أضف استشارتك

اعتلال الدماغ Encephalopathy

اعتلال الدماغ هو مصطلح عام يصف وجود ضرر، أو خلل في الدماغ، يظهر عن هيئة تغير في الحالة العقلية، والتي تكون مصحوبة أحياناً بالمظاهر الجسدية، مثل ضعف التنسيق بين حركات الأطراف.

ويمكن أن يظهر اعتلال الدماغ على هيئة أعراض مختلفة تتراوح بين معتدلة، مثل بعض فقدان الذاكرة أو تغيرات في الشخصية، وحادة مثل الخرف، والتشنجات، والغيبوبة.

والاعتلال الدماغي مرض يسبقه في معظم الحالات أسباب أخرى تؤدي إلى خلل في الدماغ، مثل اعتلال الدمـاغ الكبدي، الذي يعني وجود عطل في الدماغ بسبب مرض الكبد. ويختلف عمر المصاب وفقاً لاختلاف السبب.

أعراض اعتلال الدماغ

على الرغم من الأسباب العديدة والمتنوعة لاعتلال الدماغ ، فيوجد عرض واحد على الأقل موجود في جميع الحالات، وهو الحالة العقلية المتغيرة والتي تتمثل في التالي:

  • عدم الإنتباه.
  • سوء الحكم على الأشياء.
  • سوء تنسيق الحركات.

وتوجد بعض الأعراض الأخرى التي تمثل خطورة مثل:

  • الخمول، الخرف.
  • ارتعاش العضلات، والألم العضلي.
  • التنفس بنمط محدد، يحدث عند حدوث تلف في الدماغ .
  • الغيبوبة.

وفي كثير من الأحيان ترتبط شدة ونوع الأعراض، بشدة وسبب المرض في المخ.

أسباب اعتلال الدماغ

توجد أسباب عديدة ومتنوعة لاعتلال الدماغ، وتتضمن بعض الأسباب ما يلي:

  • العدوي (البكتيريا، الفيروسات، الطفيليات).
  • نقص الأكسجين (نقص الأكسجين إلى الدماغ، بما في ذلك أسباب الصدمة).
  • سمية الكحول.
  • الكبد (على سبيل المثال، فشل الكبد أو سرطان الكبد)
  • الفشل الكلوي.
  • أورام المخ.
  • تغيرات في الضغط داخل الدماغ (في كثير من الأحيان من النزيف، والأورام، أو الخراجات).

مضاعفات اعتلال الدماغ

مضاعفات الاعتلال الدماغي تتراوح من عدم وجود أي مضاعفات على الإطلاق، إلى العاهات العقلية العميقة التي قد تؤدي إلى الوفاة. والمضاعفات ممكن أن تكون مماثلة في بعض الحالات.

وتعتمد المضاعفات على السبب الرئيسي لاعتلال الدماغ، ويمكن توضيح بذكر أمثلة قليلة من طائفة واسعة من الأسباب:

  • اعتلال الدماغ الكبدي، ينتج عنه تورم المخ والغيبوبة والوفاة.
  • اعتلال الدماغ الأيضي، ينتج عنه التهيج، والخمول، والاكتئاب، والرعشة ، وأحيانا غيبوبة أو الوفاة.
  • نقص الأكسجين، ينتج عنه مجموعة واسعة من المضاعفات، تتراوح من عدم نقص الأكسجين على المدى القصير، إلى تغيرات في الشخصية، وتلف شديد في الدماغ شديد قد يؤدي إلى الوفاة.

ومدي التحسن من الاعتلال الدماغي يعتمد على الأسباب الأولية، والمدة المستغرقة لعلاج تلك الأسباب، وبالتالي، فإن نسبة التحسن تختلف من مريض لآخر، وتتراوح ما بين الإنتعاش الكامل وتحسن ضعيف جداً، والذي غالباً ما ينتج عنه ضرر دائم في الدماغ أو الموت.

تشخيص اعتلال الدماغ

عادة ما يتم تشخيص الاعتلال الدماغي عن طريق الإختبارات الإكلينيكية أثناء الفحص البدني، واختبارات الحالة العقلية، واختبارات الذاكرة، واختبارات التنسيق، لتي تدل على الحالة العقلية المتغيرة.

وعادة يتم التشخيص عندما يصاحب تغير الحالة العقلية، تشخيص لمرض أولي آخر، مثل مرض مزمن في الكبد، الفشل الكلوي، نقص الأكسجين، أو العديد من التشخيصات الأخرى.

وقد يستخدم الأطباء عدة اختبارات مختلفة في نفس الوقت لتشخيص كل من الأمراض التي تُسبب الاعتلال الدماغي، مثل صورة الدم، اختبارات التمثيل الغذائي، ضغط الدم، مستويات الأدوية والسموم في الدم.

علاج اعتلال الدماغ

علاج اعتلال الدماغ يختلف باختلاف السبب الرئيسي للأعراض، وبالتالي، لا يتم التعامل مع جميع حالات اعتلال الدماغ بنفس الطريقة،  والأمثلة التالية تبين كيف يختلف “علاج الاعتلال الدماغي” وفقاً للسبب الرئيسي:

  • نقص الأكسجين على المدى القصير (عادة أقل من دقيقتين)، يتم استخدام العلاج بالأكسجين.
  • سمية الكحول على المدى القصير، يتم علاجها عن طريق السوائل الوريدية أو تختفي من تلقاء نفسها.
  • الاعتلال الدماغي (نتيجة الفشل الكلوي)، يتم علاجه عن طريق غسيل الكلى، زرع الكلى.
  • اعتلال الدماغ السكري، ويتم علاجه عن طريق إعطاء الجلوكوز لعلاج نقص السكر في الدم، وإزالة الجلوكوز في الدم لعلاج ارتفاع السكر في الدم.

الوقاية من اعتلال الدماغ

أفضل طريقة للوقاية من هذه الحالة التي تُصيب الدماغ، والتي يمكن أن تهدد الحياة، هي الحد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الاعتلال الدماغي.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *