اضطراب الاكل اثناء النوم Sleep-related eating disorder

يتضمن اضطراب الاكل اثناء النوم حدوث نوبات متكررة من الأكل، والشرب بطريقة لا يمكن السيطرة عليها أثناء النوم. وقد تكون غير مدركاً جزئياً، أو كلياً لسلوكك أثناء إعداد، وتناول الطعام، مع تذكر القليل مما حدث، أو عدم تذكره تماماً في صباح اليوم التالي.

ويمكن أن يكون اضطراب الاكل اثناء النوم خطيراً، وذلك لأنه يمكنك إصابة نفسك أثناء إعداد الطعام، أو تناول مواد سامة، أو غير صالحة للأكل. وقد يؤثر اضطراب الاكل اثناء النوم أيضاً على صحتك، بسبب اكتساب الوزن، والبدانة الناتجة عن تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، والغنية بالدهون.

ويمكن أن يرتبط اضطراب الاكل اثناء النوم ببعض الأدوية، واضطرابات الأكل، واضطرابات النوم الأخرى، ويمكن عن طريق معالجة هذه المشاكل حل مشكلة اضطراب الاكل اثناء النوم.

أعراض اضطراب الاكل اثناء النوم

يُعتبر اضطراب الاكل اثناء النوم خطل نومي، والخطل النومي هو نشاط أو سلوك غير طبيعي يحدث أثناء النوم، أو الاستيقاظ. وتحدث نوبات هذا الاضطراب في النصف الأول من الليل بعد النوم، وتتضمن ما يلي:

  • نوبات متكررة ولا يمكن السيطرة عليها من الأكل والشرب، تحدث بشكل عام ليلاً.
  • ضعف الوعي أثناء إعداد وتناول الطعام.
  • ضعف أو انعدام الذاكرة عما حدث في صباح اليوم التالي.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، والغنية بالدهون، أو مزيج غريب من الطعام.
  • احتمال تناول مواد سامة، أو غير صالحة للأكل، مثل الأطعمة المجمدة، حبوب القهوة، محاليل التنظيف، أو أعقاب السجائر.
  • احتمال حدوث الإصابات، أو المشاركة في أنشطة إعداد الطعام الخطرة.
  • عدم سهولة الإستيقاظ، أو صعوبة توجيه الشخص أثناء النوبة.
  • الإصابة بتأثير سلبي على الصحة ناتج عن تناول الطعام ليلاً.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن أن يكون اضطراب الاكل اثناء النوم خطيراً، ويؤثر على صحتك وسلامتك. ويجب أن ترى طبيبك، إذا كنت تعاني من أياً من الأعراض المذكورةسابقاً.

ستوري

أسباب اضطراب الاكل اثناء النوم

عاجة ما يحدث هذا النوع من اضطراب الأكل أثناء نوم حركة العين غير السريعة في النصف الأول من الليل، ويرتبط بالانتقال من نوم حركة العين غير السريعة إلى الاستيقاظ أثناء النوم.

والآلية الدقيقة لسبب حدوث هذا الاضطراب غير معروفة، ولكن غالباً ما يحدث لدى الأشخاص الذين لديهم تاريخ من المشي أثناء النوم، لذا قد تكون هذه الحالات مرتبطة بها.

عوامل خطر اضطراب الاكل اثناء النوم

يُعتبر هذا الاضطراب أكثر شيوعاً لدى النساء، ويبدأ عادة في سنوات المراهقة، أو بدايات سن العشرين. ويرتبط زيادة خطر الإصابة باضطراب الاكل اثناء النوم بما يلي:

مضاعفات اضطراب الاكل اثناء النوم

يمكن أن ينتج عن هذا الاضطراب ما يلي:

  • الاستخدام الخطير لأدوات المطبخ، السقوط، الجروح، الحروق، الاختناق، الإصابة الناتجة عن تناول شئ سام، أو غير صالح للأكل، أو تناول شئ تعاني من حساسية تجاهه.
  • مشاكل صحية، مثل زيادة الوزن، سوء السيطرة على مرض السكري، أو تسوس الأسنان.
  • مشاعر الذنب والعجز، بالإضافة إلى مشاعر عدم السيطرة.
  • التعب أثناء النهار بسبب النوم المتقطع.

تشخيص اضطراب الاكل اثناء النوم

يتضمن تشخيص اضطراب الاكل اثناء النوم ما يلي:

الفحص الجسدي

قد يسألك طبيبك عن تاريخك الطبي لاستبعاد الأسباب الكامنة المحتملة للإصابة بهذا الاضطراب.

مراجعة عادات النوم

بالإضافة إلى طرح الأسئلة المتعلقة بالنوم، قد يقوم طبيبك بعمل استبيان لتحديد نمط النوم، والاستيقاظ، ومستوى النعاس أثناء النهار. وقد يطلب منك طبيبك الاحتفاظ بمذكرة يومية للنوم لبضعة أسابيع. وقد تكون المعلومات بشأن نمط نومك أنت، والديك، أو أفراد أسرتك الآخرين مفيدة لتشخيص حالتك.

دراسة النوم

من المرجح أن يُوصي طبيبك بإجراء دراسة نوم مسجلة بالفيديو تُعرف بإسم تخطيط النوم.، حيث يراقب، ويسجل هذا الاختبار أنشطة الجسم المختلفة أثناء النوم، بما في ذلك موجات الدماغ، والتنفس، وضربات القلب، وحركات العين، وحركات الجسم.

علاج اضطراب الاكل اثناء النوم

قد يتضمن علاجك ما يلي:

  • الامتناع عن تناول الأدوية المحفزة لهذه الحالة، وقد ينطوي ذلك على إيقاف أو تغيير الأدوية الحالية التي قد تساهم في الإصابة باضطراب الاكل اثناء النوم.
  • علاج اضطرابات النوم الأخرى، فقد يقل اضطراب الاكل اثناء النوم عن طريق علاج اضطرابات النوم الأخرى التي ترتبط به غالباً، مثل المشي أثناء النوم، ومتلازمة الرجل الغير هادئة، وانقطاع النفس النومي.
  • استراتيجيات السلامة، فقد يُوصي طبيبك باتباع استراتيجيات لضمان السلامة، وتوفير المصادر التعليمية اللازمة لشريكك، وأفراد أسرتك بشأن كيفية إقناعك بلطف لإعادتك إلى الفراش بدون تقييدك، أو إيقاظك. وقد تتضمن هذه الاستراتيجيات أيضاً تغييرات في روتين النوم.
  • الأدوية، فإذا لم تنجح الاستراتيجيات، قد يُوصي طبيبك بالأدوية. ويعتمد نوع الدواء على سبب اضطراب الاكل اثناء النوم، وإذا ما كنت تعاني من نوع آخر من اضطرابات الأكل، أو النوم.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

بالإضافة إلى خطة العلاج، قد تساعدك بعض تغييرات أسلوب الحياة، وتتضمن ما يلي:

  • التغييرات البيئية، فاجعل منطقة نومك، والمطبخ مناطق آمنة لتجنب الإصابات، وقُم كذلك بتخزين الأطعمة التي يتم تناولها عادة أثناء نوبة الاضطراب خارج المطبخ، أو وضع الأقفال على الخزانات، والثلاجة.
  • عادات النوم الجيدة، حيث يجب تحسين أوقات النوم، والاستيقاظ. وحاول النوم، والاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم، بما في ذلك عطلات نهاية الأسبوع. واحصل أيضاً على قسط كافي من النوم كل ليلة.
  • التركيز على البقاء بصحة جيدة، فعلى سبيل المثال يجب عليك تجنب الكحول، والتبغ.

الاستعداد لموعد الطبيب

إذا كنت تعاني من مشاكل في النوم، فقد تبدأ برؤية الطبيب العام. واصطحب معك شريكك إن أمكن، فقد يرغب طبيبك في التحدث مع شريكك لمعرفة المزيد عن تجارب نومك، والمساعدة في تحديد إذا كانت توجد اضطرابات نوم أخرى، مثل انقطاع النفس النومي.

ماذا يجب أن تفعل؟

اسأل طبيبك إذا ما كان هناك شيئاً تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل الاحتفاظ بيوميات للنوم. وقُم بكتابة قائمة بما يلي للإعداد لموعدك:

  • أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك تلك التي ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • المعلومات الشخصية، بما في ذلك المشاكل الصحية الجديدة، أو المستمرة، الضغوط الكبيرة، أو تغيرات الحياة الجديدة.
  • جميع الأدوية، بما في ذلك الأدوية دون وصفة طبية، والفيتامينات، والأعشاب، والمكملات الغذائية الأخرى التي تتناولها، وجرعاتها. واخبر طبيبك بشأن أي شي آخر تتناوله لمساعدتك على النوم.
  • الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها لتوفير المزيد من الوقت أثناء الموعد.

وتتضمن الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • لدي هذه الحالات الصحية الأخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل يجب أن أذهب إلى عيادة النوم؟ هل سوف يغطي تأميني ذلك؟
  • هل توجد كتيبات، أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ولا تتردد في السؤال عن أي أسئلة أخرى أثناء الموعد.

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المحتمل أن يسألك طبيبك عدة أسئلة، لذا كُن مستعداً للإجابة عنهم لتوفير المزيد من الوقت مع طبيبك، وقد تتضمن هذه الأسئلة ما يلي:

  • هل لديك دليل على تناول الطعام أثناء الليل بدون تذكر الحدث؟
  • هل يؤثر ذلك على صحتك، أو وزنك؟
  • ما هي أنواع الأشياء التي تتناولها أثناء النوبة؟
  • هل تعرضت للإصابة أثناء النوبة؟
  • ما هي الأدوية التي تتناولها؟
  • هل تم تشخيص إصابتك مسبقاً باضطراب نوم، أو اضطراب أكل؟
  • هل عانيت من المشي أثناء النوم في الماضي؟
  • هل عانيت من أعراض اضطراب في الساقين من قبل؟
  • هل تم تشخيصك بأي مشاكل في التنفس أثناء النوم، مثل الشخير بصوت عالي، الاختناق، اللهاث، أو التوقف المؤقت للتنفس؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *