اضطراب قلق الانفصال Seperation Anxiety disorder

اضطراب قلق الانفصال هو مرحلة طبيعية من تطور حياة الرضع والأطفال الصغار. ويعاني الأطفال الصغار في كثير من الأحيان من اضطراب قلق الانفصال، لكن معظم الأطفال يتفوقون على هذا الاضطراب في سن 3 سنوات تقريبًا.

إذا بدا اضطراب قلق الانفصال على طفلك شديدًا أو طويلًا، خاصةً إذا كان يتداخل مع المدرسة أو غيرها من الأنشطة اليومية، أو إذا كان يتضمن نوبات فزع أو مشاكل أخرى، فقد يعاني من اضطراب اضطراب قلق الانفصال. ويتعلق الأمر في أغلب الأحيان بقلق الطفل بشأن والديه، ولكن قد يتعلق الأمر بمقدم رعاية قريب آخر.

وفي كثير من الأحيان، يُمكن أن يحدث قلق الانفصال أيضًا في المراهقين والبالغين، مما يسبب مشاكل كبيرة في مغادرة المنزل أو الذهاب إلى العمل.

أعراض اضطراب قلق الانفصال

يتم تشخيص اضطراب قـلق الانفصال عندما تكون الأعراض واضحة بالنسبة لعمر النمو الطبيعي للفرد، وتتسبب في ضائقة كبيرة في الأداء اليومي. وقد تشمل الأعراض:

  • قلق دائم ومفرط بشأن فقدان أحد الوالدين أو أحد أفراد أسرته بسبب مرض أو كارثة
  • قلق دائم من حدوث شيء سيء مثل الضياع أو الاختطاف، مما يؤدي إلى الانفصال عن الوالدين أو غيرهم من الأحباء
  • رفض الابتعاد عن المنزل خوفًا من الانفصال
  • عدم الرغبة في أن التواجد في المنزل بصورة منفردة ودون أحد الوالدين أو أحد أفراد الأسرة في المنزل
  • ممانعة أو رفض النوم بعيدًا عن المنزل دون أحد الوالدين أو أحد أفراد أسرته
  • كوابيس متكررة عن الانفصال
  • شكاوى متكررة من الصداع أو آلام المعدة أو الأعراض الأخرى عند توقع الانفصال عن أحد الوالدين أو أحد أفراد أسرته
  • قد يترافق الاضطراب مع اضطرابات الهلع ونوبات الهلع وحلقات متكررة من المشاعر المفاجئة للقلق الشديد والخوف، أو الرعب التي تصل إلى الذروة في غضون دقائق

رؤية الطبيب المُعالج

عادة لا يختفي اضـطراب قلق الانفصال بدون علاج، وقد يؤدي إلى اضطراب الهلع واضطرابات القلق الأخرى في مرحلة البلوغ. وإذا كانت لديك مخاوف بشأن قلق انفصال طفلك، فتحدث إلى طبيب الأطفال أو غيره من مقدمي الرعاية الصحية.

أسباب اضطراب قلق الانفصال

في بعض الأحيان، يمكن أن يحدث اضطراب قلق الانفصال بسبب ضغوط الحياة التي تؤدي إلى الانفصال عن أحد أفراد أسرته. والوراثة قد تلعب أيضاً دوراً في تطوير هذا الاضطراب.

عوامل خطر اضطراب قلق الانفصال

غالبًا ما يبدأ اضطراب قـلق الانفصال في مرحلة الطفولة، ولكنه قد يستمر في سن المراهقة وأحيانًا إلى مرحلة البلوغ. وعوامل الخطر قد تشمل:

  • ضغوط الحياة أو فقدانها التي تؤدي إلى الانفصال، مثل مرض أو وفاة أحد أفراد أسرته وفقدان حيوان أليف محبوب أو طلاق الوالدين أو الانتقال إلى المدرسة أو الذهاب إليها
  • تاريخ العائلة، بما في ذلك أقارب الدم الذين يعانون من مشاكل القلق أو اضطراب القلق، مما يشير إلى أن هذه الصفات يمكن أن تكون وراثية
  • المشكلات البيئية، مثل مواجهة نوع من الكوارث التي تؤدي إلى الانفصال.

مضاعفات اضطراب قلق الانفصال

يؤدي اضطراب قلق الانفصال إلى اضطراب كبير ومشاكل في المواقف الاجتماعية أو في العمل أو المدرسة. وتشمل الاضطرابات التي يمكن أن تصاحب اضطراب قلق الانـفصال ما يلي:

الوقاية من اضطراب قلق الانفصال

لا توجد طريقة مؤكدة لمنع اضطراب قلق الانفصال لدى طفلك، لكن هذه التوصيات والتعليمات قد تساعد، وبعض التعليمات التي قد تُساعد:

  • اطلب المشورة المهنية في أقرب وقت ممكن إذا كنت قلقًا من أن قلق طفلك أسوأ بكثير من مرحلة النمو الطبيعية، ويمكن أن يساعد التشخيص المبكر والعلاج في تقليل الأعراض ومنع حدوث الاضطراب.
  • التزم بخطة العلاج للمساعدة في منع الانتكاسات أو تفاقم الأعراض.
  • ابحث عن علاج إذا كنت تعاني من القلق أو الاكتئاب أو أي مخاوف أخرى تتعلق بالصحة العقلية، حتى تتمكن من تعليم مهارات صحية جيدة لطفلك.

تشخيص اضطراب قلق الانفصال

يشتمل تشخيص اضطراب قلق الانفصال على تحديد ما إذا كان طفلك يمر بمرحلة طبيعية من النمو، أو أن المشكلة هي في الواقع اضطراب. وبعد استبعاد أي حالات طبية، قد يحيلك طبيب أطفال طفلك إلى طبيب نفسي مختص في الأطفال أو طبيب نفسي لديه خبرة في اضطرابات القلق.

وللمساعدة في تشخيص اضطراب قلق الانفصال، من المرجح أن يُعطي أخصائي الصحة العقلية لطفلك تقييماً نفسياً، بما في ذلك مقابلة منظمة تتضمن مناقشة الأفكار والمشاعر، وكذلك مراقبة السلوك. وقد يحدث اضطراب قلق الانفصال مع مشاكل الصحة العقلية الأخرى.

علاج اضطراب قلق الانفصال

  • يُعالج اضطراب قلق الانفصال عادةً بالعلاج النفسي، وأحيانًا إلى جانب الدواء. ويتضمن العلاج النفسي، الذي يطلق عليه أحيانًا العلاج بالحديث أو الاستشارة النفسية، العمل مع أخصائي علاج لتخفيف أعراض الاضطراب قلق الانفصال.
  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT) هو شكل فعال من أشكال العلاج النفسي لاضطراب قلق الانفصال. وأثناء العلاج، يمكن لطفلك تعلم كيفية مواجهة وإدارة المخاوف بشأن الانفصال وعدم اليقين. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للآباء تعلم كيفية تقديم الدعم العاطفي بشكل فعال وتشجيع الاستقلال المناسب للعمر.
  • في بعض الأحيان، قد يكون دمج الدواء مع العلاج المعرفي السلوكي مفيدًا إذا كانت الأعراض شديدة. ومضادات الاكتئاب التي تعرف بـ مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) قد تكون خيارًا للأطفال الأكبر سناً والبالغين.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

بينما يُعالج اضطراب قلق الانفصال من العلاج المهني، يمكنك أيضًا اتخاذ هذه الخطوات للمساعدة في تخفيف اضطراب قلق الانفصال لدى طفلك:

  • تعرف على اضطراب قلق الانفصال لدى طفلك. وتحدث إلى أخصائي الصحة العقلية لطفلك لمعرفة المزيد عن الاضطراب ومساعدة طفلك على فهمه.
  • التزم بخطة العلاج، فتأكد من الحفاظ على مواعيد العلاج لطفلك.
  • تعرف على ما يثير قلق طفلك. فيمكن ممارسة الأساليب التي تم تطويرها مع أخصائي الصحة العقلية حتى تكون مستعدًا للتعامل مع مشاعر قلق طفلك أثناء الانفصال.

التعامل مع اضطراب قلق الانفصال

قد يكون التعامل مع طفل يعاني من اضطـراب قلق الانفصال مُحبطًا ويسبب تعارضًا مع أفراد الأسرة، أو يسبب قلقًا كبيرًا للآباء والأمهات. واطلب من معالج طفلك النصيحة بشأن التأقلم والدعم. وعلى سبيل المثال ، قد ينصحك المعالج:

  • إظهار الهدوء، فشجع طفلك أو أحد أفراد أسرتك على تجربة تجارب جديدة وتجربة الانفصال وتطوير الاستقلال بدعم منك.
  • من المهم أيضًا تطوير والحفاظ على علاقات داعمة لنفسك، حتى تتمكن من مساعدة طفلك بشكل أفضل.

الاستعداد لموعد الطبيب

اضطراب قلق الانفصال

قد تبدأ برؤية طبيب الأطفال، وقد يحيلك إلى أخصائي الصحة العقلية ذي الخبرة في اضطرابات القلق.

ما تستطيع فعله

قبل موعدك، قم بعمل قائمة تتضمن:

  • أعراض قلق طفلك. ولاحظ وقت حدوثها، وما إذا كان أي شيء يبدو أنه يجعلها أفضل أو أسوأ، ومدى تأثيرها على الأنشطة والتفاعلات اليومية.
  • ما الذي يجعل طفلك يعاني من التوتر. وقم بذكر أي تغييرات كبيرة في الحياة أو أحداث مرهقة تعامل معها طفلك مؤخرًا، وكذلك أي تجارب صادمة سابقة.
  • أي تاريخ عائلي لمشاكل الصحة العقلية. ولاحظ ما إذا كنت أنت أو زوجك أو والديك أو أجدادك أو أشقائك أو غيرهم من الأطفال يعانون من أي مشاكل تتعلق بالصحة العقلية.
  • أي مشاكل صحية أخرى يعاني منها طفلك. وتشمل كل من الظروف الجسدية وقضايا الصحة العقلية.
  • جميع الأدوية التي يتناولها طفلك. وقم بذكر أي أدوية أو فيتامينات أو أعشاب أو مكملات أخرى، والجرعات.

أسئلة يجب طرحها

قد تشمل الأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب في حالة اضطراب قلق الانفصال التالي:

  • هل هناك حالات أخرى محتملة أو مشاكل نفسية أو مشاكل في الصحة البدنية يمكن أن تسبب أو تزيد من القلق؟
  • هل يحتاج طفلي إلى أي اختبارات؟
  • ما نوع العلاج الذي قد يساعد؟
  • هل سيساعد الدواء؟ إذا كان الأمر كذلك، هل هناك بديل عام؟
  • بالإضافة إلى العلاج، هل هناك أي خطوات يمكنني اتخاذها في المنزل قد تساعد طفلي؟
  • هل لديك أي مواد تعليمية يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصون بها؟

ولا تتردد في طرح أسئلة أخرى خلال الموعد.

ما يمكن توقعه من طبيبك

من المحتمل أن يسألك أخصائي الصحة العقلية عددًا من الأسئلة، مثل:

  • ما هي أعراض طفلك، وما مدى حدة هذه الأعراض؟ كيف تؤثر على قدرة طفلك على العمل؟
  • متى بدأت تلاحظين قلق انفصال طفلك؟
  • ما الذي يبدو أنه يقلل من قلق طفلك، إن وجد؟
  • هل تعرض طفلك لأي تجارب مؤلمة مؤخرًا أو في الماضي؟
  • ما هي ظروف الصحة الجسدية أو العقلية التي يعاني منها طفلك؟
  • هل يتناول طفلك أي أدوية؟
  • هل تعاني أنت أو أي من أقاربك في الدم من القلق المستمر أو غيرها من الأمراض العقلية، مثل الاكتئاب؟

سيساعدك إعداد الأسئلة وتوقعها على تحقيق أقصى استفادة من وقتك مع أخصائي الصحة العقلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *