمريء، وتؤدي بدورها لحدوث التهاب المريء.
  • زيادة فرص حدوث الإصابة بسرطان المريء، حيث تعمل العصارة الصفراوية على تدمير الأنسجة السفلية من المريء، والأنسجة التالفة تزيد من فرص حدوث السرطان (مريء باريت).
  • الإصابة بـ سرطان المريء، ويصعب تشخيصه في معظم الحالات.

الوقاية من ارتجاع العصارة الصفراوية

هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها تقليل حدوث الإصابة، ولكن لا تغني عن العلاج الدوائي وتشمل:

  • التوقف عن التدخين.
  • البقاء مستقيماً بعد تناول الطعام.
  • الحد من الأطعمة الدهنية.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والحمضيات.
  • تجنب تناول الكحوليات.
  • البعد عن القلق النفسي قدر الإمكان.

تشخيص ارتجاع العصارة الصفراوية

يعتمد تشخيص ارتجاع العصارة الصفراوية في الأساس على الأعراض التي تعاني منها، ولكن لا يمكن التفرقة في بعض الأحيان بين الارتجاع الحمضي وارتجاع العصارة الصفراوية، لذا يحتاج الطبيب لإجراء بعض الفحوصات لتأكيد التشخيص وللتأكد من عدم وجود تلف بأنسجة المريء، ومن أهم تلك الفحوصات :

المنظار

يتم إدخال أنبوب رفيع مرن مزود بكاميرا رفيعة من خلال الفم، حيث من الممكن أن يظهر المنظار وجود تقرحات في منطقة المريء أو المعدة، كما يمكن للطبيب أيضاً أخذ عينة من المريء لفحصها في حالة الشك في وجود سرطان في منطقة المريء.

الاختبارات الحمضية

ويتم قياس نسبة الحمض في منطقة المريء عن طريق إدخال أنبوب مرن من منطقة الأنف، ليصل إلى المريء مباشرة أو عن طريق وضع المسبار بالجزء السفلي من المريء أثناء إدخال المنظار، ويتم قياس نسبة الحمض في منطقة المريء ويعرف باختبار برافو.

مقاومة المريء

يتم عن طريق إدخال مسبار بواسطة قسطرة، ويُستخدم لمعرفة مدى تدفق السوائل والأحماض لمنطقة المريء.

علاج ارتجاع العصارة الصفراوية

يعتمد العلاج على عدة محاور تختلف باختلاف شدة الأعراض، ففي بعض الحالات يلجأ الطبيب للعلاج الدوائي، وفي بعض الحالات يكون الحل الجراحي هو الحل الأمثل على عكس الارتجاع الحمضي، فقد يكون تعديل نمط الحياة كافي لحل المشكلة.

العلاج الدوائي

  •  حمض أورسوديوكسيكوليك، ويستخدم للمساعدة في تدفق العصارة الصفراوية ويقلل من شدة الأعراض.
  • مثبطات مضخات البروتون، ويتم وصف هذه الأدوية لمنع تدفق الحمض، ولكن ليس لها دور فعال في علاج ارتجاع الصفراء.

العلاج الجراحي

في حالة فشل العلاج الدوائي يلجأ الطبيب للعلاج الجراحي ويشمل:

  • جراحة تحويل المسار، حيث يقوم الجراح بصنع مسار جديد لتصريف العصارة الصفراوية إلى الأمعاء الدقيقة، فيمنع وصول الحمض للمعدة ويتم إجراء تلك الجراحة للمرضى الذين خضعوا لجراحات سابقة في المعدة.
  • جراحة مضادة للارتجاع، عن طريق تقوية الصمام الواصل بين المعدة والمريء.

وهناك بعض العلاجات البديلة التي قد تكون مفيدة في بعض الأحيان، وتشمل:

الاستعداد لموعد الطبيب

قد تحتاج إلى فعل التالي قبل الذهاب إلى موعد الطبيب:

  • تدوين الأعراض التي تعاني منها، حتى ولو لم تكن مرتبطة بالمرض الخاص بك.
  • تدوين بعض المعلومات الشخصية المهمة، والتي قد تساعد الطبيب الخاص بك مثل ضغوطات العمل التي تعاني منها.
  • تدوين جميع الأدوية، الفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.

ويمكنك تدوين بعض الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها، وتشمل:

  • ما هي الأسباب المحتملة لحدوث حالتي؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إجراؤها؟
  • هل من الممكن أن تكون حالتي مؤقتة أو مزمنة؟
  • ما هي خيارات العلاج المتاحة لحالتي؟
  • هل يجب أن أرى أخصائي؟
  • ما هي الإرشادات الواجب إتباعها لتقليل أعراض المرض؟
  • ما هي مضاعفات المرض المحتملة؟
  • هل ظهور المرض مرتبط بمرض آخر؟
  • هل هناك أي كتيبات أو غيرها من المواد المطبوعة التي يمكن أخذها معي في المنزل؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

قد يسألك طبيبك بعض الأسئلة، وتشمل:

  • متى بدأت الأعراض؟
  • هل تعاني من الأعراض بصفة دائمة أم تعاني منها بصفة مؤقتة؟
  • ما مدى شدة الأعراض؟
  • هل هناك أشياء تحسن أعراضك، أو تزيدها سوءاً؟
  • هل تزداد الأعراض الخاصة بك مؤخراً؟
  • هل تعاني من أي مراض وراثية أو أمراض مزمنة؟
  • هل تعاني من فقدان الوزن مؤخرا ؟
  • هل قمت بإجراء عملية جراحية في منطقة المعدة؟
  • هل قمت باستئصال المرارة؟
  • هل تدخن؟
  • هل تشرب الكحوليات؟
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *