أضف استشارتك

اضطراب نبضات القلب Heart arrhythmia

يحدث اضطراب نبضات القلب عندما لا تعمل النبضات الكهربائية التي تُنسق ضربات القلب بشكل صحيح، مما يُسبب دق القلب بسرعة كبيرة جداً، ببطء شديد، أو بشكل غير منتظم.

قد تشعر باضطراب نبضات القلب كأنه يشبه رفرفة، أو خفقان، وقد يكون غير ضاراً، ومع ذلك قد يُسبب اضطراب نبضات القلب علامات، وأعراض مزعجة، وحتى مهددة للحياة في بعض الأحيان.

يمكن أن يساعد علاج اضطراب نبضات القلب غالباً في السيطرة على سرعة، بطء، أو عدم انتظام ضربات القلب، أو القضاء عليها. بالإضافة إلى ذلك بسبب أنه غالباً ما يصبح اضطراب نبضات القلب المزعج أسوأ، أو حتى ينتج عن ضعف، أو تلف القلب، فقد تتمكن من تقليل خطر إصابتك باضطراب نبضات القلب عن طريق اتباع أسلوب حياة صحي للقلب.

أعراض اضطراب نبضات القلب

قد لا تُسبب هذه الحالة أي علامات، أو أعراض. وفي الواقع قد يكتشف طبيبك إصابتك باضطراب نبضات القلب قبل أن تعاني من الأعراض أثناء الفحص الروتيني. ليس بالضرورة أن تعني العلامات، والأعراض الملحوظة أنك تعاني من مشكلة خطيرة، ومع ذلك قد تتضمن الأعراض الملحوظة ما يلي:

ضرورة استشارة الطبيب

قد تُسبب هذه الحالة الشعور بضربات القلب السابقة للأوان، أو الإضافية، أو قد تشعر بتسارع ضربات قلبك، أو دق القلب ببطء شديد. قد ترتبط العلامات، والأعراض الأخرى بعدم ضخ قلبك بفعالية بسبب سرعة، أو بطء ضربات القلب، وتتضمن هذه الأعراض ضيق التنفس، والضعف، والدوار، والدوخة، والإغماء، أو قرب الإغماء، وألم، أو انزعاج الصدر.

ابحث عن الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت تعاني فجأة، أو بشكل متكرر من هذه العلامات، والأعراض في الوقت الذي لا تتوقع حدوثها.

يعتبر الرجفان البطيني هو أحد أنواع اضطراب نبضات القلب الذي قد يكون مميتاً. ويحدث عندما ينبض القلب بنبضات كهربائية سريعة، وغير منتظمة، ويُسبب ذلك ارتجاف غرف الضخ في قلبك (البطينين) بدون جدوى بدلاً من ضخ الدم. وبدون ضربات القلب الفعالة، ينخفض ضغط الدم، مما يمنع إمداد الدم إلى الأعضاء الحيوية.

سوف ينهار الشخص المصاب بالرجفان البطيني في خلال ثواني، وسريعاً ما لا تتمكن من التنفس، أو لا يوجد لديك نبض. إذا حدث ذلك، يجب عليك اتباع الخطوات التالية:

  • اتصل برقم الرعاية الطارئة في منطقتك.
  • إذا لم يكن هناك شخص قريب مدرب على الإنعاش القلبي الرئوي، فقم بتقديم الإنعاش القلبي الرئوي اليدوي فقط، وهذا يعني إجراء ضغطات غير متقطعة على الصدر بمعدل من 100 إلى 120 دقيقة حتى يصل المسعفون. قُم بالدفع بقوة، وسرعة في منتصف الصدر لإجراء ضغطات الصدر. لا تحتاج إلى إنقاذ التنفس.
  • إذا كنت تعرف أنت، أو شخص قريب الإنعاش القلبي الرئوي، ابدأ في تقديمه إذا لزم الأمر. يمكن أن يساعد الإنعاش القلبي الرئوي في الحفاظ على تدفق الدم إلى الأعضاء حتى تقديم الصدمة الكهربائية (إزالة الرجفان).
  • اكتشف إذا ما كان مزيل الرجفان الخارجي الآلي متاح بالقرب منك. وتتوافر أجهزة إزالة الرجفان المحمولة، والتي يمكن أن توصل الصدمة الكهربائية التي قد تُعيد نبضات القلب، في عدد متزايد من الأماكن، مثل الطائرات، وسيارات الشرطة، ومراكز التسوق. ويمكن أيضاً شرائها لمنزلك.

لا يوجد تدريب مطلوب، وسوف يخبرك مزيل الرجفان الخارجي الآلي عن ما يمكنك القيام به، حيث أنه مبرمج للسماح بالصدمة فقط عند الضرورة.

أسباب اضطراب نبضات القلب

يمكن أن تؤدي العديد من الأشياء، أو تُسبب الإصابة باضطراب نبضات القلب، وتتضمن ما يلي:

  • الأزمة القلبية التي تحدث في الحال.
  • تندب أنسجة القلب بسبب الأزمة القلبية السابقة.
  • التغيرات في هيكل القلب، مثل اعتلال عضلة القلب.
  • انسداد الشرايين في القلب (مرض الشريان التاجي).
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • خمول الغدة الدرقية.
  • التدخين.
  • شرب الكثير جداً من الكحول، أو الكافيين.
  • تعاطي المخدرات.
  • التوتر.
  • بعض الأدوية، والمكملات الغذائية، بما في ذلك أدوية الزكام، والحساسية دون وصفة طبية، والمكملات الغذائية.
  • مرض السكري.
  • انقطاع النفس النومي.
  • العوامل الوراثية.

ضربات القلب الطبيعية

يتكون القلب من أربعة غرف، غرفتين علويتين (الأذينين)، وغرفتين سفليتين (البطينين). يتم التحكم في ضربات القلب بشكل طبيعي بواسطة جهاز تنظيم ضربات القلب الطبيعي (العقدة الجيبية) التي تقع في الأذين الأيمن. تنتج العقدة الجيبية النبضات الكهربائية التي تبدأ كل نبضة قلبية بشكل طبيعي.

تنتقل النبضات الكهربائية من العقدة الجيبية عبر الأذينين، مما يُسبب تقلص عضلات الأذينين، وضخ الدم إلى البطينين، ثم تصل النبضات الكهربائية إلى مجموعة من الخلايا تُسمى العقدة الأذينية البطينية، والتي تعتبر عادة المسار الوحيد للإشارات لكي تنتقل من الأذينين إلى البطينين.

تبطئ العقدة الأذينية البطينية الإشارة الكهربائية قبل إرسالها إلى البطينين. يسمح هذا التأخير البسيط للبطينين بالامتلاء بالدم. عندما تصل النبضات الكهربائية إلى عضلات البطينين، فإنها تنقبض، مما يُسبب ضخها للدم سواء إلى الرئتين، أو إلى باقي الجسم.

عادة ما تحدث هذه العملية في القلب السليم بسلاسة، مما يؤدي إلى معدل ضربات القلب الطبيعي الذي يتراوح من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة.

أنواع اضطراب نبضات القلب

يُصنف الأطباء اضطراب نبضات القلب ليس فقط من حيث مصدرها (الأذينين، أو البطينين)، ولكن أيضاً من خلال سرعة معدل ضربات القلب التي تُسببها كما يلي:

  • تسرع القلب، ويشير ذلك إلى ضربات القلب السريعة، معدل ضربات القلب أعلى من 100 نبضة في الدقيقة.
  • بطء القلب، ويشير ذلك إلى ضربات القلب البطيئة، معدل ضربات القلب أقل من 60 نبضة في الدقيقة.

لا تعني جميع حالات تسرع القلب، أو بطء القلب أنك تعاني من مرض في القلب. على سبيل المثال أثناء ممارسة التمارين الرياضية فمن الطبيعي أن تعاني من سرعة ضربات القلب حيث يسرع القلب لإمداد أنسجتك بالمزيد من الدم الغني بالأكسجين، وأثناء النوم، أو أوقات الاسترخاء العميق، فليس من غير المعتاد أن تكون نبضات القلب أبطأ.

تسرع القلب في الأذينين

تتضمن حالات تسرع القلب في الأذينين ما يلي:

الارتجاف الأذيني

الارتجاف الأذيني هو معدل ضربات القلب السريع الناتج عن النبضات الكهربائية المضطربة في الأذينين. تؤدي هذه الإشارات إلى التقلصات السريعة، والغير منسقة، والضعيفة للأذينين.

تقصف الإشارات الكهربائية المضطربة العقدة الأذينية البطينية، مما يؤدي عادة إلى نبضات القلب السريعة، والغير منتظمة للبطينين. قد يكون الارتجاف الأذيني مؤقتاً، ولكن لن تنتهي بعض النوبات ما لم يتم علاجها. قد يؤدي الارتجاف الأذيني إلى مضاعفات خطيرة، مثل السكتة الدماغية.

الرفرفة الأذينية

تشبه الرفرفة الأذينية الارتجاف الأذيني. تكون ضربات القلب في الرفرفة الأذينية أكثر تنظيماً، والنبضات الكهربائية أكثر إيقاعية عن الارتجاف الأذيني. قد تؤدي الرفرفة الأذينية أيضاً إلى مضاعفات خطيرة، مثل السكتة الدماغية.

تسارع القلب الانتيابي فوق البطين

تسارع القلب الانتيابي فوق البطين هو مصطلح واسع يتضمن العديد من أشكال اضطراب نبضات القلب التي تنشأ فوق البطينين في الأذينين، أو العقدة الأذينية البطينية.

متلازمة وولف باركنسون وايت

يكون في متلازمة وولف باركنسون وايت، وهي نوع من تسارع القلب الانتيابي فوق البطين، مسار كهربائي إضافي بين الأذينين، والبطينين، والذي يوجد عند الولادة، ومع ذلك قد لا تعاني من الأعراض حتى تصبح بالغاً. قد يسمح هذا المسار بمرور الإشارات الكهربائية بين الأذينين، والبطينين بدون المرور من خلال العقدة الأذينية البطينية، مما يؤدي إلى حدوث دوائر قصيرة، وضربات القلب السريعة.

تسرع القلب في البطينين

يتضمن تسرع القلب الذي يحدث في البطينين ما يلي:

تسرع القلب البطيني

تسرع القلب البطيني هو معدل ضربات القلب السريع، والغير منتظم الذي ينشأ مع إشارات كهربائية غير طبيعية في البطينين. لا يسمح معدل ضربات القلب السريع للبطينين بالامتلاء، والتقلص بكفاءة لكي تضخ الدم الكافي إلى الجسم. قد يكون تسرع القلب البطيني حالة طبية طارئة، وبدون العلاج الطبي الفوري، فقد يزداد سوءاً، ويتحول إلى الرجفان البطيني.

الرجفان البطيني

يحدث الرجفان البطيني عندما تُسبب النبضات الكهربائية المضطربة، والسريعة ارتجاف البطينين بشكل غير فعال بدلاً من ضخ الدم اللازم إلى الجسم. تعتبر هذه المشكلة الخطيرة قاتلة إذا لم يتم استعادة القلب إلى إيقاع القلب الطبيعي في خلال دقائق.

يعاني معظم الأشخاص المصابين بالرجفان الأذيني من مرض كامن في القلب، أو يعانون من صدمة خطيرة، مثل التعرض لطرق البرق.

متلازمة كيو تي الطويلة

متلازمة كيو تي الطويلة هي اضطراب قلبي يحمل زيادة خطر الإصابة بنبضات القلب المضطربة، والسريعة. قد تؤدي نبضات القلب السريعة، التي تحدث بسبب تغييرات في النظام الكهربائي للقلب، إلى الإغماء، وقد تكون مهددة للحياة. قد يكون اضطراب نبضات القلب في بعض الحالات غير منتظم لدرجة أنه يمكن أن يُسبب الوفاة المفاجئة.

يمكن أن تُولد بطفرة جينية تُسبب زيادة خطر إصابتك بمتلازمة كيو تي الطويلة. بالإضافة إلى ذلك قد تُسبب العديد من الأدوية الإصابة بهذه المتلازمة. قد تُسبب أيضاً بعض الحالات الطبية، مثل عيوب القلب الخلقية، الإصابة بمتلازمة كيو تي الطويلة.

بطء القلب

بالرغم من أن معدل ضربات القلب أقل من 60 نبضة في الدقيقة أثناء الراحة يعتبر حالة بطء القلب، إلا أن انخفاض معدل ضربات القلب لا يعتبر دائماً إشارة لوجود مشكلة. إذا كنت لائقاً بدنياً، فقد يكون لديك قلب فعال قادر على ضخ الدم الكافي بأقل من 60 نبضة في الدقيقة عند الراحة.

بالإضافة إلى ذلك قد تؤدي بعض الأدوية المستخدمة لعلاج الحالات الأخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم، إلى انخفاض معدل ضربات القلب، ومع ذلك إذا كنت تعاني من بطء معدل ضربات القلب، وقلبك لا يضخ الدم الكافي، فقد تعاني من أحد حالات بطء القلب، وتتضمن ما يلي:

متلازمة العقدة الجيبية المريضة

إذا كانت العقدة الجيبية، وهي المسئولة عن تحديد وتيرة قلبك، لا ترسل النبضات بشكل صحيح، قد يكون معدل ضربات قلبك بطئ جداً (بطء القلب)، أو قد يتسارع قلبك (تسرع القلب)، ويتباطأ بشكل متقطع. يمكن أن تحدث متلازمة العقدة الجيبية المريضة بسبب التندب بالقرب من العقدة الجيبية التي تُسبب بطء، تعطيل، أو منع انتقال النبضات.

منع التوصيل

يمكن أن يحدث الانسداد في المسارات الكهربائية للقلب في، أو بالقرب من العقدة الأذينية البطينية، والتي تقع في المسار بين الأذينين، والبطينين. يمكن أن يحدث الانسداد أيضاً على طول المسارات الأخرى لكل بطين. قد يتم إبطاء، أو منع النبضات بين النصفين العلوي، والسفلي من القلب، اعتماداً على موقع، ونوع الانسداد. إذا تم منع الإشارة تماماً، يمكن أن تخلق بعض الخلايا في العقدة الأذينية البطينية، أو البطينين نبضات قلب ثابتة، بالرغم من كونها أبطأ عادة.

قد لا تُسبب بعض الانسدادات أي علامات، أو أعراض، وقد تُسبب الانسدادات الأخرى تخطي نبضات القلب، أو بطء القلب.

ضربات القلب المبكرة

تعتبر نبضات القلب المبكرة في الحقيقة نبضات إضافية، بالرغم من أنه غالباً ما تشعر كأنها نبضات محذوفة. بالرغم من أنك قد تشعر بنبضات القلب المبكرة من حين إلى آخر، إلا أنها نادراً ما تعني أنك تعاني من مشكلة أكثر خطورة. ومع ذلك يمكن أن يؤدي نبضات القلب المبكرة إلى اضطراب نبضات القلب المستمر لفترة أطول، خاصة لدى الأشخاص المصابين بـ أمراض القلب.

تحدث نبضات القلب المبكرة عادة بسبب التوتر، ممارسة التمارين الرياضية الشاقة، أو المنشطات، مثل الكافيين، أو النيكوتين.

عوامل خطر اضطراب نبضات القلب

قد تؤدي بعض العوامل إلى زيادة خطر الإصابة باضطراب نبضات القلب، وتتضمن ما يلي:

مرض الشريان التاجي ومشاكل القلب الأخرى وجراحة القلب السابقة

تعتبر شرايين القلب الضيقة، والأزمة القلبية، وصمامات القلب الغير طبيعية، وجراحة القلب السابقة، وفشل القلب، واعتلال عضلة القلب، وأضرار القلب الأخرى هي عوامل خطر الإصابة بأي نوع من أنواع اضطراب نبضات القلب تقريباً.

ارتفاع ضغط الدم

يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي. قد يُسبب أيضاً تصلب، وسُمك جدران البطين الأيسر، مما يُغير من مدى جودة انتقال النبضات الكهربائية من خلال القلب.

أمراض القلب الخلقية

قد يؤثر ولادتك مصاباً باختلالات القلب على نبضات قلبك.

مشاكل الغدة الدرقية

يمكن أن تؤدي الإصابة بفرط نشاط، أو خمول الغدة الدرقية إلى زيادة خطر الإصابة باضطراب نبضات القلب.

الأدوية والمكملات الغذائية

قد تساهم بعض أدوية السعال، والزكام دون وصفة طبية، وبعض الأدوية الموصوفة طبياً في الإصابة باضطراب نبضات القلب.

مرض السكري

يزداد خطر إصابتك بمرض الشريان التاجي، وارتفاع ضغط الدم بشكل كبير مع الإصابة بمرض السكري الغير منضبط.

انقطاع النفس النومي الانسدادي

يمكن أن يؤدي هذا الاضطراب، والذي ينقطع فيه التنفس أثناء النوم، إلى زيادة خطر الإصابة ببطء القلب، والارتجاف الأذيني، واضطرابات نبضات القلب الأخرى.

اختلال توازن الكهارل

تساعد المواد الموجودة في الدم التي تُسمى الكهارل، مثل البوتاسيوم، والصوديوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، على إطلاق، وتوصيل النبضات الكهربائية في القلب. يمكن أن تؤثر مستويات الكهارل التي تكون عالية جداً، أو منخفضة جداً على النبضات الكهربائية للقلب، وتساهم في تطور اضطراب نبضات القلب.

شرب الكثير جداً من الكحول

يمكن أن يؤثر شرب الكثير جداً من الكحول على النبضات الكهربائية في القلب، ويمكن أن يُسبب زيادة فرصة إصابتك بالارتجاف الأذيني.

استخدام الكافيين أو النيكوتين

يمكن أن يؤدي الكافيين، والنيكوتين، والمنشطات الأخرى إلى نبض القلب بشكل أسرع، وقد يساهم في تطور اضطراب نبضات القلب الأكثر خطورة. قد تؤثر المخدرات الغير مشروعة، مثل الأمفيتامينات، والكوكايين بشكل عميق على القلب، وقد تؤدي إلى العديد من أنواع اضطراب نبضات القلب، أو الوفاة المفاجئة بسبب الرجفان البطيني.

مضاعفات اضطراب نبضات القلب

قد تؤدي بعض حالات اضطراب نبضات القلب إلى زيادة خطر الإصابة بالمضاعفات، وتتضمن ما يلي:

السكتة الدماغية

عندما يرتجف قلبك، فإنه لا يمكنه ضخ الدم بشكل فعال، مما يُسبب تجمع الدم. ويمكن أن يُسبب ذلك تكوين جلطات الدم. إذا تم تفتيت الجلطة، فإنها يمكن أن تنتقل من القلب إلى الدماغ، وهناك فإنها قد تمنع تدفق الدم، مما يُسبب السكتة الدماغية.

يمكن أن تُسبب بعض الأدوية، مثل مخففات الدم، انخفاض خطر إصابتك بالسكتة الدماغية بشكل كبير، أو تلف الأعضاء الأخرى الناتج عن جلطات الدم. سوف يحدد طبيبك إذا ما كانت أدوية مخففات الدم مناسبة لك، اعتماداً على نوع اضطراب نبضات القلب، وخطر إصابتك بجلطات الدم.

فشل القلب

يمكن أن يحدث فشل القلب إذا قام القلب بالضخ بشكل غير فعال لفترة طويلة بسبب بطء القلب، أو تسرع القلب، مثل الارتجاف الأذيني. يمكن أن تؤدي السيطرة على معدل اضطراب نبضات القلب التي تُسبب فشل القلب في بعض الأحيان إلى تحسين وظيفة القلب.

الوقاية من اضطراب نبضات القلب

من المهم أن تعيش أسلوب حياة صحي للقلب لتقليل خطر إصابتك بأمراض القلب، لمنع الإصابة باضطراب نبضات القلب. وقد يتضمن أسلوب الحياة الصحي للقلب ما يلي:

  • تناول النظام الغذائي الصحي للقلب.
  • زيادة النشاط الجسدي.
  • تجنب التدخين.
  • الحفاظ على الوزن الصحي.
  • الحد من الكافيين، والكحول، أو تجنبهما.
  • تقليل التوتر، حيث يمكن أن يؤدي الضغط الشديد، والغضب إلى مشاكل في ضربات القلب.
  • استخدام الأدوية دون وصفة طبية بحذر، حيث تحتوي بعض أدوية الزكام، والسعال على المنشطات التي قد تُسبب سرعة ضربات القلب.

تشخيص اضطراب نبضات القلب

سوف يقوم طبيبك لتشخيص هذه الحالة بمراجعة أعراضك، وتاريخك الطبي، ويقوم بإجراء الفحص الجسدي. قد يسألك طبيبك، أو يقوم بفحصك، عن الحالات التي قد تسببت في إصابتك باضطراب نبضات القلب، مثل مرض السكري، أو مشكلة في الغدة الدرقية. قد يقوم طبيبك أيضاً بإجراء اختبارات مراقبة القلب المحددة لاضطراب نبضات القلب، وقد تتضمن ما يلي:

رسم القلب (تخطيط القلب الكهربائي)

أثناء اختبار رسم القلب يمكن أن تقوم أجهزة استشعار (أقطاب كهربائية) بالكشف عن النشاط الكهربائي للقلب، ويتم توصيلها على الصدر، وفي بعض الأحيان بالأطراف. يقيس رسم القلب توقيت، ومدة كل مرحلة كهربائية في نبضات القلب.

مراقبة هوتلر

يمكن أن يتم ارتداء جهاز هوتلر، وهو عبارة عن جهاز رسم القلب المحمول، لمدة يوم، أو أكثر؛ لتسجيل نشاط قلبك أثناء ممارسة روتينك اليومي.

مراقبة الحدث

بالنسبة لحالة اضطراب نبضات القلب المتقطعة، فيمكنك الاحتفاظ بهذا الجهاز المحمول لرسم القلب متاحاً، ويتم توصيله إلى جسمك، والضغط على زر عندما تبدأ الأعراض. يسمح ذلك لطبيبك بالتحقق من نبضات قلبك في وقت حدوث الأعراض.

فحص الايكو (فحص القلب بالموجات الصوتية)

يتم في هذا الاختبار الغير توسعي وضع جهاز محمول باليد (محول) على صدرك، والذي يستخدم الموجات الصوتية لإنتاج صور لحجم ، وهيكل، وحركة قلبك.

مسجل حلقي قابل للزراعة

يكشف هذا الجهاز عن نبضات القلب الغير طبيعية، ويتم زراعته تحت الجلد في منطقة الصدر.

إذا لم يكتشف طبيبك اضطراب نبضات القلب أثناء هذه الاختبارات، فقد يحاول اكتشاف الحالة بواسطة اختبارات أخرى، والتي قد تتضمن ما يلي:

اختبار الإجهاد

تحدث بعض حالات اضطراب نبضات القلب، أو تتفاقم بسبب ممارسة التمارين الرياضية. سوف يُطلب منك أثناء اختبار الإجهاد أن تقوم بممارسة التمارين الرياضية على المشاية الكهربائية، أو الدراجة الثابتة في حين يتم مراقبة نشاط قلبك. إذا حدد الأطباء الذين يقومون بتشخيصك أنه قد يكون مرض الشريان التاجي هو السبب في إصابتك باضطراب نبضات القلب، وأنك تعاني من صعوبة في ممارسة التمارين الرياضية، بالتالي قد يستخدم الطبيب الدواء لتحفيز قلبك بطريقة تحاكي ممارسة التمارين الرياضية.

اختبار الطاولة الميالة

قد يُوصي طبيبك بهذا الاختبار إذا كنت تعاني من نوبات الإغماء. يتم مراقبة معدل ضربات قلبك، وضغط دمك أثناء استلقائك على طاولة، ثم يتم إمالة الطاولة كما لو كنت واقفاً. يلاحظ طبيبك كيفية استجابة قلبك، والجهاز العصبي الذي يتحكم فيه للتغيير في الزاوية.

اختبار الفيزيولوجية الكهربية ورسم الخريطة

يقوم الأطباء في هذا الاختبار بتوصيل أنابيب رفيعة مرنة (قسطرة) مزودة بأقطاب كهربائية في أطرافها من خلال الأوعية الدموية إلى مجموعة مختلفة من المناطق داخل قلبك. بمجرد وضعها في مكانها، يمكن أن ترسم الأقطاب الكهربائية خريطة انتشار النبضات الكهربائية من خلال قلبك.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يستخدم طبيب القلب الأقطاب الكهربائية لتحفيز قلبك للتغلب على معدلات ضربات القلب التي قد تُسبب، أو تمنع، اضطراب نبضات القلب. يسمح ذلك لطبيبك برؤية موقع اضطراب نبضات القلب، والسبب في حدوثه.

علاج اضطراب نبضات القلب

إذا كنت تعاني من اضطراب نبضات القلب، فقد يكون، أو لا يكون العلاج ضرورياً. وعادة يكون ضرورياً فقط إذا كان اضطراب نبضات القلب يُسبب أعراض شديدة، أو إذا كان يُسبب خطر إصابتك باضطراب نبضات القلب الأكثر خطورة، أو مضاعفات اضطراب نبضات القلب.

علاج نبضات القلب البطيئة

إذا لم يكن هناك سبب لضربات القلب البطيئة (بطء القلب) بمكن تصحيحه، فغالباً ما يعالجها الأطباء باستخدام جهاز تنظيم نبضات القلب لأنه لا توجد أي أدوية يمكنها تسريع ضربات قلبك بشكل آمن.

جهاز تنظيم ضربات القلب هو جهاز صغير يتم زراعته عادة بالقرب من عظمة الترقوة. وتمتد من الجهاز واحد، أو أكثر من الأسلاك المزودة بأقطاب كهربائية في طرفها من خلال الأوعية الدموية إلى داخل القلب. إذا كان معدل ضربات قلبك بطئ جداً، أو يتوقف، يرسل الجهاز نبضات كهربائية تحفز قلبك للنبض بمعدل ثابت.

علاج ضربات القلب السريعة

بالنسبة لضربات القلب السريعة، قد يتضمن العلاج واحد، أو أكثر من الإجراءات التالية:

المناورات المُبهمية

قد تتمكن من وقف اضطراب نبضات القلب الذي يبدأ فوق النصف السفلي من القلب (تسرع القلب فوق البطين) عن طريق استخدام مناورات محددة تتضمن حبس التنفس، والإجهاد، غطس وجهك في الماء المثلج، أو السعال.

تؤثر هذه المناورات على الجهاز العصبي الذي يتحكم في نبضات القلب (الأعصاب المبهمية)، وغالباً ما تُسبب بطء معدل ضربات قلبك، ومع ذلك لا تعمل المناورات المبهمية بالنسبة لجميع أنواع اضطراب نبضات القلب.

الأدوية

بالنسبة للعديد من أنواع تسرع القلب، قد يتم وصف الدواء للسيطرة على معدل ضربات القلب، أو استعادة إيقاع القلب الطبيعي. من المهم جداً تناول أي دواء لاضطراب نبضات القلب تبعاً لإرشادات الطبيب بدقة؛ لتقليل المضاعفات.

إذا كنت تعاني من الارتجاف الأذيني، فقد يصف طبيبك أدوية مخففات الدم؛ للمساعدة على منع تكوين جلطات الدم الخطيرة.

تقويم نظم القلب

إذا كنت تعاني من نوع معين من اضطراب نبضات القلب، مثل الارتجاف الأذيني، فقد يستخدم طبيبك تقويم نظم القلب، والذي يمكن أن يتم كإجراء، أو عن طريق استخدام الأدوية.

يتم في هذا الإجراء توصيل صدمة إلى القلب من خلال ضمادات، أو مجاذيف على صدرك. يؤثر التيار على النبضات الكهربائية في قلبك، ويمكن أن يستعيد إيقاع القلب الطبيعي.

الاستئصال بالقسطرة

يقوم طبيبك في هذا الإجراء بتوصيل واحدة، أو أكثر من القسطرات من خلال الأوعية الدموية إلى قلبك. يمكن أن تستخدم الأقطاب الكهربائية في طرف القسطرة الحرارة، البرودة الشديدة، أو الطاقة الراديوية؛ لإتلاف (استئصال) بقعة صغيرة من أنسجة القلب، وخلق كتلة كهربائية على طول المسار الذي يُسبب اضطراب نبضات القلب.

الأجهزة القابلة للزراعة

قد ينطوي أيضاً علاج هذه الحالة على استخدام الأجهزة القابلة للزرع، وتتضمن ما يلي:

جهاز تنظيم نبضات القلب

جهاز تنظيم نبضات القلب هو جهاز قابل للزرع يساعد في السيطرة على بنضات القلب الغير طبيعية. وهو عبارة عن جهاز صغير يتم وضعه تحت الجلد بالقرب من عظمة الترقوة في إجراء جراحي طفيف. ويمتد سلك معزول من الجهاز إلى القلب، حيث يتم تثبيته بشكل دائم.

إذا اكتشف الجهاز أن معدل ضربات القلب غير طبيعي، فإنه يبث نبضات كهربائية تحفز القلب للنبض بمعدل طبيعي.

مقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع

قد يُوصي طبيبك بهذا الجهاز إذا كنت معرضاً لزيادة خطر الإصابة بسرعة، أو عدم انتظام ضربات القلب بشكل خطير في النصف السفلي من القلب (تسرع القلب البطيني، أو الرجفان البطيني). إذا كنت قد عانيت من سكتة قلبية مفاجئة، أو تعاني من بعض حالات القلب التي تُسبب زيادة خطر الإصابة بالسكتة القلبية المفاجئة، فقد يُوصي طبيبك أيضاً بهذا الجهاز.

مقوم نظم القلب مزيل الرجفان القابل للزرع هو وحدة تعمل بالبطارية يتم زرعها تحت الجلد بالقرب من عظمة الترقوة، تشبه جهاز تنظيم نبضات القلب. ويمتد واحد، أو أكثر من الأسلاك المزودة بأقطاب كهربائية في طرفها من الجهاز من خلال الأوردة إلى القلب. يراقب الجهاز نبضات القلب بشكل مستمر.

إذا اكتشف أن نبضات القلب غير طبيعية، فإنه يرسل صدمات منخفضة، أو عالية الطاقة لإعادة نبضات القلب إلى طبيعتها. لا يمنع هذا الجهاز حدوث عدم انتظام ضربات القلب، ولكنه يعالجه في حالة حدوثه.

العلاجات الجراحية

قد يتم التوصية بالعملية الجراحية في بعض الحالات لاضطراب نبضات القلب، وتتضمن ما يلي:

إجراء المتاهة

يقوم الجراح في هذا الإجراء بعمل سلسلة من الشقوق الجراحية في أنسجة القلب في النصف العلوي من القلب (الأذينين) لخلق نمط، أو متاهة من الأنسجة المتندبة. لا توصل الأنسجة المتندبة النشاط الكهربائي، لذلك فإنها تتداخل مع النبضات الكهربائية الشاردة التي تُسبب بعض أنواع اضطراب نبضات القلب.

يعتبر الإجراء فعالاً، ولكنه يتطلب إجراء عملية جراحية، لذلك فمن المعتاد استثنائه للأشخاص الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى، أو أولئك الذين خضعوا لجراحة قلبية لأسباب أخرى.

جراحة المجازة التاجية

إذا كنت تعاني من مرض الشريان التاجي الشديد بالإضافة إلى اضطراب نبضات القلب، فقد يقوم طبيبك بإجراء جراحة المجازة التاجية. قد يساعد هذا الإجراء على تحسين تدفق الدم إلى القلب.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

قد يقترح طبيبك بالإضافة إلى العلاجات الأخرى، إجراء تغييرات أسلوب الحياة التي سوف تساعد في الحفاظ على قلبك صحياً بقدر الإمكان. وقد تتضمن تغييرات أسلوب الحياة ما يلي:

  • تناول الأطعمة الصحية للقلب، تناول الأطعمة منخفضة الملح، والدهون الصلبة، والغنية بالفاكهة، والخضروات، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، مارس التمارين الرياضية يومياً، وقُم بزيادة النشاط الجسدي.
  • الإقلاع عن التدخين، إذا كنت تدخن، ولا يمكنك التوقف من نفسك، تحدث مع طبيبك بشأن استراتيجيات، أو برامج المساعدة في الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على الوزن الضحي، تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الحفاظ على ضغط الدم، ومستويات الكوليسترول تحت السيطرة، قُم بتغييرات أسلوب الحياة، وتناول الأدوية تبعاً للإرشادات لتصحيح ارتفاع ضغط الدم، أو ارتفاع الكوليسترول.
  • شرب الكحول باعتدال، إذا كنت تختار القايم بذلك، فيجب عليك شرب الكحول باعتدال.
  • الحفاظ على مواعيد رعاية المتابعة، تناول أدويتك تبعاً للوصف، والتزم بمواعيد المتابعة المنتظمة مع طبيبك. اخبر طبيبك إذا كانت الأعراض تزداد سوءاً.

العلاج البديل

ما زالت الأبحاث مستمرة بشأن فعالية الأشكال العديدة من العلاجات الطبية البديلة، والتكميلية لاضطراب نبضات القلب. وقد تفيد بعض أنواع العلاجات البديلة، والتكميلية في تقليل التوتر، مثل ما يلي:

  • اليوجا.
  • التأمل.
  • تقنيات الاسترخاء.

أظهرت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر قد يساعد على تنظيم معدل ضربات القلب في بعض حالات اضطراب نبضات القلب، ولكن ما زال هناك حاجة إلى المزيد من الأبحاث.

لم يتضح بعد دور الأحماض الدهنية أوميجا 3، وهي المادة الغذائية الموجودة في السمك، في منع، وعلاج اضطراب نبضات القلب، ولكن يبدو كما لو أنها تفيد في منع، وعلاج بعض حالات اضطراب نبضات القلب.

الاستعداد لموعد الطبيب

حدد موعداً مع طبيب العائلة إذا كنت تعتقد أنك تعاني من هذه الحالة. إذا تم اكتشاف اضطراب نبضات القلب مبكراً، فقد يكون العلاج أسهل، وأكثر فعالية. وقد تتم إحالتك في نهاية الأمر إلى طبيب مدرب على حالات القلب.

إذا استمرت الحالة لأكثر من بضعة دقائق، أو كان يصاحبها الإغماء، ضيق التنفس، أو ألم الصدر، يجب الاتصال بالرعاية الطارئة.

من الأفضل الإعداد لموعدك، لأن هذه المواعيد تكون موجزة، ويكون هناك الكثير من الأمور لمناقشتها، وسوف تساعدك هذه المعلومات للاستعداد لموعدك، ومعرفة ما يمكن أن تتوقعه من طبيبك.

ماذا يجب أن تفعل؟

  • كُن على بينة من أي قيود لازمة قبل الموعد، يجب أن تسأل عند تحديد الموعد إذا ما كان هناك أي شئ تحتاج إلى القيام به مسبقاً، مثل تقييد نظامك الغذائي.
  • اكتب أي أعراض تعاني منها، بما في ذلك تلك التي ليس لها علاقة بالسبب الذي حددت الموعد لأجله.
  • اكتب المعلومات الشخصية الرئيسية، بما في ذلك التاريخ العائلي لأمراض القلب، السكتة الدماغية، أو ارتفاع ضغط الدم، وأي ضغوط كبيرة، أو تغيرات الحياة الجديدة.
  • اكتب الأدوية، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تتناولها.
  • اصطحب معك أحد أفراد عائلتك، أو أصدقائك إن أمكن، ليساعدك على تذكر المعلومات المقدمة لك أثناء الموعد.
  • اكتب الأسئلة التي قد تريد سؤال طبيبك عنها.

يساعدك كتابة قائمة الأسئلة على توفير المزيد من الوقت مع طبيبك، لأن وقتك مع طبيبك يكون محدوداً. قُم بترتيب قائمة الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية في حالة نفذ الوقت. وتتضمن بعض الأسئلة الرئيسية التي قد تريد سؤال طبيبك عنها ما يلي:

  • ما هو السبب الأكثر احتمالاً لأعراضي؟ ما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • ما هي الفحوصات التي أحتاج إلى إجرائها؟ هل أحتاج إلى القيام بأي شئ للإعداد لهذه الفحوصات؟
  • ما هو أفضل علاج؟
  • هل توجد أي أطعمة، أو مشروبات تُوصي بتجنبها؟ هل هناك أي شئ تقترح أن أضيفه إلى نظامي الغذائي؟
  • ما هو المستوى المناسب للنشاط الجسدي؟
  • كم مرة يجب أن أخضع للفحص لأمراض القلب، أو المضاعفات الأخرى لاضطراب نبضات القلب؟
  • لدي حالات صحية أخرى، كيف يمكنني أن أتعامل معهم جميعاً؟
  • هل توجد بدائل طبيعية للعلاج الذي تصفه؟
  • هل توجد أي كتيبات، أو مواد أخرى مطبوعة يمكنني أخذها معي؟ ما هي المواقع الإلكترونية التي تنصحني بزيارتها؟

ماذا تتوقع من طبيبك؟

من المرجح أن يسألك طبيبك عدد من الأسئلة التالية:

  • متى بدأت تعاني من الأعراض لأول مرة؟
  • هل تكون أعراضك مستمرة، أم مؤقتة؟
  • ما مدى شدة أعراضك؟
  • هل هناك أي شئ يمكنه أن يُحسن أعراضك، أو يزيدها سوءاً؟
  • هل لديك تاريخ عائلي لاضطراب نبضات القلب؟
Advertisement

تعليق

  1. شكرااا جزيلاا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *