أضف استشارتك

اضطراب الهوية الفصامي Dissociative Identity Disorder

اضطراب الهوية الفصامي والمعروف سابقاً بإسم اضطراب تعدد الشخصيات، هو نوع من أنواع الاضطراب الفصامي، حيث يعتبر إحدى الاضطرابات الفصامية الرئيسية الثلاثة، إلى جانب فقدان الذاكرة الفصامي واضطراب تبدد الشخصية.

ويمكن اكتشاف اضطراب الهوية الفصامي لدى الأشخاص من جميع الأعمار والسلالات والانتماءات العَرَقية والخلفيات. ويُقدر التحالف الوطني للأمراض العقلية أن حوالي 2% من الأشخاص يعانون من هذا الاضطراب.

أعراض اضطراب الهوية الفصامي

اضطراب الهوية الفصامي

تُعتبر أكثر الأعراض التي يمكن تمييزها لاضطراب الهوية الفصامي، هو انقسام هوية الشخص بشكل لا إرادي بين هويتين مميزتين على الأقل (حالات شخصية). وقد تتضمن الأعراض الأخرى ما يلي:

  • فقدان الذاكرة الفصامي، وهو نوع من فقدان الذاكرة بخلاف النسيان، والذي لا يرتبط بحالة طبية.
  • الشُرود الفصامي، هو نوبة من فقدان الذاكر، تتضمن عدم وجود ذاكرة لبعض المعلومات الشخصية. وقد يتضمن الهذيان أو التحرر من العاطفة.
  • عدم وضوح الهوية، ويحدث ذلك عندما تشعر أنه هناك شخصيتين أو أكثر يتحدثان أو يعيشان في رأسك. وقد تشعر حتى بأنه يتم الاستحواذ عليك بواسطة واحدة من العديد من الهويات الأخرى.

ومن المهم ملاحظة أنه طبقاً لـ الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، فإن العديد من الثقافات في جميع أنحاء العالم تتضمن الاستحواذ كجزء من التدريب أو الطقس الروحاني الطبيعي، ولا يتم اعتبار ذلك كاضطراب الهوية الفصامي.

التفاعل مع شخص مصاب باضطراب الهوية الفصامي

إذا كنت تعتقد أن شخصاً ما تعرفه يعاني من هذا الاضطراب، فقد يكون لديك انطباع بأنك لا تتواصل مع شخص واحد، ولكن العديد من الأشخاص المختلفين حيث يتبدل الشخص بين الشخصيات.

وغالباً ما يكون لكل هوية اسمها ومميزاتها الخاصة بها. وعادة ما يكون لكل منها خلفية مفصلة مع اختلافات واضحة في العمر والجنس والصوت والسلوكيات. وقد يكون لدى بعضها خصائص جسدية فردية، مثل العَرَج أو ضعف الرؤية التي تتطلب النظارات الطبية. وغالباً ما يكون هناك فروق في وعي وعلاقة كل هوية مع الشخصيات الأخرى.

ضرورة استشارة الطبيب

يجب أن تحدد موعداً لرؤية طبيبك إذا كان يمكنك تحديد أياً مما يلي:

  • تكون على علم بأنك أنت أو غيرك من الأشخاص تعانوا بشكل لا إرادي وغير مرغوب فيه، من وجود اثنتين أو أكثر من الشخصيات أو الهويات ذات الطريقة المختلفة بشكل مميز، للاتصال بك وبالعالم من حولك.
  • تعاني مما هو مختلف عن النسيان العادي، مثل الفجوات الكبيرة في ذاكرتك للمعلومات الشخصية المهمة والمهارات والأحداث.
  • لا تحدث أعراضك بسبب حالة طبية أو بسبب استخدام الكحول أو المخدرات.
  • تُسبب لك أعراضك المشاكل أو الضغوط في المجالات المهمة، مثل حياتك الشخصية والعملية.

أسباب اضطراب الهوية الفصامي

عادة ما يحدث هذا الاضطراب إلى جانب الاضطرابات الفصامية الأخرى، كطريقة للتعامل مع بعض أنواع الصدمة التي تعاني منها. ووفقاً للجمعية الأمريكية للطب النفسي فإن حوالي 90% من الأشخاص المصابين باضطراب الهوية الفصامي كانوا يعانون من الإهمال أو الإساءة أثناء مرحلة الطفولة.

علاج اضطراب الهوية الفصامي

اضطراب الهوية الفصامي

يُعتبر العلاج النفسي هو العلاج الأساسي لاضطراب الهوية الفصامي، والذي يُعرف أيضاً بإسم العلاج بالحديث ويُركز على التحدث مع أخصائي الصحة العقلية بشأن صحتك العقلية.

والهدف من العلاج النفسي هو تعلم كيفية التعامل مع الاضطراب وفهم سبب الإصابة به. ويتم اعتبار التنويم المغناطيسي وسيلة مفيدة لعلاج هذا الاضطراب.

ويتم استخدام الأدوية أيضاً في بعض الأحيان لعلاج هذا الاضطراب. وعلى الرغم من عدم وجود أدوية محددة يتم التوصية بها لعلاج هذا الاضطراب، إلا أنه قد يستخدمها طبيبك لأعراض الصحة العقلية ذات الصلة. وتتضمن بعض الأدوية المستخدمة عادة ما يلي:

الأسئلة المتعلقة

Advertisement

تعليق

  1. موضوع مهم حياتنا النفسية جزء من شخصيتنا ويجب التعرف عليها والحرص عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *