أضف استشارتك

اعتلال الاعصاب المستقلة Autonomic Neuropathy

يحدث اعتلال الاعصاب المستقلة عندما تتضرر الأعصاب التي تتحكم بوظائف الجسد اللإرادية، ويمكن أن يؤثر هذا على ضغط الدم، والتحكم في درجة الحرارة، عملية الهضم، وظيفة المثانة وحتى الأداء الجنسي.

ويتداخل ضرر الأعصاب مع الرسائل المبعوثة بين الدماغ وباقي الأعضاء ومناطق النظام العصبي اللإرادي مثل، القلب والأوعية الدموية وغدد التعرق.

وينقسم الجهاز العصبي إلى مركزي وطرفي، والجهاز المركزي يتكون من المخ والحبل الشوكي، أما الأعصاب الطرفية فتقسم إلى أعصاب حسية وحركية وذاتية (لا إرادية). والجهاز العصبي الذاتي ينقسم إلى قسمين جهاز عصبي سيمبثاوي، وباراسيمثاوي.

أعراض اعتلال الاعصاب المستقلة

يعتمد ظهور الأعراض على مكان العصب المصاب، وتتضمن الأعراض:

  • دوار وإغماء عند الوقوف فجأة من وضع الجلوس، بسبب انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • مشاكل في التبول، مثل صعوبة في بدء التبول، سلس البول، عدم اكتمال التبول والتهابات مجري البول.
  • مشاكل في العلاقة الجنسية، بالنسبة للرجال (سرعة القذف، ضعف الانتصاب)، أما السيدات (جفاف في بطانة المهبل، التهابات متكررة، عدم الوصول إلى النشوة الجنسية أثناء الجماع).
  • عسر الهضم مثل، الإسهال، الإمساك، الإحساس بالامتلاء حتى مع تناول كميات بسيطة من الطعام، ضعف الشهية، غثيان، قئ، ألم حارق بالصدر.
  • مشاكل في الغدد العرقية، والتي تؤثر بدورها على التحكم بدرجة حرارة الجسد.
  • التأثير على حركة البؤبؤ (إنسان العين) والذي يتحكم في دخول الضوء للعين حتى ترى أمامها.
  • عدم تحمل أداء التمارين لفترات طويلة، بسبب عدم قدرة القلب على ضخ كميات مناسبة من الدم للعضلات والرئتين.

أسباب اعتلال الاعصاب المستقلة

مرض البول السكري هو أشهر الأسباب على الإطلاق، خاصة إذا كان هذا المرض مصاحباً للمريض لأكثر من 25 عاماً، ومصاب بأمراض أخرى مثل ارتفاع نسبة الدهون في الدم وارتفاع الضغط، ولكن توجد بعض الأمراض الأخرى التي لا يمكن إهمالها مثل:

عوامل خطر اعتلال الاعصاب المستقلة

  • أمراض السرطان.
  • خفض إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
  • البرفيريا، وهو خلل وراثي في تمثيل مادة البورفيرين الناتجة من تكسير كرات الدم الحمراء.

تشخيص اعتلال الاعصاب المستقلة

سيقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضي من المريض الذي لديه أعراض تؤكد إصابته بداء اعتلال الاعصاب المستقلة، ثم يقوم بعمل الفحص الإكلينيكي اللازم وفي النهاية سيطلب إجراء بعض الفحوصات.

التاريخ المرضي

الطبيب سيسأل المريض عدة أسئلة عن الأعراض وكيف بدأت، وما هي الأمراض المزمنة المصاحبة والأدوية المستعملة.

الفحص الإكلينيكي

يتضمن إجراء بعض الاختبارات للتأكد من سلامة الجهاز العصبي الذاتي مثل:

  • اختبارات التنفس، للتأكد من وظيفة القلب وضغط الدم أثناء أداء التمارين الرياضية.
  • اختبار المنضدة، ويتضمن قياس ضغط الدم أثناء النوم على المنضدة ثم قياسه بعد النهوض منها.
  • اختبارات وظائف الجهاز الهضمي، وتتضمن فحص وظائف المعدة في الهضم والإفراغ. ويقوم بها طبيب متخصص في أمراض الجهاز الهضمي.
  • اختبار العصب المزود للغدد العرقية، ويتضمن إرسال شحنات كهربية لهذه الأعصاب لتحفيزها على زيادة إفراز الغدد العرقية للوقوف على سلامة هذه الأعصاب.
  • اختبارات استعمال العرق الناتج من الجسم، لقياس درجة الحرارة في أوقات مختلفة.

الفحوصات الأخرى

  • تحليل كامل للبول، وإجراء اختبارات وظائف الحركة للمثانة البولية.
  • أشعة سونار على منطقة البطن والحوض للكشف على الجهاز البولي بالكامل.

الوقاية من اعتلال الاعصاب المستقلة

يمكن الوقاية من مرض اعتلال الاعصاب المستقلة، عن طريق القيام ببعض الخطوات، ومن ضمنها:

  • الاعتناء بالصحة العامة.
  • تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة المحتوية على فيتامينات ب 6 وب 12.
  • تناول وجبات صغيرة في الكمية، لكن بصورة مستمرة خلال اليوم لا تقل عن 5-6 وجبات في اليوم.
  • إجراء التمارين الرياضية البسيطة.
  • الإقلاع عن التدخين والكحوليات والمواد المخدرة والوجبات السريعة، التي تزيد من نسب الدهون في الدم.
  • تناول الأدوية بالجرعات المناسبة للأمراض التي من الممكن أن تؤدي لالتهابات الأعصاب الذاتية، مثل البول السكري، ارتفاع ضغط الدم، الأمراض المناعية الذاتية، وغيرها.
  • تغيير نمط الحياة، مثل النهوض بطريقة ملائمة من النوم (بداية ضع قدميك على الأرض لمدة دقائق قليلة ثم انهض ببطء)، ووضع وسادة كبيرة أسفل رأسك أثناء النوم أو الراحة.
  • بعض الدراسات أشارت إلى إمكانية استخدام مضادات الأكسدة والتي تحمي العصب من الالتهابات.

علاج مرض اعتلال الاعصاب المستقلة

يقوم العلاج على علاج المرض الرئيسي المسبب لالتهابات الأعصاب الذاتية، وعلاج الأعراض الناجمة عن هذا المرض والتي تؤثر على حياة المريض.

علاج اختلال الجهاز الهضمي

  • زيادة نسبة الألياف الطبيعية والسوائل في الوجبات.
  • دواء ميتوكلوبراميد الذي يساعد المعدة على الهضم وسرعة الإفراغ.
  • استخدام الملينات، للقضاء على الإمساك المزمن.
  • المضادات الحيوية الجيدة في التعامل مع حالات الإسهال.
  • مضادات الاكتئاب، حيث تُستعمل لعلاج ألم البطن الناتج عن التهابات الأعصاب الذاتية.

علاج اختلال الجهاز البولي

  • عمل جدول زمني لتحديد أوقات شرب السوائل وأوقات استعمال المرحاض للتبول، وذلك لتدريب الجهاز العصبي المركزي وتقوية عضلات المثانة والصمامات التي تمنع نزول البول لا إرادياً.
  • دواء بيثانيكول، الذي يساعد على إفراغ المثانة جيداً.
  • تركيب قسطرة بول لإفراغ المثانة.
  • استخدام أدوية تمنع النشاط الزائد لعضلة المثانة مثل أوكسيبيوتينين.

علاج اختلال الوظيفة الجنسية

  • الرجال الذين لديهم ضعف في الانتصاب، من الممكن لهم تناول دواء سيلدنافيل، دواء فاردانيفيل، أو دواء تادالافيل، لكن إذا كان المريض لديه أمراض في القلب، فيجب أن يستشير الطبيب المعالج أولاً قبل أخذ هذه الأدوية.
  • النساء الذين لديهم مشاكل جنسية، يُنصح باستخدام كريمات مرطبة للمهبل.

علاج عدم انتظام ضغط الدم

  • استخدام أدوية ترفع من ضغط الدم ، وشرب السوائل بكميات كبيرة، وزيادة نسبة الملح في الطعام.
  • أدوية تنظم من ضربات القلب مثل حاصرات بيتا.

علاج زيادة إفراز العرق

  • استخدام دواء جليكوبيرولات.

أسلوب الحياة وبعض العلاجات المنزلية

  • عندما تنهض من النوم، اجلس علي حافة السرير وضع قدميك علي الأرض، ثم قم ببطء حتى لا تشعر بالدوار، ثم انهض و ثبت قدميك جيداً علي الأرض حتى تقوي العضلات، واشبك قدميك معاً، حتى تزيد من ضغط الدم.
  • ارفع السرير عن طريق وضع وسادة تحت قدميك.
  • تناول وجبات صغيرة لكن بصورة متكررة، واشرب سوائل كثيرة واحرص علي تناول الأطعمة ذات الدهون القليلة والألياف الكثيرة. وحاول تجنب الأطعمة المليئة باللاكتوز و الجلوتين.
  • إذا كنت مريض بالبول السكري، حافظ علي مستوي الجلوكوز في الدم.

الطب البديل

يستخدم بعض الأشخاص بعض الطرق البديلة لعلاج اعتلال الاعصاب المستقلة، وتتضمن تلك الطرق:

  • مضادات الأكسدة، مثل حمض ألفا ليبويك، التي تعالج التهابات الأعصاب.
  • الإبر الصينية التي تساعد علي ضبط عملية الهضم.
  • التحفيز الكهربي للأعصاب عن طريق وضع أقطاب كهربية علي الجلد وتنشيطها لكي تعالج الألم.

الاستعداد لموعد الطبيب

عند ظهور الأعراض سوف تقوم بحجز موعد مع الطبيب، ويمكنك الاستعداد لموعدك عن طريق التالي:

  • اسأل عن الإرشادات اللازمة الواجب إتباعها قبل أداء أي فحص.
  • سجل كل الأعراض التي شعرت بها.
  • سجل كل الأدوية التي تناولتها خلال الفترة الأخيرة.
  • اطلب من أحد أقربائك أو أصدقائك أن يذهب معك للطبيب.
  • دون الأسئلة التي تريد توجيهها للطبيب.

وسوف يعمل الطبيب لتحقيق التالي:

  • الوصول لسبب هذه الأعراض.
  • إجراء فحوصات مناسبة.
  • اختيار علاج مناسب وفعال، وليس له آثار جانبية كثيرة.
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *