اضطراب مابعد الصدمة Post-traumatic stress disorder

اضطراب مابعد الصدمة (PTSD) هو حالة صحية عقلية تنجم عن حدث مروع وصادم يحدث للشخص نفسه أو يشاهدهه أثناء حدوثه. وقد تشمل الأعراض ذكريات الماضي والكوابيس والقلق الشديد، وكذلك الأفكار التي لا يمكن السيطرة عليها حول هذا الحدث.

وقد يواجه معظم الأشخاص الذين يتعرضون للأحداث الصادمة والمروعة صعوبة مؤقتة في التكيف والتعامل مع الأحداث والأشخاص، ولكن مع مرور الوقت والعناية الشخصية الجيدة، عادة ما يتحسنون. وإذا تفاقمت الأعراض، واستمرت لأشهر أو حتى سنوات وتداخلت مع سير العمل اليومي وأداء أنشطة الحياة اليومية، فقد تعاني من اضطراب مابعد الصدمة.

والحصول على علاج فعال بعد تطور أعراض اضطراب مابعد الصدمة يُمكن أن يكون حاسمًا ومفيداً للغاية لتقليل الأعراض وتحسين الوظيفة.

أعراض اضطراب مابعد الصدمة

اضطراب مابعد الصدمة

قد تبدأ أعراض اضطراب مابعد الصدمة في غضون شهر واحد من حدوث الصدمة، ولكن في بعض الأحيان قد لا تظهر الأعراض إلا بعد سنوات من وقوع الحدث، وهذه الأعراض قد تُسبب مشاكل كبيرة في المواقف الاجتماعية أو في العمل وفي العلاقات، ويمكن كذلك أن تتداخل أيضًا مع قدرتك على القيام بمهامك اليومية المعتادة.

ويتم تصنيف أعراض اضطراب مابعد الصدمة بشكل عام في أربعة أنواع: الذكريات المتطفلة والتداخلية والتجنب والتغيرات السلبية في التفكير والمزاج والتغيرات في ردود الفعل الجسدية والعاطفية، ويمكن أن تختلف الأعراض مع مرور الوقت أو تختلف من شخص لآخر.

الذكريات التدخلية

قد تشمل أعراض الذكريات المتطفلة والتداخلية:

  • ذكريات متكررة غير مرغوب فيها للحدث المؤلم
  • تكرار الحدث المؤلم، كما لو كان يحدث مرة أخرى (ذكريات الماضي)
  • الأحلام أو الكوابيس المزعجة حول الحدث الصادم
  • الأزمات العاطفية الشديدة أو ردود الفعل الجسدية على شيء يذكرك بالحدث الصادم

التجنب

قد تشمل أعراض التجنب:

  • محاولة تجنب التفكير أو التحدث عن الحدث الصادم
  • تجنب الأماكن أو الأنشطة أو الأشخاص الذين يذكركم بالحدث الصادم

التغييرات السلبية في التفكير والمزاج

قد تشمل أعراض التغييرات السلبية في التفكير والمزاج ما يلي:

  • الأفكار السلبية عن نفسك أو الآخرين أو العالم
  • اليأس حول المستقبل
  • مشاكل الذاكرة، بما في ذلك عدم تذكر الجوانب الهامة للحدث الصادم
  • صعوبة الحفاظ على العلاقات الوثيقة
  • شعور منفصل عن العائلة والأصدقاء
  • عدم الاهتمام بالأنشطة التي استمتعت بها ذات يوم
  • صعوبة في مواجهة المشاعر الإيجابية
  • الشعور بالتخدير العاطفي

التغييرات في ردود الفعل الجسدية والعاطفية

قد تشمل أعراض التغيرات في ردود الفعل الجسدية والعاطفية (وتسمى أيضًا أعراض الإثارة) ما يلي:

  • سهولة الدهشة أو الخوف
  • دائما على الاستعداد للخطر
  • سلوك التدمير الذاتي، مثل شرب الكثير أو القيادة بسرعة كبيرة
  • مشكلة في النوم
  • صعوبة في التركيز
  • التهيج ونوبات الغضب أو السلوك العدواني

وبالنسبة للأطفال بعمر 6 سنوات أو أقل، قد تشمل العلامات والأعراض أيضًا:

  • إعادة تخيل الحدث الصادم أو جوانب من الحدث الصادم من خلال اللعب
  • أحلام مخيفة قد تتضمن أو لا تشمل جوانب من الحدث الصادم

شدة الأعراض

يمكن أن تختلف أعراض اضطراب مابعد الصدمة في شدتها مع مرور الوقت، وقد يكون لديك المزيد من أعراض اضطراب مابعد الصدمة عندما تكون متوترًا بشكل عام أو عندما تصادف تذكيرات بما مررت به. ومثال على ذلك وقد ترى تقريرًا عن الأخبار المتعلقة باعتداء جنسي وتشعر أنه تم التغلب عليه بذكريات اعتداءك.

رؤية الطبيب المُعالج

إذا كانت لديك أفكار ومشاعر مقلقة حول حدث صادم لأكثر من شهر أو كانت هذه الأفكار شديدة أو إذا كنت تشعر بأنك تواجه مشكلة في إعادة السيطرة على حياتك فتحدث إلى طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية.

والحصول على العلاج في أسرع وقت ممكن يمكن أن يساعد في منع أعراض اضطرابات ما بعد الصدمة من أن تزداد سوءاً.

إذا كان لديك أفكار انتحارية

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه لديه أفكار انتحارية، فاطلب المساعدة على الفور من خلال واحد أو أكثر من هذه المصادر:

  • الوصول إلى صديق أو أحد أفراد أسرته.
  • تحديد موعد مع طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية.

متى تحصل على مساعدة طارئة؟

إذا كنت تعتقد أنك قد تؤذي نفسك أو تحاول الانتحار، فاتصل برقم الطوارئ المحلي على الفور. وإذا كنت تعرف شخصًا معرضًا لخطر محاولة الانتحار أو قام بمحاولة انتحار، فتأكد من بقاء شخص ما مع هذا الشخص للحفاظ عليه آمنًا. واتصل برقم الطوارئ المحلي على الفور أو إذا كنت تستطيع القيام بذلك بأمان، اصطحب الشخص إلى أقرب غرفة طوارئ في المستشفى.

أسباب اضطراب مابعد الصدمة

يحدث اضطراب مابعد الصدمة عندما تمر بحدث وفاة فعلية أوحياة مهددة بالخطر أو إصابة خطيرة أو انتهاك جنسي. والأطباء ليسوا متأكدين من سبب إصابة بعض الأشخاص باضطراب مابعد الصدمة. كما هو الحال مع معظم مشاكل الصحة العقلية، ومن المحتمل أن يكون اضطراب مابعد الصدمة ناتجًا عن مزيج معقد من:

  • التجارب المرهقة، بما في ذلك مقدار وشدة الصدمة التي مررت بها في حياتك
  • مخاطر الصحة العقلية الموروثة، مثل التاريخ العائلي من القلق والاكتئاب
  • السمات الموروثة لشخصيتك.
  • الطريقة التي يُتحكم بها عقلك في المواد الكيميائية والهرمونات التي يطلقها جسمك، استجابة للتوتر والقلق.

عوامل خطر اضطراب مابعد الصدمة

يمكن أن يعاني الأشخاص من جميع الأعمار من اضطراب مابعد الصدمة، ومع ذلك قد تجعلك بعض العوامل أكثر عرضة للإصابة باضطراب مابعد الصدمة بعد حدث صادم مؤلم، مثل:

  • تعاني من صدمة شديدة أو طويلة الأمد.
  • واجهت صدمة أخرى في وقت مبكر من الحياة، مثل الاعتداء على الأطفال
  • لديك وظيفة تزيد من خطر التعرض لأحداث مؤلمة، مثل الأفراد العسكريين والمستجيبين الأوائل
  • تعاني من مشاكل الصحة العقلية الأخرى، مثل القلق أو الاكتئاب
  • تواجه مشاكل مع إساءة استخدام المواد المخدرة مثل الإفراط في شرب الكحول أو تعاطي المخدرات
  • تفتقر إلى نظام دعم جيد للعائلة والأصدقاء
  • وجود أقارب في الدم وتاريخ عائلي للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية، بما في ذلك القلق أو الاكتئاب

أنواع الأحداث المؤلمة

تشمل الأحداث الأكثر شيوعًا التي تؤدي إلى تطور اضطراب مابعد الصدمة ما يلي:

  • الاعتداء الجسدي على الأطفال
  • العنف الجنسي
  • الاعتداء الجسدي
  • التهديد بالسلاح
  • حادث مؤلم

ويمكن أن تؤدي العديد من الأحداث الصادمة أيضًا إلى اضطرابات ما بعد الصدمة، مثل الحرائق والكوارث الطبيعية والسطو والسرقة وتحطم الطائرة والتعذيب والاختطاف والتشخيص الطبي المهدد للحياة والهجوم الإرهابي، وغيرها من الأحداث الشديدة أو التي تهدد الحياة.

مضاعفات اضطراب مابعد الصدمة

يمكن أن يؤدي اضطراب مابعد الصدمة إلى تعطيل حياتك بأكملها ووظيفتك وعلاقاتك وصحتك وتمتعك بالأنشطة اليومية. وقد تؤدي الإصابة باضطراب مابعد الصدمة إلى زيادة خطر إصابتكم بمشاكل الصحة العقلية الأخر ، مثل:

  • الاكتئاب والقلق
  • مشاكل مع المخدرات أو تعاطي الكحول
  • اضطرابات الأكل
  • الأفكار والأعمال الانتحارية

الوقاية من اضطراب مابعد الصدمة

بعد النجاة من حادث صادم ومؤلم، يُعاني العديد من الأشخاص من أعراض شبيهة باضطرابات ما بعد الصدمة في البداية، مثل عدم القدرة على التوقف عن التفكير في ما حدث والخوف والقلق والغضب والاكتئاب والشعور بالذنب، ويعتبر ما سبق كله ردود فعل شائعة للصدمة. ومع ذلك، فإن غالبية الأشخاص المعرضين للصدمات النفسية لا يعانون من اضطراب طويل الأجل بعد الصدمة.

وقد يساعد فشل الحصول على المساعدة والدعم في الوقت المناسب على زيادة الإجهاد الطبيعي وتطوره إلى اضطراب مابعد الصدمة، وقد يعني هذا اللجوء إلى العائلة والأصدقاء الذين سيستمعون ويقدمون الراحة، وكذلك البحث عن طبيب مختص بالصحة العقلية للحصول على العلاج. وقد يجد بعض الأشخاص أيضًا أنه من المفيد اللجوء إلى مجتمعهم الديني وطقوسهم.

وقد يساعدك الحصول على الدعم من الآخرين أيضًا في منعك من اللجوء إلى أساليب التعامل غير الصحية، مثل إساءة استخدام الكحول أو المخدرات.

تشخيص اضطراب مابعد الصدمة

لتشخيص اضطراب مابعد الصدمة من المرجح أن يحدث التالي:

  • إجراء فحص بدني للتحقق من المشاكل الطبية التي قد تسبب الأعراض الخاصة بك
  • عمل إجراء تقييم نفسي يتضمن مناقشة لعلاماتك وأعراضك والحدث أو الأحداث التي أدت إليها
  • استخدم المعايير في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5).

ويتطلب تشخيص اضطراب مابعد الصدمة التعرض لحدث تعرض لتهديد فعلي أو الموت أو العنف أو الإصابة الخطيرة، ويمكن أن يحدث تعرضك لذلك الحادث الصادم بطريقة أو أكثر من هذه الطرق:

  • واجهت مباشرةً الحدث الصادم
  • شاهدت بعينك الحدث الصادم الذي تعرض له الآخرين
  • قد علمت أن أحد الأشخاص المقربين منك قد تعرض للتهديد من جراء الحدث الصادم
  • تتعرض مرارًا وتكرارًا لتفاصيل عن الأحداث المؤلمة.
  • قد تعاني من اضطراب مابعد الصدمة إذا استمرت المشاكل التي تواجهها بعد هذا التعرض لأكثر من شهر، وتسبب في حدوث مشكلات كبيرة في قدرتك على العمل في البيئات الاجتماعية والعمل وتؤثر سلبًا على العلاقات.

علاج اضطراب مابعد الصدمة

قد يُساعدك علاج اضطرابات ما بعد الصدمة على استعادة السيطرة على حياتك. والعلاج الأساسي هو العلاج النفسي، ولكن يمكن أن يشمل أيضًا الدواء وقد يساعد الجمع بين هذه العلاجات في تحسين الأعراض من خلال:

  • يعلمك المهارات اللازمة لعلاج الأعراض الخاصة بك
  • مساعدتك على التفكير بشكل أفضل عن نفسك والآخرين والعالم
  • تعلم طرق التعامل إذا ظهرت أي أعراض مرة أخرى
  • علاج المشكلات الأخرى المرتبطة غالبًا بالتجارب المؤلمة، مثل الاكتئاب والقلق و استخدام الكحول أو المخدرات

العلاج النفسي

يمكن استخدام عدة أنواع من العلاج النفسي، وتسمى أيضًا العلاج الحديث لعلاج الأطفال والبالغين الذين يعانون من اضطرابات ما بعد الصدمة. وبعض أنواع العلاج النفسي المستخدمة في علاج اضطراب مابعد الصدمة:

  • العلاج بالمعرفة. يساعدك هذا النوع من العلاج الحديث على التعرف على طرق التفكير (الأنماط المعرفية)، على سبيل المثال المعتقدات السلبية عنك وخطر حدوث أشياء مؤلمة مرة أخرى بالنسبة للإصابة باضطراب مابعد الصدمة، وغالبًا ما يستخدم العلاج المعرفي مع علاج التعرض.
  • علاج التعرض. يُساعدك هذا العلاج السلوكي على مواجهة المواقف والذكريات التي تجدها مخيفة بأمان حتى تتمكن من تعلم كيفية التعامل معها بفعالية، ويمكن أن يكون علاج التعرض مفيدًا بشكل خاص للذكريات الماضية والكوابيس، ويستخدم أحد الأساليب برامج الواقع الافتراضي التي تسمح لك بإعادة إدخال الحالة الذي واجهت فيه الصدمة.
  • حركة العين وإعادة المعالجة (EMDR). يجمع هذا النوع من العلاج بين العلاج بالتعرض وسلسلة من حركات العين الموجهة التي تساعدك على معالجة الذكريات المؤلمة وتغيير طريقة تفاعلك معها.
  • يمكن أن يساعدك المعالج على تطوير مهارات إدارة الصدمة لمساعدتك على التعامل بشكل أفضل مع المواقف العصيبة والتعامل مع الإجهاد في حياتك.

وكل هذه الأساليب يمكن أن تساعدك في السيطرة على الخوف الدائم بعد حدث صادم. ويمكنك أنت ومهني الصحة النفسية مناقشة نوع العلاج أو مجموعة العلاجات التي قد تلبي احتياجاتك على أفضل وجه.

ويمكنك تجربة العلاج الفردي أو العلاج الجماعي أو كليهما. ويمكن أن يوفر العلاج الجماعي طريقة للتواصل مع الآخرين الذين يعانون من تجارب مماثلة.

الأدوية

يمكن أن تساعد عدة أنواع من الأدوية في تحسين أعراض اضطراب مابعد الصدمة:

  • مضادات الاكتئاب. هذه الأدوية يمكن أن تساعد في أعراض الاكتئاب والقلق، ويمكنهم أيضًا المساعدة في تحسين مشاكل النوم والتركيز. وتمت الموافقة على الأدوية المانعة للسيروتونين، والأدوية سيرترالين والباروكستين من قبل منظمة الغذاء والدواء
  • الأدوية المضادة للقلق، يمكن لهذه الأدوية تخفيف القلق الشديد والمشاكل ذات الصلة. وبعض الأدوية المضادة للقلق تتضمن إمكانية إساءة الاستخدام، لذلك يتم استخدامها بشكل عام فقط لفترة قصيرة.
  • برازوسين. بينما أشارت العديد من الدراسات إلى أن البرازوسين قد يقلل أو يوقف الكوابيس في بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب مابعد الصدمة، إلا أن دراسة حديثة أظهرت عدم وجود فائدة على الدواء الوهمي، ولكن المشاركين في الدراسة الأخيرة اختلفوا عن الآخرين بطرق يمكن أن تؤثر على النتائج، ويجب على الأفراد الذين يفكرون في برازوسين التحدث مع الطبيب لتحديد إذا ما كان وضعهم الخاص قد يستحق تجربة من هذا الدواء أم لا.

وبإمكانك أنت وطبيبك العمل سويًا لاكتشاف أفضل دواء، مع أقل عدد من الآثار الجانبية  على حسب الأعراض والحالة لديك، وقد تلاحظ تحسناً في مزاجك وأعراض أخرى في غضون بضعة أسابيع.

وأخبر طبيبك عن أي آثار جانبية أو مشاكل مع الأدوية، وقد تحتاج إلى تجربة أكثر من واحد أو مجموعة من الأدوية أو قد يحتاج طبيبك إلى ضبط الجرعة أو جدول الدواء قبل العثور على الدواء المناسب لك.

الدعم والتعامل مع اضطراب مابعد الصدمة

إذا كان الإجهاد والمشاكل الأخرى الناجمة عن حدث صادم تؤثر على حياتك، فاستشر طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية ويمكنك أيضًا اتخاذ هذه الإجراءات مع استمرارك في علاج اضطراب مابعد الصدمة:

واتبع خطة العلاج الخاصة بك. وعلى الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت ليشعر بفوائد من العلاج أو الأدوية، إلا أن العلاج يمكن أن يكون فعالًا، ويتعافى معظم الناس. ويمكن القيام بالتالي:

  • ذكّر نفسك أن الأمر يستغرق بعض الوقت.
  • اتباع خطة العلاج الخاصة بك والتواصل بشكل روتيني مع أخصائي الصحة العقلية الخاص بك، سوف يساعدك على المضي قدمًا.
  • تعرف على اضطراب مابعد الصدمة، فيمكن أن تساعدك هذه المعرفة في فهم ما تشعر به، ثم يمكنك تطوير أساليب المواجهة لمساعدتك على الاستجابة بفعالية والتغلب على قلقك.
  • اعتني بنفسك، فيجب الحصول على قسط كاف من الراحة وتناول نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة وقضاء بعض الوقت للاسترخاء، وحاول تقليل أو تجنب الكافيين والنيكوتين، مما قد يزيد من فرصتك للتغلب على القلق.
  • لا تعتمد على اللجوء إلى الكحول أو المخدرات للشعور بصحة جيدة والتخلص من مشاعرك السلبية، على الرغم من أنه قد يكون وسيلة مغرية للتعامل معها، ويمكن أن يؤدي إلى مزيد من المشاكل على الطريق، تتداخل مع العلاجات الفعالة ومنع الشفاء الحقيقي.
  • كسر حلقة القلق والقيام بأي شئ آخر. وعندما تشعر بالقلق، خذ نزهة سريعة أو مارس القفز أو أي هواية لإعادة التركيز.
  • ابق على اتصال، فقم بقضاء بعض الوقت مع الأشخاص الداعمين والعناية مثل الأسرة أو الأصدقاء أو غيرهم. وليس عليك التحدث عما حدث إذا كنت لا تريد ذلك، ولكن مجرد مشاركة الوقت مع أحبائهم يمكن أن يوفر الشفاء والراحة.
  • مجموعات الدعم. اطلب من أخصائي الصحة العقلية المساعدة في العثور على مجموعة دعم أو نظام الخدمات الاجتماعية في مجتمعك أو ابحث عن مجموعات الدعم المحلية في دليل عبر الإنترنت.

عند إصابة شخص مقرب

قد يبدو الشخص الذي تحبه مثل شخصًا مختلفًا عما كنت تعرفه قبل الصدمة، فقد يكون غاضبًا وسريع الغضب ويتلاشى المواقف الاجتماعية والاكتئاب. ويمكن أن يؤثر اضطراب مابعد الصدمة بشكل كبير على الصحة العاطفية والعقلية.

وقد يكون الاستماع إلى الصدمة النفسية التي أدت إلى اضطراب مابعد الصدمة لدى أحد أفراد أسرتك مؤلمًا بالنسبة لك، وقد يتسبب في تكرار الأحداث الصعبة، وقد تجد نفسك تتفادى محاولاته للتحدث عن الصدمة أو الشعور باليأس من أنه سوف يتحسن. وفي الوقت نفسه، قد تشعر بالذنب لعدم قدرتك على إصلاح أحد أفراد أسرتك أو التعجيل بعملية الشفاء.

وتذكر أنه لا يمكنك تغيير شخص ما. ومع ذلك يمكنك:

  • تعرف على اضطراب مابعد الصدمة. وهذا يمكن أن يساعدك على فهم ما يمر به حبيبك.
  • ندرك أن التجنب والانسحاب جزء من الاضطراب، فإذا قاوم صديقك مساعدتك، فاحرص على ترك المساحة وأعلم من تحب أن تكون متاحًا عندما يكون مستعدًا لقبول المساعدة.
  • حضور المواعيد الطبية، فإن حضور المواعيد يمكن أن يساعدك على فهم العلاج والمساعدة.
  • كن على استعداد للاستماع، فأخبر صديقك أنك على استعداد للاستماع، لكنك تفهم إذا ما كان لا يريد التحدث، وحاول ألا تجبر أحد أفراد أسرتك على التحدث عن الصدمة حتى يكون جاهزًا.
  • تشجيع المشاركة. خطط لفرص الأنشطة مع العائلة والأصدقاء، والاحتفال الأحداث الجيدة.
  • اجعل صحتك أولوية. اعتني بنفسك من خلال تناول الطعام الصحي والنشاط البدني والحصول على قسط كافٍ من الراحة. وخذ وقتك بمفردك أو مع الأصدقاء، وقم بالأنشطة التي تساعدك على إعادة الشحن.
  • طلب المساعدة إذا كنت في حاجة إليها. وإذا كنت تواجه صعوبة في التعامل، فتحدث مع طبيبك، فقد يُحيلك إلى معالج يمكنه مساعدتك في التغلب على التوتر.

الاستعداد لموعد الطبيب

اضطراب مابعد الصدمة

إذا كنت تعتقد أنك قد تعاني من اضطراب مابعد الصدمة، فحدد موعدًا مع طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية. وإليك بعض المعلومات لمساعدتك في الاستعداد لموعدك، وماذا تتوقع.

واصطحب أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء الموثوق بهم إن أمكن. وفي بعض الأحيان قد يكون من الصعب تذكر جميع المعلومات المقدمة لك

ما تستطيع فعله

قبل موعدك، قم بعمل قائمة من:

  • أي أعراض كنت تعاني منها وإلى متى.
  • المعلومات الشخصية الأساسية، وخاصة الأحداث أو التجارب وحتى في ماضيك البعيد والتي جعلتك تشعر بالخوف الشديد أو العجز أو الرعب، وسيساعد طبيبك على معرفة إذا ما كانت هناك ذكريات لا يمكنك الوصول إليها مباشرة دون الشعور بالحاجة الماسة لإخراجها واستعادتها من عقلك.
  • الأشياء التي توقفت عنها أو تتجنبها بسبب إجهادك.
  • معلوماتك الطبية، بما في ذلك حالات الصحة البدنية أو العقلية الأخرى التي تم تشخيصك بها. وقم أيضًا بتضمين أي أدوية أو مكملات تتناولها والجرعات.
  • أسئلة يجب طرحها حتى تتمكن من تحقيق أقصى استفادة من موعدك.

وبعض الأسئلة الأساسية التي قد تطرحها على طبيبك أو أخصائي الصحة العقلية قد تشمل:

  • ما الذي تعتقد أنه يُسبب أعراضي؟
  • هل هناك أي أسباب أخرى محتملة؟
  • كيف تحدد تشخيصي؟
  • هل حالتي مؤقتة أو طويلة الأجل؟
  • ما العلاجات التي توصي بها لهذا الاضطراب؟
  • لدي مشاكل صحية أخرى، ما أفضل طريقة لإدارة هذه الأعراض مع اضطراب مابعد الصدمة؟
  • متى تتوقع تحسن الأعراض لدي؟
  • هل تزيد اضطرابات ما بعد الصدمة من خطر إصابتي بمشكلات الصحة العقلية الأخرى؟
  • هل توصي بأي تغييرات في المنزل أو العمل أو المدرسة لتشجيع الشفاء؟
  • هل سيساعد شفائي إذا قمب بإخبار أساتذتي أو زملائي عن تشخيصي؟
  • هل هناك أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع التي توصي بها؟

ولا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى خلال موعدك.

ما يمكن توقعه من الطبيب الخاص بك

من المرجح أن يسألك طبيبك عددًا من الأسئلة. وكن مستعدًا للرد عليها لحجز الوقت لتجاوز أي نقاط تريد التركيز عليها. وقد يسأل طبيبك:

  • ما هي الأعراض التي تهمك أنت أو أحبائك؟
  • متى لاحظت أنت أو أحبائك الأعراض أولاً؟
  • هل سبق لك أن شهدت حادث صدمة؟
  • هل لديك أفكار أو ذكريات أو كوابيس مقلقة من الصدمة التي عانيت منها؟
  • هل تتجنب بعض الأشخاص أو الأماكن أو المواقف التي تذكرك بالتجربة المؤلمة؟
  • هل واجهت أي مشاكل في المدرسة أو العمل أو في علاقاتك الشخصية؟
  • هل فكرت يومًا في إيذاء نفسك أو الآخرين؟
  • هل تشرب الكحول أو تعاطي المخدرات الترفيهية؟ كم مرة؟
  • هل عولجت من أعراض نفسية أخرى أو مرض عقلي في الماضي؟ إذا كانت الإجابة نعم ما نوع العلاج الذي كان أكثر فائدة؟

استشارات متعلقة

رد واحد على “اضطراب مابعد الصدمة Post-traumatic stress disorder

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *