اضطراب الأكل القهري Binge eating disorder

اضطراب الأكل القهري هو اضطراب خطير في الأكل تستهلك فيه كميات كبيرة بشكل غير معتاد من الطعام ولا تشعر بالتوقف عن الأكل.

ويكاد الجميع يتناولون الطعام في بعض الأحيان، مثل تناول وجبات الطعام، لكن بالنسبة لبعض الناس، الإفراط في تناول الطعام الذي يخرج عن نطاق السيطرة يصبح أمرًا منتظمًا يعبر عن الخطأ واضطراب الأكل.

وعندما تعاني من اضطراب في الأكل، فقد تشعر بالحرج من الإفراط في تناول الطعام وتقوم بالتوقف، لكنك تشعر بالإكراه لدرجة أنك لا تستطيع أن تقاوم الإلحاح وتستمر في الشراهة عند تناول الطعام، وإذا كنت تعاني من اضطراب في الأكل، فيمكن أن يساعدك العلاج.

أعراض اضطراب الأكل القهري

اضطراب الأكل القهري

معظم الناس الذين يعانون من اضطرابات الأكل القهري القهري يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، ولكن قد يكون وزنهم طبيعيًا، وتشمل العلامات والأعراض السلوكية والعاطفية لاضطرابات الأكل ما يلي:

  • تناول كميات كبيرة من الطعام بشكل غير عادي في فترة زمنية محددة، مثل فترة تزيد عن ساعتين
  • الشعور بأن سلوكك في تناول الطعام خارج عن السيطرة
  • الأكل حتى عندما تكون ممتلئًا أو غير جائع
  • الأكل بسرعة خلال حلقات الشراهة
  • تناول الطعام حتى تكون ممتلئًا بشكل غير مريح
  • في كثير من الأحيان تناول الطعام وحدك أو سراً
  • الشعور بالاكتئاب أو الاشمئزاز أو الخجل أو الذنب أو الانزعاج من تناولك للأكل
  • في كثير من الأحيان اتباع نظام غذائي، وربما دون فقدان الوزن

وعلى عكس الشخص المصاب بالشره المرضي، بعد الشراهة، لا تعوض بانتظام السعرات الحرارية الإضافية التي يتم تناولها عن طريق التقيؤ أو استخدام المسهلات أو ممارسة الرياضة بشكل مفرط. وقد تحاول اتباع نظام غذائي أو تناول وجبات طبيعية، ولكن تقييد النظام الغذائي الخاص بك قد يؤدي ببساطة إلى المزيد من الأكل القهري.

ويتم تحديد شدة اضطراب الأكل القهري عند تناول الطعام عن طريق عدد مرات حدوث نوبات الأكل القهري خلال أسبوع.

عندما ترى الطبيب المُعالج

وإذا كنت تعاني من أي أعراض لاضطرابات الأكل، فاطلب المساعدة الطبية في أسرع وقت ممكن، يُمكن أن تختلف مشاكل الأكل القهري في مسارها من فترة قصيرة إلى متكررة أو قد تستمر لسنوات إذا تركت دون علاج.

تحدث إلى موفر الرعاية الطبية أو أخصائي الصحة العقلية حول أعراض ومشاعر الأكل الشرهي، وإذا كنت مترددًا في طلب العلاج، فتحدث إلى شخص تثق به بشأن ما تمر به، يمكن أن يساعدك صديق أو شخص محبوب أو معلم في اتخاذ الخطوات الأولى لنجاح علاج اضطرابات الأكل القهري.

مساعدة شخص مصاب بأعراض اضطراب الأكل القهري

قد يصبح الشخص المصاب باضطراب في الأكل خبيراً في إخفاء السلوك، مما يجعل من الصعب على الآخرين اكتشاف المشكلة. وإذا كان لديك أحد أفراد أسرتك وتعتقد أنه قد يكون لديك أعراض اضطراب الأكل، فقم بمناقشة مفتوحة وصادقة حول مخاوفك. تقديم التشجيع والدعم. عرض المساعدة في العثور على مقدم رعاية طبية مؤهل أو متخصص في الصحة العقلية وتحديد موعد. قد تقدم حتى للذهاب على طول.

أسباب اضطراب الأكل القهري

أسباب اضطراب الأكل القهري عند تناول الطعام غير معروفة، لكن الوراثة والعوامل البيولوجية والنظام الغذائي على المدى الطويل والقضايا النفسية تزيد من مخاطرك.

عوامل خطر اضطراب الأكل القهري

يعد اضطراب الأكل القهري أكثر شيوعًا عند النساء منه عند الرجال، وعلى الرغم من أن الأشخاص من أي عمر قد يعانون من اضطراب في الأكل، إلا أنه غالبًا ما يبدأ في أواخر سن المراهقة أو أوائل العشرينات.

وتشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة باضطراب الأكل القهري:

  • تاريخ العائلة. أنت أكثر عرضة للإصابة باضطراب في الأكل إذا كان والداك أو أشقائك يعانون من (أو كان لديهم) اضطراب في الأكل. وقد يشير هذا إلى أن الجينات الموروثة تزيد من خطر الإصابة باضطراب الأكل.
  • اتباع نظام غذائي. كثير من الناس الذين يعانون من اضطرابات الأكل القهري لديهم تاريخ من اتباع نظام غذائي، قد تؤدي ممارسة الحمية أو تقييد السعرات الحرارية خلال اليوم إلى إثارة الرغبة في تناول الطعام، خاصة إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب.
  • القضايا النفسية. يشعر الكثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل القهري تجاه أنفسهم ومهاراتهم وإنجازاتهم، ويمكن أن تشمل مسببات الشراهة والإجهاد وضعف الصورة الذاتية للجسم وتوافر الأطعمة المزعجة.

مضاعفات اضطراب الأكل القهري

قد تصاب بمشاكل نفسية وجسدية متعلقة بتناول الأكل بشراهة، وتشمل المضاعفات التي قد تسببها اضطرابات الأكل:

وتشمل الاضطرابات النفسية التي ترتبط غالبًا باضطراب الأكل القهري:

الوقاية من اضطراب الأكل القهري

وعلى الرغم من عدم وجود طريقة مؤكدة لمنع اضطرابات الأكل القهري، إذا كنت تعاني من أعراض الأكل القهري، اطلب المساعدة الطبية. ويمكن للطبيب تقديم النصح لك حول مكان الحصول على المساعدة.

وإذا كنت تعتقد أن أحد الأصدقاء أو أحد أفراد أسرتك يعاني من مشكلة في تناول الطعام، فقم بتوجيهه نحو السلوك الصحي والعلاج المهني قبل أن يتفاقم الوضع، وإذا كان لديك طفل قم بـ :

  • تعزيز صورة الجسم الصحية، بغض النظر عن شكل الجسم أو حجمه
  • مناقشة أي مخاوف مع مقدم الرعاية الأولية لطفلك، الذي قد يكون في وضع جيد لتحديد المؤشرات المبكرة لاضطرابات الأكل والمساعدة في منع تطورها

تشخيص اضطرابات الأكل القهري

اضطراب الأكل القهري

لتشخيص اضطراب الأكل القهري، قد يوصي مزود الرعاية الطبية بإجراء تقييم نفسي، بما في ذلك مناقشة عادات الأكل لديك.

وقد يرغب مقدم الرعاية الطبية أيضًا في إجراء اختبارات أخرى للتحقق من النتائج الصحية لاضطرابات الأكل القهري، مثل ارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم ومشاكل القلب والسكري وبعض اضطرابات التنفس المرتبطة بالنوم. وقد تشمل هذه الاختبارات:

  • الفحص البدني
  • اختبارات الدم والبول
  • استشارة مركز اضطرابات النوم

علاج اضطراب الأكل القهري

أهداف علاج اضطرابات الأكل القهري هي الحد من الأكل القهري وتحقيق عادات الأكل الصحية، ونظرًا لأن الشراهة عند تناول الطعام يمكن أن تتشابك مع العار وضعف الصورة الذاتية والعواطف السلبية الأخرى، فقد يعالج العلاج هذه المشكلات وأي مشكلات أخرى تتعلق بالصحة العقلية، مثل الاكتئاب. من خلال الحصول على مساعدة لتناول الشراهة، يمكنك أن تتعلم كيف تشعر بقدر أكبر من التحكم في الأكل.

العلاج النفسي

سواء في جلسات فردية أو جماعية، يمكن أن يساعدك العلاج النفسي (يُسمى أيضًا العلاج بالتحدث) في تعليمك كيفية تبادل العادات غير الصحية للعادات الصحية وتقليل النوبات المزعجة، من أمثلة العلاج النفسي:

العلاج المعرفي السلوكي

العلاج السلوكي المعرفي قد يساعدك على التعامل بشكل أفضل مع المشكلات التي يمكن أن تؤدي إلى نوبات من الشراهة عند تناول الطعام، مثل المشاعر السلبية حول جسمك أو الحالة المزاجية، وقد يمنحك أيضًا إحساسًا أفضل بالتحكم في سلوكك ويساعدك على تنظيم أنماط الأكل.

العلاج النفسي الشخصي

يركز هذا النوع من العلاج على علاقاتك مع أشخاص آخرين، والهدف هو تحسين مهاراتك في التعامل مع الآخرين، وكيف تتصل بآخرين، بما في ذلك العائلة والأصدقاء وزملاء العمل، وقد يساعد ذلك في تقليل تناول الشراهة الناتج عن العلاقات ومهارات الاتصال غير الصحية.

العلاج السلوكي الجدلي

يمكن أن يساعدك هذا النوع من العلاج على تعلم المهارات السلوكية لمساعدتك على تحمل التوتر وتنظيم عواطفك وتحسين علاقاتك مع الآخرين، وكل ذلك يمكن أن يقلل من الرغبة في الشراهة عند تناول الطعام.

الأدوية

يعتبر Lisdexamfetamine ،dimesylat ،Vyvans، وهو دواء لعلاج اضطراب فرط النشاط الناتج عن نقص الانتباه، أول دواء معتمد من FDA لعلاج اضطرابات الأكل القهري المعتدل إلى الشديد عند البالغين، والآثار الجانبية الشائعة تشمل جفاف الفم والأرق، ولكن يمكن أن تحدث آثار جانبية أكثر خطورة.

وعدة أنواع أخرى من الأدوية قد تساعد في تقليل الأعراض، الأمثلة تشمل:

  • توبيراميت، أحد مضادات الاختلاج، يستخدم توبيراميت عادة للسيطرة على النوبات، للحد من نوبات الشراهة عند تناول الطعام. ومع ذلك، هناك آثار جانبية، مثل الدوخة والعصبية والنعاس وصعوبة التركيز، لذلك ناقش المخاطر والفوائد مع موفر الرعاية الطبية.
  • مضادات الاكتئاب. مضادات الاكتئاب قد تقلل من تناول الشراهة، ليس من الواضح كيف يمكن أن تقلل هذه الأطعمة من الشراهة، ولكنها قد تتعلق بكيفية تأثيرها على بعض المواد الكيميائية في الدماغ المرتبطة بالمزاج.
  • في حين أن هذه الأدوية يمكن أن تكون مفيدة في السيطرة على الحلقات التي تتناول الأكل القهري، إلا أنها قد لا يكون لها تأثير كبير على تقليل الوزن.

برامج انقاص الوزن السلوكي

كثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الأكل القهري لديهم تاريخ من المحاولات الفاشلة لفقدان الوزن بمفردهم. ومع ذلك، لا ينصح عادة برامج انقاص الوزن حتى يتم علاج اضطراب الأكل القهري عند تناول الطعام، لأن اتباع نظام غذائي قد يؤدي إلى المزيد من حلقات تناول الشراهة، مما يجعل فقدان الوزن أقل نجاحًا.

ويتم تنفيذ برامج انقاص الوزن بشكل عام تحت إشراف طبي لضمان تلبية الاحتياجات الغذائية الخاصة بك، ويمكن أن تكون برامج انقاص الوزن التي تعالج محفزات الشراهة مفيدة بشكل خاص عندما تتلقى أيضًا علاجًا سلوكيًا معرفيًا.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

عادةً، علاج اضطرابات الأكل بنفسك لا يكون فعالًا، ولكن بالإضافة إلى المساعدة المهنية، يمكنك اتخاذ خطوات الرعاية الذاتية هذه لتعزيز خطة العلاج الخاصة بك:

  • التمسك بالعلاج. لا تتخطي جلسات العلاج، إذا كان لديك خطة للوجبات، فابذل قصارى جهدك للالتزام بها ولا تدع الانتكاسات تعرقل مجهودك العام.
  • تجنب اتباع نظام غذائي، ما لم يكن تحت إشراف. ويمكن أن تؤدي محاولة اتباع نظام غذائي إلى حدوث المزيد من النوبات، مما يؤدي إلى حلقة مفرغة يصعب كسرها. تحدث مع موفر الرعاية الطبية الخاص بك حول الاستراتيجيات المناسبة لإدارة الوزن بالنسبة لك، ولا تتبع نظامًا غذائيًا إلا إذا كان موصى به لعلاج اضطرابات الأكل لديك وبإشراف مقدم الرعاية الطبية.
  • تناول الإفطار. كثير من الناس الذين يعانون من اضطرابات الأكل القهري يتخطون الإفطار، ولكن إذا كنت تتناول وجبة الإفطار، فقد تكون أقل عرضة لتناول وجبات ذات سعرات حرارية أعلى في وقت لاحق من اليوم.
  • ترتيب بيئتك. توفر بعض الأطعمة يمكن أن يؤدي إلى إزعاج لبعض الأشخاص. حافظ على إغراء الأطعمة التي تثير الشراهة خارج منزلك أو قلل من تعرضك لتلك الأطعمة قدر الإمكان.
  • الحصول على العناصر الغذائية الصحيحة. لمجرد أنك قد تأكل الكثير أثناء الشراهة لا يعني أنك تتناول أنواع الطعام التي توفر جميع العناصر الغذائية الأساسية، واسأل مقدم الرعاية الطبية إذا كنت بحاجة إلى ضبط نظامك الغذائي لتوفير الفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • ابق على اتصال. لا تعزل نفسك عن رعاية أفراد الأسرة والأصدقاء الذين يرغبون في رؤيتك بصحة جيدة.
  • اسأل مقدم الرعاية الطبية عن نوع النشاط البدني المناسب لك ، خاصة إذا كنت تعاني من مشاكل صحية تتعلق بزيادة الوزن.

الطب البديل

معظم المكملات الغذائية والمنتجات العشبية المصممة لقمع الشهية أو المساعدة في إنقاص الوزن ليست فعالة وقد يساء استخدامها من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل، والطبيعية لا تعني أنها دائماً آمنة. ويمكن أن يكون لمكملات فقدان الوزن أو الأعشاب آثار جانبية خطيرة والتفاعل بشكل خطير مع الأدوية الأخرى. وإذا كنت تستخدم المكملات الغذائية أو الأعشاب، ناقش المخاطر المحتملة مع مقدم الرعاية الطبية الخاص بك.

التعامل والدعم مع اضطراب الأكل القهري

يصعب بشكل خاص العيش مع اضطرابات الأكل لأنك يجب أن تتعامل مع الطعام يوميًا. إليك بعض النصائح لمساعدتك في التغلب على:

  • حدد المواقف التي قد تؤدي إلى سلوك غير طبيعي للأكل حتى تتمكن من وضع خطة عمل للتعامل معها.
  • ابحث عن القدوة الإيجابية التي يمكن أن تساعد في رفع ثقتك بنفسك. ذكّر نفسك أن عارضات الأزياء أو الممثلات اللاتي تعرضن في المجلات النسائية غالبًا لا يمثلن أجساد صحية وواقعية.
  • حاول العثور على قريب أو صديق موثوق يمكنك التحدث معه حول ما يجري.
  • حاول العثور على شخص يمكن أن يكون شريكك في المعركة ضد الشراهة عند تناول الطعام، شخص يمكنك الاتصال به للحصول على الدعم بدلاً من الشراهة.
  • ابحث عن طرق صحية لتغذية نفسك عن طريق القيام بشيء لمجرد التسلية أو الاسترخاء، مثل اليوغا أو التأمل أو المشي ببساطة.
  • فكر في يومياتك عن مشاعرك وسلوكياتك. يمكن أن تجعلك اليوميات أكثر وعياً بمشاعرك وأفعالك، وكيف ترتبط.

الحصول على الدعم

إذا كنت تعاني من اضطراب في الأكل، فقد تجد أنت وعائلتك مجموعات دعم مفيدة للتشجيع والأمل والمشورة في التعامل. ويمكن لأعضاء مجموعة الدعم فهم ما تمر به لأنهم كانوا هناك. اسأل مقدم الرعاية الطبية إذا كان هو أو هي على علم بمجموعة في منطقتك.

التحضير لموعدك مع الطبيب

اضطراب الأكل القهري

وقد يتطلب علاج اضطراب الأكل القهري عند تناول الطعام نهجًا جماعيًا يشمل الأطباء وغيرهم من مقدمي الرعاية الطبية ومهنيي الصحة العقلية وأخصائيي التغذية ذوي الخبرة في اضطرابات الأكل.

إليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لمواعيدك. اطلب من أحد أفراد العائلة أو صديق الذهاب معك، إن أمكن لمساعدتك على تذكر النقاط الرئيسية وإعطاء صورة أكمل عن الموقف.

ما يمكنك فعله

قبل موعدك قم بعمل قائمة من:

  • الأعراض التي تواجهها، بما في ذلك الأعراض التي قد تبدو غير مرتبطة بسبب موعدك
  • المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك أي ضغوط كبيرة أو تغييرات الحياة الحديثة
  • جميع الأدوية التي تتناولها، وكذلك أي الأعشاب والفيتامينات أو المكملات الغذائية الأخرى، وجرعاتها
  • تناول طعام يومي نموذجي، والذي يمكن أن يساعد مقدم الرعاية الطبية أو أخصائي الصحة العقلية على فهم عاداتك الغذائية

أسئلة تسألها للطبيب

وتشمل الأسئلة التي تطرحها على مقدم الرعاية الطبية أو أخصائي الصحة العقلية:

  • ما هي العلاجات المتاحة ؟
  • إذا كان الدواء جزءًا من العلاج، هل يتوفر دواء عام؟
  • هل هناك أي كتيبات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أسئلة أخرى أثناء موعدك.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المحتمل أن يطرح عليك مزود الرعاية الطبية أو أخصائي الصحة العقلية عددًا من الأسئلة، مثل:

  • كيف تبدو كمية الغذاء اليومية المعتادة؟
  • هل تأكل كميات كبيرة بشكل غير عادي من الطعام أو حتى تمتلئ بشكل غير مريح؟
  • هل تشعر أن تناول الطعام خارج عن السيطرة؟
  • هل حاولت انقاص وزنه؟ إذا كان الأمر كذلك، كيف حاولت ذلك؟
  • هل تفكر في الطعام في كثير من الأحيان؟
  • هل تأكل حتى عندما تكون ممتلئًا أو غير جائع؟
  • هل أكلت سراً؟
  • هل تشعر بالاكتئاب أو بالخجل أو بالذنب بشأن الأكل الخاص بك؟
  • هل سبق لك أن تتقيأ نفسك للتخلص من السعرات الحرارية؟
  • هل تشعر بالقلق إزاء وزنك؟
  • هل تتمرن؟ كم مرة؟

وسيقوم مقدم الرعاية الطبية أو أخصائي الصحة العقلية بطرح أسئلة إضافية بناءً على إجاباتك وأعراضك واحتياجاتك. وسيساعدك إعداد الأسئلة واستباقها على تحقيق أقصى استفادة من وقت الموعد.

استشارات متعلقة

تعليقان على “اضطراب الأكل القهري Binge eating disorder

  1. انا عندي نفس الاعراض لكن مش بلعب رياضة ولا برجع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *